..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المؤتمر السنوي لرابطة الكتاب العراقيين في استراليا

علي جابر الفتلاوي

عقدت رابطة الكتاب العراقيين في استراليا مؤتمرها السنوي في بغداد في قاعة السلام بمدينة الكاظمية المقدسة يوم السبت المصادف 12 كانون الثاني 2013 برعاية المرجع الفقيه السيد حسين السيد اسماعيل الصدر ، وقد حضر الى المؤتمر عدد من المسؤولين والكتاب والمثقفين والشيوخ العراقيين ، وكان هناك حضور متميز للمرأة العراقية ، جلب الارتياح والسرور الى قلوب الحاضرين ، أذ تميزت المرأة بنشاطها الملحوظ في المؤتمر .

وقد تشرفت بدعوة الاستاذ مصطفى الكاظمي لحضورالمؤتمر ، واثناء تواجدي في المؤتمر، لفت أنتباهي الأيجابيات التي حققها المؤتمر والتي سأذكر بعضا منها ، وقبل ذلك لابد من توجيه الشكر الجزيل الى الأستاذ الفاضل مصطفى الكاظمي والأستاذ الفاضل شوقي العيسى ، لأهتمامهما بالثقافة والمثقفين في دار الغربة ، وهذا مؤشر على عمق وأصالة الشعور الوطني والأنساني الذي يتمتع به هذان الرجلان ، فجزاهما الله تعالى خير الجزاء ، وأتوجه كذلك بالشكر الجزيل لكل من ساهم في عقد المؤتمر ونجاحه .

في رأيي أن أهم الأيجابيات ، دعوة السيد حسين الصدر لرعاية المؤتمر ، أذ أضافت دعوته ورعايته ثراء وحيوية الى المؤتمر، وكانت كلمته الأفتتاحية غنية ، وهو يتحدث فيها عن الثقافة ، وارتدادات الثقافة على المجتمع والفرد ، وكيف أن الثقافة لوسارت في مساراتها السليمة الصحيحة ستقود الى الحوار والاحترام المتبادل ، كلمة السيد الصدر بثرائها وسعتها ، كان يمكن أن تتخذ مدخلا لفتح باب الحوار الأيجابي بين أعضاء المؤتمر من الكتاب والمثقفين والحضور الاخرين ، لمناقشة الافق الثقافي في العراق ، أضافة للحوار في ميادين الثقافة الاخرى ، لأن الثقافة ومفاهيهما باب واسع للحوار .

ومن أيجابيات المؤتمر دعوة العنصر النسوي الذي أضفى على المؤتمر جوا من الراحة والطمأنينة خاصة عندي شخصيا ، أذ أرى المرأة تأخذ دورها الأيجابي في بناء المجتمع ، وزاد من أملي أكثرأن هذا الدورآخذ في الأزدياد يوما بعد يوم ، وفي هذا مؤشر أيجابي على أن التجربة العراقية تسير في الأتجاه الصحيح ، الذي أغاظ الدول المتخلفة في المنطقة ، خاصة تلك التي تقف موقفا سلبيا من المرأة .

ومن أيجابيات المؤتمر ايضا ألتفاتة الاستاذين مصطفى الكاظمي ، والاستاذ شوقي العيسى ، بتخصيص جوائز الى الكاتبات والكتاب ، لا اعني بقيمتها المادية ، بل القيمة المعنوية العالية ، أذ أدخلت السرور الى قلب المشمولين بها ، وفي الوقت ذاته شجعت الاخرين على مواصلة الابداع والانتاج الذي فيه خدمة للمجتمع ، وكانت هذه الجوائز على شكل دروع هدية الرابطة ، او شهادات تقديرية ، وفي رأيي أن هذه المبادرة تزيد من لحمة الرابطة وكتابها .

وأخيرا وانا جالس انظر الى فعاليات ونشاطات المؤتمر ، واتابع الروح المتحمسة للعطاء من اصحاب الدعوة ، وعند المدعوين ، خطر في بالي بعض الافكار التي أرى انها ستساهم في تطوير المؤتمر في المستقبل ، منها ان مدة المؤتمر ليوم واحد فقط هي قليلة ، سيما وأن الحضور من المثقفين والكتاب ، وهذه النقطة الايجابية يمكن الاستفادة منها ، بأن نجعل من المؤتمر فرصة لتبادل الاراء ، وملتقى للحوار ، من خلال القاء بعض الكلمات التي تفتح باب الحوار ، وقد كانت كلمة السيد حسين الصدر ، فيها مجال واسع للحوار والنقاش ، التي تكلم فيها عن الثقافة ، كذلك كلمة الصحفية اللامعة الاخت أنتظار الشمري ، يمكن ان تفتح بابا للحوار والنقاش ، أذ تكلمت عن كوتا النساء في قانون الانتخابات الجديد ، عليه أفترحت على الاستاذين مصطفى الكاظمي ، والاستاذ شوقي العيسى ان يستمر المؤتمر لمدة يومين ، او ان يبدأ مبكرا في الساعة الثامنة مثلا ، ويأخذ المؤتمر أستراحة وقت الظهر لغرض الصلاة والغداء ، بعدها يعاود الانعقاد لتكملة فقرات المؤتمر حتى نهاية البرنامج ، وعندما طرحت هذا المقترح رحب به الاستاذان الفاضلان مصطفى الكاظمي وشوقي العيسى ، بل فوجئت بالاستاذ مصطفي أن هذا الامر قد حسب حسابه ايضا ففرحت لهذه النتيجة ، والمقترح الاخر الذي ارى انه من المناسب ان نطبقه لو تحقق مقترحنا الاول ، هو ان نقترح في نهاية المؤتمرتوصيات من قبل لجنة خاصة من المؤتمرين لغرض تطوير العمل الثقافي ودعم المثقفين من الجهات ذات العلاقة ، وتطرح التوصيات على أعضاء المؤتمر للتصويت ، وترفع بعض هذه التوصيات الى الجهات المعنية أنْ تطلب الامر ذلك .

وأخيرا ادعو لجميع منظمي المؤتمر ، والى جميع الحضور بالتوفيق لخدمة وطنهم الحبيب العراق .

 

علي جابر الفتلاوي


التعليقات




5000