..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرأي الأخير فوز الأزمة ... وضع العراق على طاولة التشريح لتقطيعه !!؟

غازي الشايع

قد يكون الحوار هو انجع الطرق التي تفضي لأحتواء هذا الاحتقان الطائفي والعشائري الذي اتجه مؤشره الى أنفاق مظلمة من الصعوبة الخروج منها . لااريد هنا ان اوجه السؤال الى طرف من دون الأخر فالكل مسؤولون عن الازمة التي يبدو انها اخذت ابعادا اقل مايقال عنها خطيرة .هذه الازمة لاتخص وزارة او مؤسسة او محافظة بل انها أزمة تخص العراق بكل مكوناته ! فالطرف الحكومي الذي يمسك بزمام السلطة عليه احتواء هذه الازمة وبالطريقة التي يخفف من وطأتها وتحت سياق القانون او الدستور ومثلما للحكومة من مطالب تخص عدم الخروج من دائرة القوانين لكل من يطالب بحقوق معينة . فالتقاطع بين كل الاطراف لاينفع ولابد ان يسمع كل طرف مايريده الاخر , ولااعتقد ان كانت المطالب مشروعة فلابد من تحقيقها وفق ماذكرت سلفا .ومع ذلك لابد من ادارة الازمة بمسؤولية وحصر تغلغلها واتساعها الى خارج حدود البلد ! فالاعداء لبلدنا هم كثر ينتظرون بشغف فوز هذه الأزمة لتحقيق ماربهم في سبيل تحطيم العراق . ولايخفى على الجميع بأن هناك ايادي مازالت تدس التفرقة والفتنة بين كل اطياف الشعب العراقي للنيل من وحدة هذا البلد الذي مازال يئن من وطأة التدخلات الخارجية . فالجرح غائربجسد العراق وهناك من يريد أن يضع العراق على طاولة التشريح لتقطيعه ! وهذا مايهدف له كل اعداء العراق وللاسف ومنهم بعض جيرانه ! فالاحتكام للعقل والابتعاد عن التشنج قد يفضي بنا جميعا الى الوصول الى دائرة التفاهم الوطني . كما يفرض الحق والواجب ان يكون الحفاظ على العراق هو الهدف الاسمى الذي نسعى الى تحقيقه فليس لنا الا بلدنا فهو الشرف الاعظم والخيمة التي نعيش تحت ظلالها . فعلينا ان نتحمل بعضنا وان نبتعد عن الطائفية البغضاء فهي كالسرطان لاعلاج لها .وهنا اقول وللاسف الشديد بأن بعض الاقلام المأجورة وبعض المواقع ليس لديها من عمل سوى صب الزيت على النار . فالاعلام سلاح ذو حدين وكان هو السبب الرئيس في اشعال الحربين العالميتين الاولى والثانية . وعليه فأن العمل بأتجاه حصر الأزمة يتطلب رجالا ذوي  عقل وحكمة ووطنية للوصول الى الهدف الاسمى وهو تعضيد وحدة ابناء هذا الشعب الذي مازال ينزف دما وأرواحا تزهق من كل شرائحه وفي كل مدنه في صلاح الدين وكربلاء والانبار والنجف والموصل والبصرة  وبغداد , فالهدف الملعون الذي يسعى له كل اعداء هذا البلد هو العراق ارضا وشعبا وهنا يكمن دور رجال الدين عامة بأن يضعوا وحدة وسلامة وتكاتف ابناء العراق واشاعة المحبة بين كل شرائحه من اولى مهامهم الدينية والوطنية . الحذر من فوز الازمة لان ذلك لو حدث لاسمح الله فسيرجع التاريخ مجداا ليعيد نفسه   فيمتلىء نهرا دجلة والفرات بدماء كل العراقيين ومن دون استثناء .

غازي الشايع


التعليقات




5000