..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنشودة أخرى للمطر

عواد الشقاقي

قيلَ : سيُعشِبُ العراقُ بالمطرْ

إذ صيحَ قِدْماً بالخليجِ يامطرْ

 

كُنّا صغاراً جُلُّ ما يُبهِرُنا

في قريةٍ أو بلدةٍ ضوءُ القمر

 

إذا السَّما تُراقُ في دمائِنا

أو ألفُ زهرةٍ يُريقُها البشَر

 

أو ألفُ شمسٍ غالَها ليلٌ بنا

أو ألفُ فجرٍ قد تهاوى في صَعَر

 

أو ألفُ جيلٍ ماتَ في أحلامهِ

في فوضوياتٍ لنا مدِّ الصِغَر

 

أو ألفُ ألفٍ لا تُدانيها سَقَرْ

من عادياتٍ حاكَها فينا نَفَر

 

لم يُلْهِنا عن رغوةِ البحرِ بها

أحلامُنا ، نلقُطُ ألوانَ الصُوَر

 

لنا بأقواسِ السحابِ غنوةٌ

مطرْ .. مطرْ ، ونشوةٌ إذا انهمَر

 

وغنوةً فغنوةً نذوبُ في

أحلامِنا ونَستفيقُ في قفَر

 

فلا السحابُ باتَ يُنشِدُ المطرْ

ولا العراقُ يستفيقُ من خطَر

 

********

 

مضَتْ على العراقِ ألفُ غيمةٍ

زهريّةِ الومضِ ولا غيثٌ قطَر

 

وكلُّ ماتَسكُبُهُ أيّامُهُ

مُزناً من الموتِ وأشياءً أُخَر

 

وردُ الربيعِ صارَ بالتماعةِ

البريقِ في مواسمِ الرّعْدِ ، شرَر

 

الأرضُ والسماءُ والحقولُ والفصولُ

حُزناً غابَ عنهمُ الشجَر

 

أنشودةُ الزمانِ والمكانِ والرُّعاةِ

في يومِ الظّفَر ، مطَرْ .. مطَر

 

وكلُّ يومٍ فيهِ من صبِّ الغمامِ

بالدّمِ المُراقِ باتَ مُحتضَر

 

وكلُّ دمعٍ لليتامى والثكالى

نشوةٌ بالنصرِ من غلٍّ نَعَر

 

وكلُّ مسلوبِ البلادِ من لظى

العبادِ ، نارٌ لم تبَّقِ أو تَذَر

 

وكلُّ آهةٍ من الجياعِ والعُراةِ

فيهِ ، كلُّ شيءٍ في خطَر

 

وكلُّ دربٍ لعُلا العراقِ أضحى

في متاهاتِ المسيرِ مُنحدر

 

********

 

آهٍ على العراقِ في عِراقهِ

من كلِّ أبناءٍ لهُ قدِ استعَر

 

من لاعبينَ في سياساتٍ لهمْ

قدْ تخَذوا أحلامَهُ لِعْبَ الأُكَر

 

أو ألمعيينَ قدِ استذرى بهمْ

حاطوهُ أقلاماً بغايٍ تُشتَهَر

 

أو غارقينَ في انتهاكاتِ الرؤى

إمّا تنادَوا ضاعَ في قُصْرِ النظَر

 

أو مُغرَقينَ من غياباتِ الأنا

بمنْ شُجاعُهمْ عليٌّ أو عُمَر

 

أو نائمينَ في جحورٍ من دُجىً

من فرطِ إيمانٍ بذا الزُّهدُ أمَر

 

وإنْ بهِ البلادُ والعبادُ ضجّتْ

من طِماحٍ رَكِبَتْ إحدى الكُبَر

 

كانَ ربيعاً ماتَ في أحلامِهِ

واليومَ في حُزنٍ من الموتِ أمرّ

 

آهٍ على العراقِ في عراقهِ

لا الأرضُ يُرجى غيثُها ولا البَشَر

 

الشعبُ نشوانٌ يسحُّ من خوَرْ

والأرضُ جذلى أنْ سيهطِلُ المطر

عواد الشقاقي


التعليقات

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 28/09/2013 23:45:36
الأستاذ الفاضل منير بشير كتون

شكراً للقصيدة أنها أكسبتني هذا الحضور الفخيم وهذا الثناء الدافىء الجميل من مثقف متذوق وقارىء كفء مثلك

لك خالص شكري وتقديري

الاسم: منير بشير كتون
التاريخ: 28/05/2013 05:59:22
الشاعر عوادالشقاقي : شاعر جميل تنطق قصائده سحراً وبيانا ، ارجو لك دوام التوفيق

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 01/03/2013 10:00:54
الأستاذ الفاضل محمد جواد فارس

أسعدني جداً وشرفني حضورك الكريم وكلمات ثنائك العذبة

شكري وتقديري ومحبتي لك

الاسم: محمد جواد فارس
التاريخ: 27/02/2013 08:00:47
قصيدة رائعة تنبيء عن شاعر موهوب ومتمكن من ادوات وشروط الشعر ، هذا هو الشعر من نبعه الصافي ، دمت لنا وللقصيدةاستاذ عواد

قيلَ : سيُعشِبُ العراقُ بالمطرْ

إذ صيحَ قِدْماً بالخليجِ يامطرْ

كُنّا صغاراً جُلُّ ما يُبهِرُنا

في قريةٍ أو بلدةٍ ضوءُ القمر

إذا السَّما تُراقُ في دمائِنا

أو ألفُ زهرةٍ يُريقُها البشَر

أو ألفُ شمسٍ غالَها ليلٌ بنا

أو ألفُ فجرٍ قد تهاوى في صَعَر

أو ألفُ جيلٍ ماتَ في أحلامهِ

في فوضوياتٍ لنا مدِّ الصِغَر

أو ألفُ ألفٍ لا تُدانيها سَقَرْ

من عادياتٍ حاكَها فينا نَفَر

لم يُلْهِنا عن رغوةِ البحرِ بها

أحلامُنا ، نلقُطُ ألوانَ الصُوَر

لنا بأقواسِ السحابِ غنوةٌ

مطرْ .. مطرْ ، ونشوةٌ إذا انهمَر

وغنوةً فغنوةً نذوبُ في

أحلامِنا ونَستفيقُ في قفَر

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 26/02/2013 21:40:04
الأستاذ طاهر الجندي المحترم

أسعدني جداً إعجابك بهذه القصيدة وكلمات ثنائك الدافئة

هذه جاءت تفوح بعطر ذوقك الشفيف وبراعة قراءتك للنصوص

شكري وتقديري ومحبتي لك

الاسم: طاهر الجندي
التاريخ: 26/02/2013 06:48:04
شاعر يتمترس وراء الكلمة المتألقة يبحث عنها بقلب عاشق ملهم يصوغها بعناية بعد ان يخرجها من تنور اهاته

لأرضُ والسماءُ والحقولُ والفصولُ

حُزناً غابَ عنهمُ الشجَر

أنشودةُ الزمانِ والمكانِ والرُّعاةِ

في يومِ الظّفَر ، مطَرْ .. مطَر

تحية لشاعر كانت القصيده هي غرضه وهمه

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 25/02/2013 21:24:15
الأستاذ نصر الدين البحرة المحترم

يسعدني جداً أن هذه القصيدة قد راقت لذوقك الشفيف .. شكراً لإطلالتك البهية وخالص المحبة

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 25/02/2013 21:19:49
الأستاذ سامي عبد المنعم المحترم

نعم كان العراق ربيع أحلامنا في الزمان الماضي وقد مات لعنجهية حكامه الطائشين الظلاميين غير المتحضرين واليوم الموت أهون عليه مما يراها من عقوق أبنائه إليه ، فمنهم من يسوسه بغير حكمة يحتوي بها كل أبناءه حتى العاقين منهم ، ومنهم هؤلاء العاقين اللذين لم يخافوا الله والضمير فيه

شكراً لهذه الزيارة الكريمة

الاسم: نصر الدين البحرة
التاريخ: 25/02/2013 18:58:25
تحياتي ايها الشقاقي المبدع على هذه القصيدة الممتلئة جمالاً والعذبة كعطر الورد والغزيرة كزخات المطر

الاسم: سامي عبد المنعم
التاريخ: 24/02/2013 13:21:12
كانَ ربيعاً ماتَ في أحلامِهِ

واليومَ في حُزنٍ من الموتِ أمرّ

دمت مبدعاً ومتألقاً

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 14/02/2013 18:47:45
أحمد تاج الدين .. الإعلامي الجميل

كم أنت رائع ومبهر دائماً في حضورك صديقي تحمل به عبير

الورد وشذى الياسمين

تحياتي لأصدقائك المكرمين

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 13/02/2013 19:17:05
الأستاذ الشاعر القدير جمال مصطفى

حين أقرأ لك تعقيباً موضوعياً جميلاً يتضمن ثناء

وإعجاباً على قصيدة لي فهذا يجعلني أستعير جناحاً

أحلق به فوق الغيوم فقد جاء على لسان شاعر كبير مثلك

له مكنة فنية عالية ورؤى أدبية راقية يفخر بها الشعر

والشعراء

تقديري ومحبتي لك أستاذ

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 13/02/2013 19:04:38
صديقي الجميل الأستاذ حيدر الباوي

كلماتك ثنائك الدافئة هذه جاءت كانسكاب عطر باذخ فاح

وانتشر في أرجاء القلب يتبرعم فرحاً وسروراً

شكراً على كل حرف متأنق عذب جادت به أناملك الرقيقة

خالص محبتي لك

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 13/02/2013 18:59:49
الأستاذ الفاضل عباس الطائي

مازلت تمطرني بأوراق الزهور وماء الورد حتى أثملتني أستاذي

لك أن تقدر مدى سعادتي وفخري حين أرى لك توقيعاً جميلاً على متن قصيدة لي

باقات من الورد لك وفيض محبة

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 12/02/2013 21:15:33
أجمل. تنويع شعري على أنشودة المطر
الصور والموسيقى واللغة وتناول الموضوع.
كل هذا. ساهم في إبراز فرادة
هذه القصيدة
كقارىء اعتبرها قصيدة لا تتكرر وهي بلا
تردد أجمل ما قرات للشاعر المتميز. عواد. الشقاقي
كل الود



الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 12/02/2013 10:25:53
آهٍ على العراقِ في عِراقهِ

من كلِّ أبناءٍ لهُ قدِ استعَر


من لاعبينَ في سياساتٍ لهمْ

قدْ تخَذوا أحلامَهُ لِعْبَ الأُكَر
==============
الأخ القدير السيد الشقاقي عواد
جميل ما صاغته قريحتك الشعرية السامقة
مع ودي
حيدر الباوي

الاسم: عباس الطائي
التاريخ: 12/02/2013 06:13:18
قصيدة رائعة ترسم ملامح شاعر قدير
ارجو لك مزيد من النجاحات




5000