..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(الخليج (21 )..وجولات أخرى)

هادي عباس حسين

أبح صوتي وأنا اقفز متنقلا من أريكة إلى أخرى ومتحركا بصورة جنونية وعلى وجهي ملامح القلق والخوف ,بالأمس كان العراق والبحرين وقبلها الكويت وقبلها الذي لم اعد أتذكره ,كانت روحي تأجج بداخلها النار التي تشعلها وتحرقها وآنا أتابع العجب في لعبة ظل كل الشرفاء يرتقبوها ,لم اعد أميز بين الصور التي تتحرك على شاشة التلفزيون والتي تتابعها نظراتي يمينا ويسارا ,وكل مرة أصيب برجفة وبعصبية ولاعب من العراق يتجه بكرته إلى مرمى الأمارات ثم يخفق قلبي ويعتصره الألم وتنتابني مشاعر الخوف عندما تكون هناك هجمة مرتدة ,ويبددها الله سبحانه وتعالى  إلى الخارج ,أنها ساعات المعاناة ولحظات الاحتضار  التي يعيشها كل من أحب الرياضة وعشق وتمنى ان يكون الفوز إلى بلده العظيم ,نسى أكثر الناس ان يؤدوا صلاتهم المفروضة عليهم وتماهلوا عن تأديتها بحجة ان العراق يلعب مع الأمارات في الخليج (21) وفي اللعبة النهائية للحصول على كاس الدورة ,كلما أردت لان أتحرك من مكاني لاتوضا ألهمني الشيطان الذي كان يداعب بالكرة أينما يشاء فأهب صائحا بصوت عالي

_يا الله ..أنها مناولة رائعة ..

كان المفروض ان تحقق نتيجة لتغير مجرى الإحداث ,وان تتخلل أنفسنا صيحات النصر والفوز لكن اغلبها قادتنا إلى فشل ذريع ,لم نوفق في لعبتنا بالرغم من ان فريقنا كان ممتازا وأدى الدور الذي لعبه بإتقان ألا ان لعبة الحظ قادت الفريق الثاني ان يسجل هدفا ثانيا ,الدمعة خرجت من عيني رغما عني وأنا أجد تلك الكرة اللعينة تهز الشباك وامتزجت الصرخة المخنوقة بحلم رايته يموت لحظة تسديد وتحقيق هدف الفوز ,كان من المؤمل ان يكون كاس الدورة لنا ألا ان الأقدار شاءت ان تغيير مجرى فصول هذه المسرحية لكني عند النهاية قلت لأولادي

_خيرها بغيرها ...جهش ولدي الصغير بالبكاء وتبعه الآخرين بينما بقيت انا اردد مع نفسي في حقيقة أمري لأقنعها

_الحمد لله لن تطلق العياران النارية مثل كل مرة وتسببت في موت احد أولاد محلتنا ,

عادت إلى قلبي الفرحة وأنا أجد ان كل شيء في الخارج هادئا وساكنا وألما باق مرارته في فمي كالعلقم وفي قلبي حسرة والسؤال يتردد

_وداعا لكاس الخليج (21) وهل لنا جولات أخرى ..

هادي عباس حسين


التعليقات




5000