..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قناة فضائية...تختص بالمظلومين!

عباس النوري

بعـــد سقوط الصنم، واستغلال الحرية والديمقراطية المشوهة...تزايدت وسائل الإعلام المنتمية للأحزاب والشخصيات الحديثة الفقيرة سابقاً وفاحشة في الغنى فجأة سيطرت على قنوات فضائية لكي تمزق صفوف الشعب العراقي بنزعاتها الطائفية والقومية.

وأجبر الشعب العراقي لكي يحير بين كثرة الصحف اليومية والإذاعات والقنوات الفضائية...وقد تحولت هذه الحرية غير الاعتيادية لتستغل من أطراف لا يهمها هموم الشعب العراقي. وشرع الصراع لكي يثبت ويفرض كل صاحب قناة وجريدة حقيقته على الآخرين. في زمن الطاغية كان الإعلام مسير من قبل فرد أو عائلة...الآن الإعلام مسير من قبل أحزاب ومذاهب وقوميات وعوائل...فتزايد التعتيم الإعلامي أكثر من ذي قبل...ويقال في بعض المحافل...حرية إبداء الرأي. لكن لا تحكم تلك الوسائل بقانون التحريض على الإرهاب...ولم تشرع قوانين تمزيق الصف الوطني...وليس هناك قانون يحد من بعض وسائل الإعلام إن لم أقل أكثرها من تهميش حقوق المظلومين...كي لا يمس حزب أو جهة معينة بسوء. هل نعتبر ما تتحدث بها بعض الفضائيات حرية الرأي؟ هل يمكن أن نقول أن مهنة الصحافة العراقية تتحلى بالأخلاقية المعتمدة بخصوص نقل الحقائق...أم أنقلب الأمر لتزييف الحقائق...لترضي أصحاب القرار والسطوة.

لكي لا أظلم الكثير...وأذمهم...وأمدح جهة واحدة معينة...وأتهم بأن رأي ورائه مقاصد.
لدى أكثر وسائل الإعلام العراقي حديث عن المظلومين...بشكل وآخر، لكن في واقع الأمر يراد بها رفع مستوى جهات وضرب جهات أخرى. ولعل القارئ يبحث عن إعلام مستقل لا ينتمي لجهة معينة، لكي يحاول أن يستشف منه صور قريبة عن الواقع الذي يعيشه.

لا أريد ذكر أسماء قنوات فضائيات بطريقة سلبية لأن للجميع دور في التوعية، لكن لكل قناة حدود وأصحاب مال يحدوهم بأن لا يتعدوا حدود صاحب المال والشأن.

من خلال مراقبتي ...ومشاركتي في العديد من القنوات الفضائية العراقية ... أقول رأي الخاص قد يتحمل الصواب والخطأ ولا أريد أن احمل رأي الآخرين...فمن له أي رأي مخالف..فأكن له كل الاحترام.
القناة الفضائية التي تنقل صوت المظلومين قناة الفيحاء ... وإنني أحترمها وأقدر لها نشاطها ودورها الفعال لتلبية أصوات العراقيين الذين لا صوت لهم...الفيحاء تنقل الصورة الحقيقية لما يعانيه الإنسان العراقي البسيط الذي لا يستضاف من قبل بقية وسائل الإعلام الأخرى...مع تقديري واعتزازي بتلك القنوات التي هي بدرجة قريبة لما تقوم به الفيحاء.

وهناك أود الحديث عن موضوعين بين مئات المواضيع التي عرضتها قناة الفيحاء...موضوع صرخت المظلومين للكرد الفيليين...ونقل حي عن بعض المشاركين في مؤتمر الكرد الفيليه عبر الانترنيت  قبل فترة وجيزة...... حيث أستمع المشاهد لصوت امرأة فيلية تدعى (فجر..أم رشدي) هذا الصوت المليء بالشجون ونقلها لوقائع الجريمة التي اقترفت من قبل النظام البائد بحق هذه الشريحة العراقية الأصيلة. لقد هزت مشاعر أصحاب القلوب المتحجرة...فكيف بالعراقيين الذين لديهم ذات الشعور ...وعانوا التهجير والتشريد والقتل ونالوا كل أنواع التعذيب والعذاب... لكن بقت قلوب الحاقدين والعنصريين والشوفينيين جامدة بلا حراك...لأن لا دم أحمر فيها بل اسودت من زمان فليس هناك علاج.

الموضوع الآخر قبل يومين طرح من قبل الفيحاء الحرة والأصيلة...موضوع البصرة المظلومة...وقد تكون مظلومة من بعض من أهلها...ومن أقرب الناس إليهم. وليومين متتالين. الذي لفت انتباهي هو الحديث عن مجلس يدعم عملية تقديم الخدمات لأهالي البصرة الغيارة...مع أن ضيوف الدكتور محمد الطائي الطيب والمخلص...تحدثوا بطريقة قانونية ومنطقية..واتفق مع كثير مما طرحوه، لكن أوقفني أمر...بخصوص المنظمات المدنية وشرعية المجلس أن يخالف الدستور..أو يتعارض مع مجلس المحافظة...الدستور أقر في مواضع كثيرة دور المؤسسات المدنية وبين دورها الرقابي ليكون صوت الشعب العراقي الأهلي المنظم. قبل أن أعطي رأي المتواضع أود أن أتقدم بالشكر الجزيل للفيحاء والساهرين عليها ومن يدعمها من قريب أو من بعيد...وأشكر الأساتذة الأفاضل الذين شاركوا وأجادوا في البرنامج الموقر.

المجلس الذي يتشكل من المنظمات المدنية...سيكون آرائها استشارية وليست ملزمة...وبذلك لا تعارض القانون..بل تتوافق مع بنود الدستور المنصوص بخصوص عمل وواجبات المنظمات المدنية. ولعل بعض المؤسسات المدنية والمهنية ذات الاختصاص ستؤدي دور مهم من ناحية تقديم المقترحات...ومراقبتها لتنفيذ المشاريع الخدمية...يعطي قوة ومصداقية لعمل مجلس المحافظة...وكذلك سيضع حد للفساد الإداري والمالي.
أتمنى من قناة الفيحاء الوطنية والمحايدة أن تخصص برامج لكل محافظة واللقاء بالمؤسسات المدنية المستقلة غير التابعة للأحزاب البرلمانية لكي يتطلع العراقي على ما يجري في بقية المحافظات...ولكي تتعرف الحكومة المركزية على ما يجري في المحافظات من تجاوزات وتنفيذ لمشاريع...وكيف تستثمر الميزانية المخصصة لكل محافظة.   

ألف تحية للفيحاء المخلصة...والناطقة لحقوق المظلومين...وصوت من لا صوت له. وألف تحية لجميع العراقيين المخلصين للعراق وشعبه دون تمييز.

 

عباس النوري


التعليقات

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 20/02/2008 18:37:41
أن ماذكرته أيها الأخ العزيز هو صحيح من وجهة نظري مئه بالمئه فهذه القناة بأمكانياتها المتواضعه والتي أقيمت بجهد صاحبها محمد الطائي ولم يساعده أحد هي أكثر الفضائيات العراقيه ألتصاقا بالشرائح المظلومه والمعدمه من أبناء الشعب العراقي أنا أسمع فضائيات محسوبه على الشعب العراقي كالعراقيه مثلا فأصاب بخيبة أمل كعراقي ففي الوقت الذي تنهش الفضائيات المغرضه لحوم العراقيين على مدار الساعه نرى هذه الفضائيه التي تمتلك أمكانات ماديه كبيره غارقه في الكامره الخفيه والأغاني المائعه والأبراج وغيرها من التفاهات التي لاتسمن ولا تغني من جوع وكأنها ليست في العراق أنا أعتبر قناة الفيحاء قناة مجاهده وهي القناة الأولى في الدفاع عن العراقيين الفقراء في هذا الزمن .




5000