..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع القاص المغربي عبد الغفور خوى حول أسئلة القصة ق ج

عزيزة رحموني

 

  حوار مع القاص المغربي عبد الغفور خوى حول أسئلة القصة ق ج

(يمكن للقصة ق ج أن تخلق عمقا أدبيا بقيمة إبداعية إذا كانت مطبوعة غير مصنوعة)

هذا ما صرح به المبدع القاص والباحث والفنان التشكيلي المغربي عبد الغفور خوى في حوارنا التالي عن القصة القصيرة جدا :


كتابة تتعارك مع الواقع تتوخى التعبير عن هموم القاص و المتلقي معا...قد تكون شاعرية و قد تكون وصفية ، قد تكون مرة ساخرة و قد تكون حكيمة او متسربلة بروح التراث...في كل الاحوال انها "سرد" يسبر مناحي الحياة و يعكس رؤى الانسان المبدع ...انها القصة القصيرة جدا التي نسائلها اليوم عبر النقط التالية :

1 الق ق ج محاولة للقبض على لحظات شديدة التعقيد بكل ثقلها في ومضات ، تكشف شغف السارد

للشكل اللغوي /للتعبير الواخز/الحكائي المختزل/اللعب السردي...هل كتاب الق ق ج يحاولون بذلك البرهنة على ان التكثيف قادر على رصد تحولات الواقع كما الرواية مثلا أم أنّ الامر لا يعدو ان يكون شكلا تعبيريا "خفيفا" بما انه لا يتطلب حيزا زمنيا للكتابة يخرج الكاتب من دائرة الحياة اليومية الرتيبة و الكلام الحشو ؟

القصة ق ج شكل لغوي وسردي تعبيري يختزل نصا أطول عبر التكثيف. المساحة النصية الشاسعة هنا تتراجع لصالح الإضمار الذي لا يخل بالمعنى والرهان، بل يروم خلق توتر ودهشة عبر أسلوب دقيق وكلمات مختصرة لتشكيل نص مختصر شكلا شاسع دلاليا..

2 هل الق ق ج هي فنّ "التخابث" السردي ؟ 
لم أفهم جيدا ما القصد من التخابث. إذا كان من الخبث فداك يعني أن كاتبها يخبث، والذي يخبث خبثا فهو خبيث أي خبّ رديء. وإذا كان القصد المخاتلة بالمعنى الجمالي فهذا ديدن القصة ق ج التي لا تحترم التراتبية  بالمفهوم الرياضي إذ تسمح للقارئ بتناولها تقطيعيا أو أواعتباطيا. بل الأكثر من ذلك فالنص القصير ج يتيح برمزيته الحرية أكثر للتأويل والتصور عبر بنيته غير الثابتة وزئبقيته وانفتاحه على فنون وأجناس أخرى.

3 هل لديها معايير مقدسة ؟

القصة ق ج إبداع فني، بشري لا يرتهن لمقدسات شكلية ولا لتنميطات تعلبه في منتوج له شكل محدد. صحيح أن هناك معايير يجب توفرها في  ق ق ج كالدهشة والقفلة والحذف والإضمار والانزياح وكل الباقيات الصالحات، لكن هذه معايير وضعية يمكن التضحية بها في حالة السمو بالقص القصير ج نحو الأحسن.
4
هل الاختزال محاولة محاكاة خاطفة للعالم أم هو رغبة في محو فضاءات هذا العالم و سخافاته ؟ 

يقول د محي الدين مينو " ق ق ج حدث خاطف لبوسه لغة شعرية مرهفة وعنصره الدهشة والمصادفة والمفاجأة... وهي قص مختزل وامض.."

هي إذن سرد وامض يمتهن الاختزال تماشيا مع تداعيات العصر المؤسسة على السرعة والتسرع في الوصول المعنى الإجمالي لأي نص سردي. هي تعبير عن قلق وآمال وآلام وتأملات ولحظات الإنسان المعاصر الذي سلبت إرادته تحت ضغط القيم الاستهلاكية وسطوة الآلة والإرهاق اليومي.
5
هل يمكن التوغل في ذات المتلقي في بضع سطور و التأثير فيه لجعله يصوغ قصته الموازية ؟

نعم لأن القصر لا يعني سوى مساحة نصية أقل مقارنة مع سرود أخرى. قي قصر القصة ق ج قوة تتناول القضايا الإنسانية الجديرة بالتناول، وقوة الإحاطة بالإنسان ودواخله النفسية. القصة ق ج هي نص طويل داخليا وإن تحجّم شكلا. يقول خيمنيت لوتانو " إن لكل نوع من السرد درجة عالية داخلية خاصة به.... القصة القصيرة جدا لها لها سرعة خاصة بها." القصة ق ج يجب أن تترك أثرها الإبداعي والجمالي فيتحول هذا الأثر إلى نص محفز على المزيد من القراءة والبحث. هذا ما تنشده القراءة عموما سواء طال النص أم قصر.
6
هل يمكن اعتبار الق ق ج صرخة تُكتَب كي لا تخنق صاحبها ؟

هي عالم يخلقه كاتبه ليمارس به احتجاجا على عالم واقعي، من هنا قد تكتسي طابع الصرخة في وجه الرداءة بحمولاتها الأخلاقية والسياسية والاجتماعية.
7
يطيب لنا ان نقول ان الق ق ج رغم ضيق حيزها فمداها رحب فسيح و هي "لعوب جدا" ،مراوغة، شديدة الغواية ...بهذه " القيم" هل يمكن للق ق ج ان تخلق عمقا ادبيا بقيمة ابداعية تحمل التداعيات الانسانية بكل ابعادها السوسيو ثقافية ؟

يمكن للقصة ق ج أن تخلق عمقا أدبيا بقيمة إبداعية إذا كانت مطبوعة غير مصنوعة، إذا كانت صادقة في تناولها للإشكالات الإنسانية، بعيدة عن الكتابة المتعجلة التي لا تنبني على إبداع حقيقي، والتي تعوض القيمة الإبداعية بالتلغيز واستعمال غريب الكلام في تحد صارخ للمتلقي الذي يجد نفسه أمام طلاسم لا تفك شفرتها.
 8
في الق ق ج ما الذي "يتبقّى" من القصة بما انها تتماهى مع قصيدة النثر ؟

ليس للقصة القصيرة جدا شكل نهائي، إنها لوحات سردية تختلف من مبدع لآخر، وتنتقل من أنموذج لآخر، من التقريرية الفنية إلى اللغة الإرشادية بحكمتها البليغة إلى الشكل الشعري بشفيف لغته، هذا الأخير حقا يتماهى مع قصيدة النثر لكنه لا يذوب فيها، يتقاطع معا في اللغة والصورة، ويختلف عنها في المادة االحكائية.

9 يُصر كتاب الق ق ج ان سردهم يتوخى التوافق مع عبارة "النفري" : (كلما اتسعت الرؤية ضاقت العبارة) ...هل ضيق العبارة يحيل بالضرورة الى صغر حجم القصة و قصر عباراتها ؟

مقولة النفري ذات دلالة عرفانية لا تستقيم إلا بوضعها في جوار مفاهيم صوفية أخرى مثل "الحلول" و "الحجب المادية" و"التخلي"، أما في حقل القصة القصيرة جدا فالأمر يتعلق بصياغات أسلوبية تتطلب شيئا من المهارة والدربة اللغوية والبلاغية، كما أن المساحة النصية في هذا الجنس لا زال فيها نقاش. 
10
فن الق ق ج هل هو قفزات شعورية عبر الزمان و المكان للوصول الى قبة الحكمة او الى محراب الموعظة و العبرة عن طريق فكرة ذكية و ذكاء في تناول الفكرة ؟

القصة القصيرة جدا نسيج لغوي عميق، وسرد ناضج، بالغ أوج النضج الدرامي والدلالي، لا يلتزم بقواعد السرود الكلاسيكية مما جر عليه العديد من الأعداء. وكونه تمرد على النمطية جعل منه جنسا عابرا للأزمنة والأمكنة بمفهومها الباختيني المعقد، ومتجاوزا صفاء الأجناس الكتابية ومقوضا العديد لأشكال والأنماط التي كانت تعتبر نموذجية، فصارا لونا إبداعيا نخبويا (أعني بها المثقفين). 
11
هل للترقيم دور ما في ال ق ق ج ؟

القصة ق ج شكل من أشكال السرد، لهذا فالترقيم هو التشوير المروري الذي يحترمه القارئ والكاتب على السواء، والذين يكتبون ق ق ج بدون ترقيم نوعان: نوع يحاول التعبير بالشكل أكثر من المضمون، ونوع مبتدع، يريد التفرد بجديد ما.

12 الق ق ج هل تلقى الشيوع و الاهتمام النقدي الذي يليق بها ك "جُنَيْس سردي" ؟
لا، أغلب نقادها قدموا من حقل المسافات الطويلة في الكتابة، لهذا تراهم يمددون  ق ق ج على سرير الرواية، هناك محاولات جادة، خصوصا في المغرب لتأصيل أدوات نقدية خاصة ب ق ق  ج ، أذكر على سبيل المثال ، لا الحضر مجهودات سعاد مسكين، جميل حمداوي، محمد يوب ، محمد رمصيص، عبد الغني فوزي....

13 كلمة اخيرة ؟

القصة القصيرة جدا شابة فاتنة أغوت الكثيرين، لكنها لا تحب الا القليل منهم.

تحياتي لك ولكل القراء الأعزاء.

"""""""""""""""""""""
اجرت الحوار : عزيزة رحموني/طنجة - المغرب

عزيزة رحموني


التعليقات




5000