.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرساله الثالثه والعشرون في بريد المترفي

ردانا الحاج

خطوبه

 

قلت لعمر

منذ متى نحن نجبر بناتنا على الزواج كارهات ....عمر منذ متى نضرب بناتنا

سكت عمر طويلا ثم قال

اساءت الادب يا ادهم

علمها فهمها لكن تضربها ؟ومن ردانا ؟الفتاه العاقله الطيبه الم تقل عنها وهي ببغداد انا تركت امي وابي مع احد عشر شخص عشر رجال وبنت واحده يتمثلون بردانا

وردانا اليوم تتطاول على اخيها وترفع صوتها بابيها وتريد ان تطعن نفسها

لاتظن ابدا اني قد سكت لها فقد وبختها على فعلتها لكن يا عمر ليس بالضرب

عمر ..عمر رده فعل طبيعيه للذي فعلته لقد اخطات يوم خبات عنها خبر بيع البيت كان يجب ان تفهمها منذ البدء ..هل تصدق ما ان عرفت السبب الحقيقي من بيع البيت حتى ارادت ان تتصل بعمي غير اني منعتها حتى اتي اليكم وننهي هذا الموضوع

دعنا من هذا الموضوع الان ليس اوانه

بل اوانه ..سيصل ابي غدا ولا ريد ان يدخل البيت وهناك ما يعكر صفوه

ثم قمت واقفا

ساذهب لاتي بها لاصالحكم على بعض

لاتحاول فانا ذاهب الى بيت ابي

نظرت اليه طويلا ثم

حسنا لاتصالحها ...والله ياعمر اسافر الى كوبنهاكن وساخذها معي

ضحك عمر ظانا اني امازحه لكني كنت اقصد كل كلمه

خرجنا سويا غير اني ملت على المطبخ ونظرت الى سحر مبتسما ففهمت ما ارمو اليه وابتسمت قائله

الامور على مايرام

قال عمر ماذا هناك

لاشان لك

ذهبت لبيت حلمي نظرتها كانت تجلس وحيده بصاله البيت بدت متوتره خائفه ما ان راتني حتى وقفت ونظرت الي تنتظر مني ردا امسكت يدها ومشينا قبل ان نصل بيتهم قالت

انا خائفه

ابتسمت لها اطمئنها ودخلنا بيتهم ..وكانت العائله جميعا قد تجمعت ببيت العائله الا سحر ..اقتربت من ابيها لتستسمحه غير انه رفض ناهرا بها

لتعتذر من عمر اولا واذا قبل عذرها ساعتئذ ساسامحها

نظرت الي شعرت بالدماء تصعد الى راسي غير اني اردت تشجيعها فابتسمت وهززت راسي فتقدمت من عمر

عمر ..انا اسفه

غير ان عمر ادار وجهه الى الجهة الاخرى رافضا اعتذارها ..كررت كلامها

عمر انا

لم تستطيع ان تكمل كلامها فقد سبقها نحيبها واستدارت لترجع من حيث اتت غير ان زين العابدين وعمر صاحا بصوت واحد

ردانا

نظر زين لعمر قائلا

عمر عمر هذه ردانا

فتح عمر ذراعيه لها جائته راكضه تحتضنه بينما زين يحتضنهما سويا ثم امسك عمر يدها وخرجا الى حديقه البيت يتحدثان ..بدت لي على كبرها ونضجها طفله مدلله ..ارتحت كثيرا لصفو العائله مساءا احتفلنا بعيد ميلاد عمر والصلح غير اني كنت قلقا لموضوع اخر ..اتصل بي ابي ليلا وتحدثت مع ليلى طويلا نقلت لها مخاوفي لكنها كانت تطمئنني كثيرا ثم سالتها عن اشياء قد اوصيتها بها اكدت لي انها احضرت كل ما اريد

في اليوم التالي وحال وصول ابي لبيت عمي محمود سال عن ردانا التي كانت بالمطبخ او بغرفتها لا اعلم بالضبط ذهب زين ياتي بها ليخرج ماسكا يدها ..كم اعشق حياءها ..كم اعشق صمتها وهدؤها كنت انظر اليها ولهفتي بدت واضحه بعيني ...كانت ترتدي بنطلونا ازرق وبلوز بياقه عاليه بلون البرتقال ضيق فكشف كل مفاتنها وشعرها الذي اعشق كانت رفعته وعقصته خلف راسها لتبدو دائره وجهها بوضوح بيضاء كالثلج نقاوة وصفاءا وعينين واسعتين بلون البندق انف اشم وشفتين مكتنزتين نظر الي ابي للهفتي مد يده يربت على كتفي انتبهت له فخفضت راسي غاضا بصري جاءت تمشي برقه ما ان رات والدي حتى اندفعت اليه مرحبه صافحته وانحنت تقبل يده كدت احتضنها ..احتضن ادبها واحترامها لابي الذي احتضنها عني ثم قال لها بعد تبادل التحيا ..

جئت خصيصا من اجلك

ضحكت بخفر ثم قالت

لاجل ان افوز عليك بالنرد

قال ابي ببساطه

بل لتنوري بيت ابني ادهم

انتفضت كعصفورة بيوم ماطر ..تقلصت ضحكتها وبدت قد تفاجات كما تتفاجات انا نفسي بسرعه طلبها ...لم يمر على وصوله عشر دقائق خبات راسي خلفه خجلا كما التفتت هي لتفر هاربه من الموقف غير ان زين العابدين امسك يدها ليمنعها من الخروج من صاله البيت غير انها افلتت يدها من يده فاحال دون خروجها وعندما شعرت انها محاصره قالت بغنجها الذي يثير بي كل رجولتي

بابا ..احكيلو يبعد

غير اني قمت من مكاني متجها الى زين امسكه ليبتعد عنها قائلا

ياجماعه لاتحرجوها هكذا

امسك عمر بيدها واقتادها قائلا

لا يا ادهم عمي منذ ان هبط من طيارته وهو لا سيره له الا موضوع خطبتكما لننهي هذا الموضوع

قال حلمي

صحيح حتى انا بحاجه لفرحه تعم علينا ولا فرح بعد فرحنا بادهم

كانت تمشي وتتوارى بخطاها خلف عمر جلست قرب ابيها بحياء واضح قال ابي

ابو عمر اني اطلب ود ابنتكم ردانا لابني ادهم

ابتسم عمي وقال بهدؤ شديد افرحني بل ملا علي الدنيا سعاده

ابو ادهم انت كبيرنا وعاده بنات العائله تخطب منك هاك ابنتك اخطبها لابنك

ابتسم ابي وسالها

مارايك يا ابنتي

شعرت بقلبها انتقل الى وجهها واني لاسمع صوت نبضها وصوت نفسها اكمل ابي

منذ رايتك اول مره وتمنيت ان تكوني لابني وجئت لتعيشي عندنا ازددت اصرارا

لم ترد بل كانت تخفض راسها غير ان عمر قال

عمو اختي لن تتكلم ساجيبك انا انها تقول انها لاتعرفه

قال ابي ضاحكا

لانها فتاه مؤدبه فلم تبادله حديث طوال وجودها في بيتنا وهو كان يرفض الحديث معها خوفا من ان يطعن اخوه وابن عمه وصديقه عمر بظهره

قال عمي محمود

بارك الله بك يا ابني

قال ابي

بعد اذنك يا ابو عمر ...عمر ابني خذ اختك وادهم واجلسو الثلاثه ببيتك دعهم يتفاهمو بما يخصهم

غير اني قلت لها

قبل ان نذهب انني اريد ان اقول شيئ..ردان انت تعلمين ان ابي رفض الزواج بعد امي رحمها الله رغم انا كنا اطفال صغاروبحاجه لمن يرعانا ففضل ان يرعانا هو على ان تاتي زوجه اب تظلمنا ..اخي وزوجته واختي وزوجها لم يقصرو معه غير انه يرتاح معي اكثرلذلك سيعيش معي ..سابني له بيت صغير واوظف من يقوم على رعايته انت المطلوب منك فقط الاشراف على خادمه فما رايك

نظرت الي وكانها لم يعجبها ماقلت فقالت

وهل جزاء الاحسان الاساءه يادكتور ..الرجل الذي فنى زهره شبابه لاجلكم تتركونه للخدم ..بل انت وزوجك تقومان على خدمته وله ديوان البيت ولكم اعتابه

غير اني سمعت اصوات الموجودين تتصايح

الله ..الله عليك ياردانا

ابتسمت ..كم اعشق نضجك يا اميرتي ..ضحك ابي قائلا

اصيله وابنه عز واصل

سمعتها وهي تمشي بجانبي وعمر عند ذهابنا لبيتيه ماسكه يده هامسه باذنه

ماذاساقول له

ما ان جلسنا بصالون بيت عمر الانيق قلت لها

ردانا قبل ان ابدء باي كلام ساقول لك انني اكبر من اخوك عمر بخمس شهوروعمر اكبر منك بخمسه عشر عاما يعني انا اكبر منك بخمس عشر عاما

هزت راسها ثم قلت

واريدك ان تعرفي انني سبق لي الزواج من ساره ابنه عمي عبد الرحمن ولم نتفق فانفصلنا بالمعروف

تنحنحت وقالت

اعرف انك اكبر مني بخمس عشر عاما وانك صديق طفوله وصبا وشباب لاختي لولو وعمر وروز ..واعلم انك تزوجت من قبل وانها بانفصالكما تزوجت اخر وشعرت بالفرق وندمت فارسلت لك من يقول لك انها لو شئت تطلقت من الاخر لتتزوجا من جديد لكنك رفضت

قلت مقاطعا وقد بدت دهشتي واضحه

من اين لك هذه المعلومات

ثم وجهت كلامي لعمر

عمر انت اقرب الناس لي هل سمعتني بمره تحدثت ذلك

لا ولكن يبدو انها هي التي نشرت مادار بينكما

ثم نظرت اليك

انا حدثني لولو وروز

لكن هي تظل ابنه عم لنا ولايجوز فضح امرها

وهذا شيئ اخر يسجل لك لا عليك

قال عمر

ماذا تريدين ان تستمعي اليه من الدكتور

انا لا اريد ان استمع ..كما هو اخبرني بابيه فانا لي شروطي ايضا

زجرك عمر

شروط ؟على من ابن عمك ؟

هدئته قائلا

من حقها ...فتاه بمواصفاتها يحق لها ان تشترط

اريد ان اعبش في بغداد

لا ..بغداد لا ..لو كنت استطيع الذهاب لبغداد لما جازفت بك لتوصلي رساله لصديقي

حسنا عمان

سنذهب لعمان كزيارات

سكت قليلا ثم تنهدت وقلت

ولك مني هديه زواجك اجمل بيت تختاريه انت بنفسك في اجمل ضواحي عمان

نظرت الي ثم قلت

دكتور لست طامعه باموالك

معاذ الله يا بنت عمي ولكن عادة العريس يهدي عروسه هديه تذكار في يوم صباحيتها انا ساهديك بيتا ننزل به كلما سافرنا لعمان

حسنا ...امي وابي

مابالهما

انا لا استطيع تركهما هكذا

قاطعك عمر

والديك عندي ومعي وانا من اهتم بهما

اعرف لكني لا استطيع العيش بدونهما ..كيف لي ان اعبش في بلد وهما ببلد

قلت لك

ياردانا انت ترين ان مجيئي لستوكهولم حوالي ثلاث او اربع مرات بالشهر يعني تستطيعين زياره اهلك كل اسبوع وهذا الوضع الطبيعي ...تحملي ريثما انهي اعمالي بكوبنهاغن واتي الى هنا

وكم تحتاج من الوقت

سنه

لالالالالا استطيع سنه كثير

سكتي قليلاثم قلت

ليكن الزواج بعد سنه اذن

رفضت الفكره تماما وقلت

لا استطيع بعد سنه هاك انظر ابي يريد لي ان اتزوج اليوم وليس غدا ثم اني انا لا استطيع

وتوقفت فجاه عن الكلام متذكرا وجود عمر تظرت اليه لاجده غاصا بضحكه ابتسمت رميت عليه احد الوسائد غير ان انقذني رنين هاتفه وخروجه الى الشرفه ليرد قلت لك بصوت خفيض

ردانا لا استطيع العيش بدونك سنه كامله ...اموت والله

خفضت راسك بحياء فاكملت انا

الم تسالي نفسك لماذا كنت اتصل بك ليلا ؟ كنت راضي ببعض من اجزاءك ..ان اسمع صوتك فقط ..اما الان لا استطيع

سرحت بفكرك لا ادري لماذا ربما تذكرتي شيئ عندما دخل عمر قائلا

ها ردانا ما رايك

قلت له انا

ومابالك مستعجل بعد لم ننهي كلامنا

ثم وجهت كلامي لك

ردانا هناك شيئ اريده منك ...اريد لك ان تتحجبي هاك انظري اخواتك وزوجات اخوتك يرتدين ملابس عصريه مع حجاب ما رايك

انا بنيتي الحجاب

قال عمر

ما رايك ياردانا هل انت موافقه على ابن عمك

لزمت صمتك بينما يصر عمر على سماع ردك قلت انا

دعها ياعمر ربما لم تقتنع بي بعد

لم تتكلمي ثم قلت

حسنا ..انا اعلم انك لن تتكلمي بالرفض او الايجاب .. سنخرج جميعا الى بيت عمي اذا خرجت لنا بعدها بقليل وانت ترتدين الحجاب فهذا ايجاب واذا لا ف .........

وسكت ..لم استطيع ان اتخيل ان ترفضيني ..لا استطيع ان اتخيل حياتي بدونك ربما اموت ....عجبتك الفكره هززتي راسك ثم خرجت مسرعه بل راكضه لنبقى انا وعمر وحدنا تنهدت وانا اسند ظهري على المقعد

قال عمر

مابالك يا ادهم

عمر هل تريد ان احدثك كصديق واخ ام كرجل جئت اخطب اخته

لا طبعا انت اخي وصديقي من قبل ان ارى ردانا او اعرفها

لقد احببتها ياعمر ..احببتها ..حبا ملا علي حياتي

ضحك عمر بل قهقه ضربته بوساده غير اني انتقلت عدوى الضحك لي

ردانا هل سيصبح بيننا مواضيع تجعل للحديث معك بقيه

ويبقى للحديث معك بقيه

ردانا الحاج


التعليقات

الاسم: ردانا الحاج
التاريخ: 28/01/2013 19:54:30
الاستاذ الزاغيني
انت تكرهه
لكن فيما بعد ستحبه لانه مثال للرقي ورمز للانسانيه ....
رحمه الله ....
اقبل وردات القرنفل
ردانا الحاج

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 28/01/2013 18:27:18
ردانا الحاج الرائعة
لا اعرف لماذا اكره ادهم هذا ؟؟
وايضا يشترط ارتداء الحجاب ! !
غريب امره
تحياتي




5000