..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرحبا بالنت ولكن

مسلم السرداح

قبل عدة سنوات وتحديدا في عام2009  أي قبل ثلاث سنين ( اذا لم تخني ذاكرتي ) حاولت تحميل احد كتب الدكتور عالم الاجتماع الكبير علي الوردي متلافيا مشقة البحث في المكتبات الفقيرة والقليلة العدد هنا في البصرة جنوب العراق ( ملاحظة : تزخر البصرة بالكتب التافهة فكريا وادبيا والتي تروج للانحطاط الفكري والثقافي ، والقادمة من ايران او تلك المدعومة من الاغنياء الجهلاء من طالبي الثواب كما يدّعون والتي تباع في كل مكان سواء الارصفة او الدكاكين وبسعر زهيد الحاجة او الحاجتان بالف ولكن كتبا لها مفعولا ايجابيا على عقل الانسان وفكره مثل كتب الدكتور علي الوردي باهظة  الثمن والحصول عليها ليس بالامر الهين ) فكنت اصطدم كلما اتصلت بموقع من مواقع التحميل كالفور شيرد والفور كتاب والميديا فاير بملاحظة تقول لي ان ورثة الدكتور علي الوردي يرفضون ذلك على اعتبار ان كتب الدكتور المتوفى صارت ملكا لعائلته بعد وفاته على اعتبار ان حقوق الملكية الفكرية تورث كباقي الممتلكات . ولكن وبعد ذلك بسنتين وتحديدا في عام 2011 عثرت على كتب الدكتور الوردي كلها وبلا استثناء في شبكات النت وحملتها وبجودة عالية جدا دون ان ادفع فلسا واحدا زائدا على اشتراك النت الشهري الذي لايزيد على اربعين الف دينار لاغيرها . ولا ادري هل تم اخذ موافقة عائلة الدكتور الوردي ام ان ذلك تم دون علمهم ؟ .

لقد سقت هذه الحادثة لغرض في دماغي ساشرحه مع غيره بعد ان اسوق الحادثة الاخرى التالية :

كنت ابحث عن مؤلفات الكتور محمود القمني ومؤلف الشاعر معروف الرصافي الموسوم بالشخصية المحمدية فلم استطع العثور عليها للحظر المفروض عليها من قبل السلطات او غيرها ولكني وينفس العام المذكور استطعت تحميل الجميع مجانا من النت ( ولا من شاف ولا من دري ) .

ان ذلك من محاسن النت ولكلا الطرفين المؤلف والقاريء على اعتبار ان المؤلف يتوخى من تاليفه للكتاب الانتشار ونشر افكاره التي يؤمن بها وبعيدا عن حضر السلطات او الهيئات الدينية كمؤلفات الدكتور جلال  العظم او كتاب ايات شيطانية لمؤلفه سلمان رشدي المهدور الدم بجائزة مالية مغرية من قبل الخميني . كما ان القاريء سوف يحصل على الكتاب الذي يريده وهو جالس في بيته وفي مأمن من عيون الرقابة وقمعها الفكري ومجانا مما سيساعد في زيادة عملية القراءة وانتشار الافكار .

 الى هنا والعملية طبيعية ومشجعة . ولكن من يضمن في المستقبل ان يقوم المؤلف او المترجم ببذل الجهود المضنية وصرف المزيد من الوقت والمال لاصدار كتاب من اجل الشهرة او الانتشار ، خصوصا في حال انتفاء المردود المالي ؟ انه والحالة هذه ادعو الى :

•1-   ان تقوم الحكومات ممثلة بوزارات التربية والثقافة بشراء الكتاب من المؤلف او الناشر لقاء مبلغ مناسب تدفعه لهما على اعتبار ان الثقافة هي ملك للشعب

•2-   ان يصار الى وضع قانون يضمن الحقوق الفكرية للمؤلف في اثناء حياته والى ورثته من بعده وان يصير الكتاب حاله حال الممتلكات المنقولة وغيرها .

•3-   ان توضع ضريبة رمزية على عملية التحميل من النت . الا في حالة الهبة من قبل مؤلف الكتاب .

•4-   ان يكون للمؤلف في حياته او لعائلته من بعده حصة من اسعار التحميل .

انني حين اضع هذه النقاط ارجو ان لايشط ذهن القاريء العزيز ان عندي مالا كثيرا او اني لااحبذ عملية التحميل المجاني . كلا لاهذا ولاذاك بل انني اخاف ان ياتي اليوم الذي لن نجد فيه كتابا جديدا يطبعه المؤلف من جيبه الخاص وعلى نفقته خصوصا حين يكون ذلك الكاتب فقير الحال وهم الغالبية العظمى على ما اظن .

مسلم السرداح


التعليقات




5000