..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لـكـل فكــرة دردشــة

المستشار خالد عيسى طه

الفكرة الاولى

العلويون انهم طريق الخلاص وليس غيرهم

There is Dardasha for every idea:

The Arab Shia are the best way to restore Iraq

انا من الذين يتعمدون للقول شيعة العراق، وشيعة العراق برأي هم مقطوعي الصلة بشيعة الفرس. فالعراقيون الشيعة لهم جذورهم في ارض الوطن ومظلة العراق وهم لا يتاجرون بهدى ورحمة امير المؤمنين ولهم لآلـ البيت ولاء عربي مخلص وهم يعلمون ان ليس من المعصومين او السادة من لا ينتمي جذوراً الى قريش وعرب قريش.

شيعة العرب هم بحق وحقيقي ينتمون الى فاطمة الزهراء ابنة الرسول العظيم ومن غيرها يكون حلقة الوصل بين سلالة النبي وبين آلـ البيت ومن يكون غير محمد رسول الله هو عماد البيت وهو رسول الله واحفاد ابنته فاطمة الزهراء هم فعلاً سادة العرب.والذين يحاولون ان يندسوا بهذا الهرم النظيف الشامخ هرم آلـ البيت وهم ليسوا اصلاً من العرب.. هم ليسوا صادقين في هذا الانتماء ولا في ذلك الولاء لذا نجدهم يباعون ويشترون باشرف قضية للاسلام هو الولاء لآلـ البيت فَّدعوا انهم هم الاقرب لآلـ البيت رغم انهم فرس وحاولا نقل الحوزة العلمية في النجف الى الحوزة العلمية في قَّم وسيستمرون بمحاولاتهم من اجل سحب البساط من عروبة الحوزة وعروبة الانتماء ووجود صلة الرحم مع سيدة المؤمنين الزهراء وبين عنصريتهم ورغبتهم بالتوسع مستغلين حب الناس وولائهم الى آلـ البيت الحقيقي وهذا مايجب ان يفهمه العراقيون ويفهمه غيرهم ان لا سادة ولا معصومين ولا تشيع حقيقي الا عن طريق القومية العربية .

الا يأخذ درساً هؤلاء الفرس لعلهم ياخذون بعد جرهم اذيال الفشل من الساحة العراقية.

 

الفكرة الثانية

العراق في مفترق الطرق

Al Iraq is standing on a junction

نعم الامريكان في مفترق الطرق والامريكان على مربع القرار فاما ان يبيعوا العراق لايران بيعاً رخصياً لتفترس العنصرية الفارسية الشعب العراقي سنة وشيعة او ان نبدأ بحرب واضحة لتحجيم وطرد الايرانيين من العرب ومنعهم من استحواذ الطاقة النووية واذا كان الامريكان بغباءهم الى الان لم يتوصلوا ان اخطر قرار اتخذوه هو ان يبيعوا العراق الى ايران فايران لا تقف في اطماعهم العنصرية بحدود العراق بل ستنول جنوباً وتتوسع في دول الخليج وستصر ان الخليج هو خليج فارسي وليس خليج عربي وهنا نقع في كارثة وسيسير العرب في طريق التفرس والزوال وسيكون اللاعبين في الشرق الاوسط هم ثلاثة ..تركيا في الشمال واسرائيل في الغرب وايران في الشرق وسيبدأ تبديل الشرق الاوسط الى شرق اوسط جديد حسب خطة البنتاغون الغير معلنة ولكن للعراق ولشعب العراق منهج اخر وطريقة اخرى هذا النهج يبلور الحقائق التالية:-

- العراقيون بكاملهم من اطفال في البطون الى شيوخ على حافة القبور يكرهون الاحتلال ويكرهون الامريكان بالذات باستثناء اقل القلة وابسط الارقام هؤلاء الذين باعوا ضميرهم ووطنيتهم ونفوسهم الى الامريكان وبصموا باصابعهم على صك العبودية والخنوع والعمالة .. هؤلاء الان يّسيرون امور العراق وحكومتنا الحالية هير حكومة صنيعة للاحتلال توفت سريرياً ولولا انبوب الاوكسجين الذي وضعته الولايات المتحدة الامريكية لكان وفاتها في تاريخ سابق .

العراقيون مصممون على محاربة الاحتلال بكل الطرف وبكافة الاسلحة من الصدور العارية واظافر اليد واسنان الفم الى صواريخ ارض جو التي تملكها القماومة المسلحة العراقية . انا لا يعنيني ان هذه المقاومة هي مقاومة سنية يقوم بها ايتام صدام حسين الدكتاتور السابق. ان صدام لو كان راغباً وقادراً على قتال القوات الامريكية في 2003 لما قرر الاختفاء بالطريقة المعروفة ولكن المقاومة هم العراقون الوطنيون المشهورون بدفاعهم عن الوطن وتمسكهم بالتربة الغالية هم احفاد ثورة العشرين هم اولاد انتفاضة 1948  هم معاصري انتفاضة 9 شعبان سنة 1990 هؤلاء هم المقاومة ليخرس من يقول انهم ايتام صدام وانهم سنة فقط فالواقع يعكس غير ذلك فالمقاومة المسلحة الوطنية تحتوي على كل اطياف الشعب العراقي وتحتوي على كل الناس الذين لا يرغبون ببقاء الاحتلال هذا الخط الثوري الذي يسير عليه الشعب العراقي سيوصله حتماً الى نتيجة اجبار الامريكان على الجلاء من ها البلد وسيعلم الامريكان ان المعتدلين من مثلي عليهم ان يسمعوهم وينفذوا مايعتقدون ونحن المعتدلون السياسيون مالخضرمون نؤمن انه ليس من مصلحة العراق ان نبقى وراء متاريس الثورة المسلحة التي اوقعت افدح الخسائر في الجيش الامريكي واعداد مضاعفة من دماء شهداء العراق وعلينا ان نفكر ان نفتح باب الحوار مع الامريكان .. حوار ند للند وعلى طاولة تفاهم واسهة ضامنين حقوق الطرفين للثروة النفطية وفي تواجد الجيش في قواعد ضمن اتفاقية ومعاهدة مثل معاهدة 1936 مع الانكليز وعقود تجارية وغير تجارية وانمائية واستثمارية ونهوضية واسعة تعيد العراق الى سابق عهده بعد ان خربته امريكا بيد احتلال فارسي.

الفكرة الثالثة:

ماذا نفهم من قرار الامريكان في اطلاق سراح

بعض من المعتقلين!!!

What could we understand from releasing some of the prisoner

صديقنا نائب الرئيس طارق الهاشمي مشكور الجهد ان سلط الاضواء على مايعانيه ست وثمانين الف سجين ومعتقل في السجون الامريكية يقابله في سجون وزارة الداخلية والسجون العامة واخر في سجون المليشيات والكل معرض للتعذيب والقتل والتشويه حسب الظروف وارادة السجان.

للاسف ان الحكومة العراقية برئاسة الدكتور المالكي وهو الصديق المدلل للاحتلال وللبيت الابيض تشخصياً ويملك حوار مستمراً مع الرئيس بوش يستطيع ان يدردش بحرية على فنجان قهوة كل صباح رغم وجود فارق الزمن بين توقيت اعلراق وتوقيت امريكا.

اقولها بكل ألم ان العراقي الدكتور المالكي الذي عاش وتربى بتربة العراق الخيرة في الناصرية لم يستطع ان ينقل آلام هذا الشعب الذي تربى بخيراته الى صاحب المفتاح الكبير لسجون العراق الواسعة التي تضم اكثر من مئة الف عراقي. يصعب علي ان افهم كيف يستطيع عزيزنا واملنا في الاصلاح السياسي وتحقيق وحدة المصالحة ان ينام على وسادة ومئات آلاف الاباء تتراقص مأساة اولادهم واحفادهم واخوانهم القابعين في السجون .. ايكون ضمير الانسان في سُبات وتخدير لمدة طويلة في مثل هذه الحالة !! الا يجب ان يكون رئيس الحكومة بعيداً عن النوم حتى يضمن اطلاق سراح كل الابرياء الذين دخلوا السجون بوشاية واشي او رغبة محتل. اليس هذا المعقول من انسان وضمير ويعرف وجه ربه وكيف سيواجه يوم الدين من يحاسبه على ماقترفت يداه في حق هذا الشعب المظلوم.

كل هذه اسئلة تتراقص امام عيني وادعوا الله ان يخفف عن ضمير رئيس وزارتنا ويعطيه الصبر الكافي والصحوة الضميرية ليقف وقفة رجل ويقول للاسياد كفانا ظلماً علينا ان نطلق سراح كل معتقل وسجين لم يجري تحقيق في حقه حتى تاريخه كما يجب ان يطلق سراح كل الذين لا تكفي الادلة الثبوتية ابناءهم يوماً واحداً اكثر مما بقوا .. انا لاطالب بعفواً عاماً على ايام العيد .. اهناك عفواً افضل من العفو لمجئ عيد الاضحى .. عوائل فيها امهات واباء انتظورا طويلا مجئ ابناءهم لمشاركتهم الاعياد ولازالوا ينتظرون ونحن لا نطالب باطلاق سراح المعتقلين العراقيين من باب دوار واعني بالدوار ان الباب الذي سيخرجون من ه هو الباب الذي سيدخل ضعفهم الى ساحات السجون.

 اذا كان ضمير الحكومة لا يوخزها على الظلم الواقع على المعتقلين طيلة هذه الفترة الا يلزمها اتفاقية جنيف الرابعة وواجب الالتزام بها حتى يصار الى تنظيف السجون.. واين العراق من العهد الدولي!! واين العراق من مواثيق حقوق الانسان !! واين العراق واين العراق! وللاسف ان العراق اصبح في اعلى مرتبة في خرق القانون والقتل على الهوية واعمال الظائفية والرجوع بالعراق الى العصور الحجرية.

 ان هذا الموضوع اصبح يحتاج لا الى دردشة صباح على فنجان قهوة ولكن يحتاج الى مسيرة صاخبة ترفع شعار ارجاع المحتجزين الى بيوتهم في يوم العيد.

الفكرة الرابعة:

العائدون من التتغرب لماذا هاجروا!! ولماذا عادوا!!!

The immigrants why they gone and why they have come back???

الكل يعرف ان اربع ملايين عراقي اقسروا على الهجرة .. هجروا من قبل قساة غلاض قلوب بقيادة المليشيات دون استثناء اجتمعت الوان العمائم على الشر والقتل واي شر.. من هذه القسوة هي جروب الناس بجلوهم طالبين الحياة ..هكذا اصبحت الهجرة قسرية.

 العراق يسمع اتهامت متبادلة بين علويين العمائم بيضاءها وسوادها بدأت العمائم السوداء بتخطيط ايراني والرغبة في التقسيم وتفريغ محلات بكاملها وكانوا على قدم وساق في ذلك من اول يوم مسكوا زمام السلطة ونزلت مليشياتهم العسكرية الى الشارع وبدءوا بقتل وتهجير اهل السنة واصبحوا يقولون ارادوها السنة حرب شوارع فلتكن حرب شوارع نحن مدعوميون من العنصرية الايرانية الفارسية ومن الاطماع النفطية الامريكية وهنا وحسب نظرية لكل فعل رد فعل بدء اهل السنة ومن الاعظمية بالتحديد يدافعون عن انفسهم بدءاً واوجعوا مكان الالم المليشيات المنقولة اخيراً وكانت الحرب غير المعلنة بين هؤلاء واولئك ولم يكن اهل السنة اقل شراسة وتغولاً من البادئين بالهجوم وهكذا هي الايام داوره واصبح القتل على الهوية مبدأ ووصلوا الى مرحلة ان مخططي هذه الحرب الاهلية الامريكان (الاحتلال) وجدوا انفسهم في موقف حرج امام  الرأي العام العالمي والرأي العام الامريكي . تكاثر المغتربون حتى وصلوا الى الملايين وهذا هو قدر الشعب العراقي على كل الذي جرى بقسوة عليهم وبدء الامريكان يصرحون الى رجوع الهدوء والاستقرار ويبالغون في هذا الهدوء وبدءوا العراقيون بالرجوع الى العراق باعداد بسيطة ولكن لثلاث ملاحظات على  هذا الرجوع:

•أ‌-     برأينا ان رجوع العراقيين ليس مرجعهم الاطمئنان وانما الجوع ونفاذ كل مؤن البقاء والاستقرار.

•ب‌-  ليس هناك استقرار طما تَدعي حكومة المالكي بتقارير هيئة الامم المتحدة.

•ت‌-  ان العائدين لا يجدون من يرعاهم حقيقة وحتى البطاقة التموينية بدء المالكي بتقليصها ومن ثم الوصول الى الغاءها.

نحن لا نعترض على خطوات المالكي اذا كان يعني مايريده بالمصالحة الوطنية فكلنا في زورق هذه المصالحة ولكني اخشى ان يكون هذا الزورق سريع الغرق نريد خطوات عملية من اجل رجوع هادئ الى المهجرين واستقرار واضح لعراقنا الحبيب.

 

المستشار خالد عيسى طه


التعليقات

الاسم: نصير الكيتب
التاريخ: 21/02/2008 19:28:37
تحية لجناب المستشار... عجبا من جنابكم بخلط الحقائق ولا ادري ما وراء هذا الخلط أهو عدم دقة المعلومات ام هو قلب للحقائق أمماذا؟؟.... أولا انا ضد كل انواع العنف مهما كانت الجهة والسبب (فعل ام رد فعل)سنية او شيعية اسلامية او علمانية ولكن كل الادلة والحقائق تقول ان من يسمون انفسهم مقاومة من ايتام جرذ العوجة الذين يحاولون ارجاع عقرب الساعة الى الوراء ليتسلطوا ثانية على رقاب العراقيين( هيهات هيهات يا رفاق) والسلفيين الذين جعلوا لانفسهم مكانة الرب على الناس فأخذوا يكفرون من يريدون ويسمون من يقتل العشرات من الابرياء بالامير ......كل هؤلاء هم من بدئوا بالقتل على الهوية بدأ من طريق سوريا وعمان وليس اخرا عندما ذبحوا عشرات من نساء مدينة الثورة اللواتي جئن من باب المعظم باتجاه مدينتهن... ومرورا بطريق الموت (اللطيفية) وزوار العتبات المقدسة ومن بدا بتهجير من ؟؟؟ووووو.. اتقوا الله يا سيادة المستشار ..واما صديقكم جناب نائب الرئيس الهاشمي وصرخاته مشكورا حول المعتقلين فالسبب معروف لكل العراقيين .... شكرا لكل معتدل عملا لا قولا ..... السلام على العراق

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 21/02/2008 18:53:46
بسم الله الرحمن الرحيم
لاأعتقد أن عراقيا شريفا يقبل باحتلال بلده وقد وقع الأحتلال بمساعدة من قبل دول الجوار التي فتحت قواعدها الجويه والبحريه للأمريكان وبعد سقوط النظام بدأت تتساهل مع أحط أنواع الوحوش البشريه لأرسالهم الى العراق للفتك بالطبقات المسحوقه والمحرومه من أبناء الشعب العراقي في الشوارع والأسواق والجوامع وتجمعات عمال البناء وهؤلاء الضحايا يعدون بعشرات الآلاف حيث أبيدت عوائل بكاملها وقد تجاهل سعادة المستشار هذه الدماء البريئه وكأن شيئا لم يكن في مقالته العتيده الزاخره بعشرات الأخطاء الأملائيه والنحويه .
وأنا لاأبرئ أيران من الدفاع عن مصالحها القوميه قبل كل شيئ وفوق كل اعتبار ولكن تجاهل الآخرين الذين يتآمرون على العراق بأموالهم وفضائياتهم التي يقضي فيها سعادة المستشار أوقاتا طويله ليوجه التهم ألى هذا وذاك من على مقعده الوثير في لندن أقول له مباشرة ماذا قدمت للشعب العراقي المظلوم من خلال طروحاتك الفارغه فبالأمس القريب كنت تهاجم الجعفري بأقذع الكلمات واليوم تشن جام غضبك على المالكي وتتهمه بالعماله وتتغنى بحفنه من المجرمين القتله الذين عاثوا فسادا وأجراما وسفكوا دماء الأبرياء كل هذا ليتناغم صوتك مع هذا الأعلام العربي الساقط التابع لحكام أكل الدهر عليهم وشرب ويود أحدهم أن يعمر ألف سنه ليبقى متسلطا على العباد ألى أن يلفظ أنفاسه الأخيره ترى متى سيصحو ضميرك أنت وغيرك من المتاجرين بمأساة الشعب العراقي ومحنته ماذا تريدون من هذا الشعب ولماذا تتهمون كل أنسان بالعماله للأمريكان دون وجه حق ثم لماذا هذه التسميات التي نبذها الشعب مثل الشيعه الفرس والشيعه العرب والسنه العرب أنت تعيش في بلد علماني وأفكارك علمانيه كما أسمع من خلال ماتقوله في الفضائيا ت وتثير صراعات عنصريه وقوميه أذا نشبت فأنها لاتبقي ولا تذر فما الفائده التي ستجنيها أنت وأمثالك من أثارة هذه الصراعات وأذكرك بقول الله بسم الله الرحمن الرحيم ( ياايها الناس أنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا أن أكرمكم عند الله أتقاكم ) ترى ماذا ستجنون أذا قامت حرب أخرى بين العراق وأيران والعراق لم يقف على قدميه ولم يتخلص من الأحتلال البغيض والى الآن تتناثر جثث العراقيين والأيرانيين في الوديان والصحارى بين الدولتين فهل تريد قادسيه جديده لتكتمل مأساة العراقيين هناك نقطه واحده التقي معك فيها هو أن لايبقى بريئ واحد في سجون العراق وأحب أن أقول لك أنني لن أنتمي ألى أي حزب في العراق وعراقي عربي ومشرد من قبل النظام الصدامي منذ 15 عاما ولا أملك شبرا من الأرض في العراق وبلغ عمري 65 عاما ولكنني احب قول الحق وأرفض الباطل وأخيرا أذكرك بقول الرسول الكريم محمد ص ( رحم الله امرءا قال خيرا فغنم أو سكت فسلم )والسلام عليكم .




5000