هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أربعة أفراح لفليحة حسن

علي العبودي

ويعود السنونو فرحا ليعلن للواقفين على بوابة الانتظار انشطار الفرح  مبشرا بولادة سعادة أخرى وأخرى لمن تغازل معها الحزن مرات ومرات و ليعلن للدهشة فرارها فهاهي عصفورة النجف  (( فلحية حسن )) تغرد معها كل الأفراح لوهج إبداعها.

 

الفرحة الأولى    

 لقد كانت لها قبل اسابيع مضت فرحة اولى وهي تتعرش الإبداع بتأن وثقة واضحة  منحتها واتا الحضارية التكريم السنوي الرابع من قبل الجمعية  الدولية للمترجمين واللغويين العرب  كي تتوشح مرة أخرى قمة الوثوق بنفسها فتحديها للكسل والحزن أعطانا حافزا أن ننتظر منها الكثير من التألق  والنجاح  وعلى شواطىء لا تعرف الملل او الانتحاب.

 

الفرحة الثانية

جاء السنونو قبل أيام  كي يبشر بولادة فرحة أخرى( ثانية )  لمبدعتنا فليحة حسن الأنيقة كما هي حروفها   وتحديدا من الشاعر المغترب منعم الفقير رئيس تجمع السنونو الثقافي في الدنمارك   كي تحتل مكانها كعضو  في هذا التجمع الذي يجمع المبدعين من شتى بقاع العالم  مما ولد شعورا آخر من الزهو لدى شاعرتنا التي خطت طريقها بكل ثقة وجمال ولا نستبعد عطاء هذه الأديبة التي طرحت الكسل بعيدا رغم ظروفها الصعبة  التي  تمر  بها .

 

الفرحة الثالثة

أما فرحتها الثالثة هو صدور كتابها (( تشظيات الفاء على مراياهم ) دراسات نقدية ضمن سلسلة كتاب بانيقيا عن الاتحاد العام للأدباء والكتاب في النجف وهو البداية الحقيقية لما تمتلكه هذه الأديبة من موهبة للنقد و ليس الشعر وحسب بل الكشف عن أسرار دلالة الكلمة من خلال هذا الكتاب النقدي حيث تنوعت في الطرح والكشف عن إسرار المفردة لدى كل من كتبت عنهم

 

الفرحة الرابعة

 أما فرحتها الرابعة وهي انضمامها إلى تجمع شعراء بلا حدود    لتثبت حقيقة جوهرها إمام هذا الدفء من الاهتمام لأدبها الزاخر بالإبداع كل هذا ليس من باب الصدفة أو المجاملة إنما هو طريق طويل من العطاء فلها من المجامع الشعرية والكتابات القصصية الرائعة هي التي أهلتها كي تتعرش الضوء والانطلاق وسط ضجيج المتعبين من أصحاب الكسل والانجماد .

هنيئا لهذا العطاء وهذا التميز  ...  مبدعتنا الرائعة دوما الأديبة العراقية فليحة حسن .    

 

علي العبودي


التعليقات




5000