..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رقائم من دفتر الصمت...( الرقيم الثالث )

جمال جاف

 1

 حدثني الحجر 

 المَدهون بأعناق الاباء ... 

 

القبة تمشي متمائلة ، والنساءُ يتبخرنَ تحت ظلال الاضرحة

صراخ الولادة ، يَقضمن عظام الوجع

ينزلق الجنين كساق خشبي على الجليد .

 

زفير في الجدار ، كلام يرمي بأسمالهُ تحت الطللِ

 

ويدٌ يجلد الماء .

 

(انا رجلٌ يَمدُ حبل السرة الى الحتف

والظلام أخو الظلام ) .

 

ايةُ صرخة لزهرة دمائنا

وأي دخان لأقتلاع رئاتنا .

 

حدثيني ايتُها الحقول

عن طين الكلمات

فَحم المعاني .

 

يتسع النهر مع الموت

والمطر يَطوي دفاترهُ القديمة .

 

هدأة في قلنسوة العزلة

صليلٌ يتساقط من جبين الغيمة

الرياح تَتقشر ، فتات كلس

الدهشةُ عين مُلتصقة بوجهي

 

والليلُ عباءة البهلوان .

 

2

 

- يقول السيد الجذر ...

أدخل فيَ أيُها الهارب ؟ .

 

فوق اوجاع الطريق رأيت النهار يتقولب في صناديق معدنية ، والوقت يرقعُ رداءهُ .

 

- هُنا لاترى الحياة أو الموت ، غصن خشخاش بينهما .

 

- ايُها الجذر الذي يعيشُ فيَ أنهض ؟ .

 

كان المساءُ يبكي ، أسمع نحيب الطبيعة الام المُطلقة

 

جماجم ترقص أحتفاءً بالحرب .

 

للغبار جبهة عريضة ، والتعب مهماز آخر في الجسد ،

ثمة سراب أقرب من العتبة

ثمة مزاليج تتساقط من ابواب الشمس لتدفع الانهيار الثلجي .

 

( نعل القمر ملتصق بجبين السماء ) .

 

الأرض نصف بيضوي في عيوننا نحن الدائرين حول قرون الحرب

المولودة بأسم الاعالي .

 

هنا في هذا الحي من العالم السفلي

الاطفال كأكداس القمامات ، والنساء ينتفخن وجعاً

يتساقط شَعّر الوقت ، والكل يحتمون بغبار التاريخ

تحملها رياح قادمة من جَلجَلة العصور

وفي كل زاوية صراخات بأسنان حديدية .

 

ذئاب الدهشة تلحس أعناق طرية

والليل يحرق ما تبقى منهُ .

 

وأنقلب العصا الى ساحر أعور يأكل قدميه .

 

- وانت يابهلول ...

اما زلت ترقص على الاورام

- أرني كفيك ؟ .

- متى ترتوي المدن من دماء ابنائها ؟ .

- أما زالت السلطة راعياً مقتدراً ، الاب والام ،

والرب وما فوقهما .

 

3

 

وحلٌ يتشقق ويتبعثر أعضائه

يكتب اسطورته الاخيرة

بفحم ينتزعهُ من جسد الايام .

 

نهر يرتدي بزة عسكرية

والشمس تمزق حجابها وتختفي

تماثيل بشرية تتقدم لتمسح حذاء الطاغية .

الهواء مطر ذري حزين

لامكان للموت

المكان هو الموت

جرادة تقضم حواشي الوقت

أطفال يُعجنون برماد أعمى

دويٌ يشق المدى ورعد أعرج يمزق ثياب المدينة .

 

 

 

- يا لتلك الخراطيم المطاطية للتماثيل البشرية والتي لا تكفُ

عن الدوران ! .

 

وتنبت العناكب على الجباه كما السنابل .

 

4

 

جاء الماضي ، تاريخ يحمل مجلدات من السيوف

والصحراء قنديلُ مطفأ ، وتخرج من الصفحات

أفواه مليئة بالقيح والصراخات .

 

بدأتُ من الصحراء - أول الفاجعة .

 

شرايين تمتد كالجذور نوافير الدم الصاعدة الى الاعالي

قمرٌ يأكلُ ماتبقى من الجثث .

قبائل تنتمي الى الصخرة

والكل تُسمي نفسها ضياع كوني

 

مذاك

 

بنوا سراديبهم وحفرهم وأكلوا فتات من خبر الله

باسم امرائهم

 

( كل قبيلة حُفرة )

 

أرض تتعفن بأشلاء أبنائها .

 

وأنت ِ أيتها الريح أنثري بِذارك بين المقابر .

 

ويَحمل الفجر قسماتهُ بيننا لتتسع الفاجعة .

 

( فوق كل صخرة منفى )

 

آه يا آدم ...

كيف كان الطين يتلوى وجعاً

بين يَدي الرب

يَنفر من أصابعهُ .

جمال جاف


التعليقات

الاسم: جمال جاف
التاريخ: 06/01/2013 19:08:27
الاستاذ عبدالسلام
أود ان اعبر عن شكري وامتناني الكبير
مرورك البهي اسعدني كثيرا
تحيتي

الاسم: جمال جاف
التاريخ: 06/01/2013 19:06:52
الاستاذ عبدالفتاح المطلبي
جنابكم دائم الحضور دائماً ابدا
لقد احييت النص ياصديقي العزيز

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 06/01/2013 15:37:33
جمال جاف ، شاعر يعيد الإعتبار لقصيدة الرمز ، فهو لا يصنع القصيدة من كتل رمزية منفصلة ولا أشلاء مصطلحات متناثرة تغرق في غموضها ، إنه يراكم الرمز بمعمار قصدي لينتج جسد قصيدة مؤثرة ، أحيي الشاعر جمال جاف إذ يقول:
ذئاب الدهشة تلحس أعناق طرية

والليل يحرق ما تبقى منهُ .

تحياتي ومودتي أيها الشاعر

الاسم: عبد السلام كاظم القصّاب
التاريخ: 06/01/2013 14:16:00
نصٌ عالي النضوج تشفّ من حروفه المختفية ثقافةٌ واضحة كيف لم يلتفت اليه القارئون
سلِم القلم و حامله




5000