..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الساحة والميدان

هادي عباس حسين

انا  ابنة العراق, العداءة التي حازت على اغلب الجوائز وعلى مرور السنوات منذ ان كنت في دراستي المتوسطة والإعدادية وأكملت جامعتي ,خضت كل السباقات وكنت احصل على المراتب الأولى وقد حصدت مكن الجوائز الكثير ,الساحة والميدان هو اختصاصي وقد حطمت الرقم القياسي في ركضة الأربعمائة متر وقد تعجب الحاضرين على السرعة التي امتاز بها وتلك المعنوية التي كانت تدفعني إلى التواصل والإصرار لتحقيق الرقم القياسي ,لن يثنيني سقوط الثلوج ولا حتى انخفاض درجة الحرارة بل أقاوم كل الصعوبات لأجل ان أحقق الفوز لأرفع اسم بلدي عاليا ,علي ان أصارع كل شيء وان أحط جناحا لي وأطير به مجتازة المسافة بأسرع مايكون ,بالرغم من أنني أول مرة أحس بان دقات قلبي تتزايد وضرباته تشكل في داخلي خزينا احتفظ به ثم أعيده عندما تنتهي المسابقة ,كانت الفتاة ذات اللون الأسود وقد عرفتها بأنها من الزنوج الأمريكان اختلس منها النظرات لأجدها من تريد ان تجتازني وتغلبني ليكون تسجيل الرقم لها ,هي الأخرى أجدها تتفحصني بالنظرات بينما هذه العيون لن يثنيها للوصول إلى الهدف وبسرعة تفوقني ,لكني كنت أسرع وانطلق بكل ما املكه من سرعة ونشاط وحيوية كي اسبقها بالوصول إلى الهدف المحدد لكلينا ,علم بلادي أجده يرفرف عند مرمى بصري واختطه في صورة جميلة في ذهني وكأنني أريد ان أصله  بعدما أصبح هو هدفي الذي لابد التوقف عنده ,لم اقدر ان اصدق نفسي وأنا أصل مبتغاي وان أحقق الرقم القياسي الجديد الذي أذهل الجميع ,من فرحتي التي لا توصف استلمت علم بلادي وفرشته وأخذت اركض لأكمل مسيرة السير ,كان يرفرف وفي داخل أعماقي البهجة والسرور والفرحة التي ليس لها مثيل ان أكون أول الحاصلات على الميدالية الذهبية ,عيني اغرورقت بالدموع وأنا اصعد منصة التتويج وفرحتي التي بداخلي لا أتمكن ان أصفها أنها كانت سباق الساحة والميدان لأربعمائة متر ...

هادي عباس حسين


التعليقات




5000