..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البيت الثقافي في الفهود .... سمفونية الهور .. بلحن سومري

عدنان النجم

منذ أول حديث لي والزميل الإعلامي جواد كاظم إسماعيل كانت الفكرة في إنشاء بيت ثقافي في الفهود قد أينعت ثمارها بلا غرس ... حيث نبتت على العقول دون الأديم وهذا ما أجج الحماس في النفوس .... وقد يكون الاندفاع نتيجة حرقة الفؤاد لدى الاخ الاعلامي ماجد الكعبي .. التي طالما حدثني عنها الاخ جواد وما عاد الامر حديثا وتداولا في الرؤى .. بل تعداه ليكون تطبيقا حيا وممارسة فعلية .

 وكلما نظرت ُ حولي أجد أنامل الزميل الصحفي جواد كاظم إسماعيل وهي تنضد عملية تكوين هذا البيت بهمة عالية وحرص دؤوب وكأنه يحضر إجمالا لعرس ابدي ..

    فليس الفهود كمدينة بمنأى عن مضامير الثقافة دون أن تكون عرين فحولها ، في الوقت الذي يمتزج بشذاها ندى الاهوار .. وكيف لا وصوت النوارس يشحذ همة العقول فتنشط مستعينة بهدير المساحات الشاسعة من فضاءات الخضرة والماء والوجه الحسن ...

  ومن هنا تأقلمت في أعماق بعض خيارها من أهلها المثقفين فكرة إنشاء البيت الثقافي وقد تكون الفكرة أسوة بأخواتها من قبيل ما تحقق من نجاح ساحق في مدينة قلعة سكر رغم أن البيئة تختلف والميدان ربما أكثر اتساعا ليشمل مدينة الفهود باعتبارها بوابة الولوج إلى عالم القصب والبردي وارجوزة المشحوف  ..

    ومن حقها كمدينة أنجبت العمالقة أن تتفيأ بظلالهم .. وان تتخذ من اكفهم وسادة تهنأ فيها بلذة تفوق ونشوة إبداع .. وتوشمت جباه المثقفين فيها بعناء الظهور العسير من قبيل النسيان والإهمال .. فراحت تلك النخبة الخيرة تظهر ثأر الثقافة التي طالما حاولوا وأدها بمرور السنين بأساليب شتى وطرق عديدة ولذلك اتخذ الكثيرون من أهلها المبدعين وسيلة الاغتراب خطة للتخلص من براثن الضياع .. فكان البيت الثقافي مأوى إبداع ٍوملاذ انعتاق ٍ..

  في الوقت نفسه .. هو رافد من روافد الثقافة التي تصب عموما في النهر السومري العريق ( مدينة الناصرية ) ، غير أن هذا الرافد مختلف برائحته حيث ندى الهور ....وبشكله حيث اخضرار الطبيعة ... وبكثافته حيث شموخ النخيل ..  

  وحينما قرأت ُ على واجهة مدرسة الخزرجية أنها أسست عام 1932 خطر في البال إن ست وسبعين عاما كفيلة بأنها صنعت مزيدا من الرجال فقلت ُ بحسرة .. أين هم ؟ ربما أكلتهم أفواه الإهمال أو أنهم مستترين بجدران الآخرين .. وقد تتجرأ الذاكرة أحيانا لتعيد عمالقة أهلها من كتاب ومؤرخين وشعراء وأساتذة وهم بلا مأوى..  بعضهم من اتخذ من أوراقه المبعثرة فراش يأس .... وآخرين ابتلعوا كلماتهم لتستقر في بطونهم إلى الأبد . .

  وقد يصيبني الفخر حيث تنطلق سيارة نقل الأساتذة الجامعيين من ناحية الفهود الى جامعة ذي قار وهم كلهم من شباب الفهود ولم يتوقف الأمر هنا بل ما أوقد السرور في النفس أن رئيس الجامعة الأستاذ الفاضل علي إسماعيل عبيد هو ممن أنجبتهم ثانوية الفهود للبنين .. وكثيرا ما كانت تعتصر نفوسنا جميعا المرارة حين نتذكر المرحوم الأديب عبد الأمير محسن وهو يغادر الحياة دون أن يجد له مكانا في بيتنا الجديد .. أو أننا ننادي بصوت كله حنين إلى أولئك العمالقة الذين نأت بهم السبل في ديار الغربة أمثال سهر العامري وكريم الاسدي وابو طالب محمد سعيد  وآخرين في أن يشاركونا عملية تثبيت لبنات هذا الصرح الذي كلنا أمل انه يتقادم نحو الأفق بمرور الأيام وهمة رواده ....

 وان شخصنا البصر .. فالعنان شاهد احتضان لمراجع الدين ممن توضئوا بنهر     ( اللعيوسية ) امثال الشيخ مطر الخفاجي صاحب الرائعة التي مطلعها :

    لألئ بباب علي ايها الذهب  ......

     والسيد علي النبي المرجع الكبير صاحب المؤلفات الكثيرة .. وقد تمتد الأنامل بعيدا بمدى شاهق نحو فحول الشعر امثال المرحوم ملا عبود شبيلي الاسدي والمرحوم جبر علاوي والحاج عمران عنبر وكأني اسمعه حين يقول :

   حولة لندن .. دولة الروس الفهود          وكونك مجذب تعال اقدم لك شهود وكثيرون قد عانقوا التراب يتبعهم الاحياء امثال الشاعر ميثاق الهلالي ولقاء مولى الجابري وصبار العامري وأبو عقيل الناصري والسيد يوسف الكوبعي وليت العد يحصي ما أريد إحصاؤه .. غير انها للاشارة قبل ان تكون للتفصيل ..

  وما احوجنا اليوم لموطن نترجم فيه اعماقنا فكان بيتا عسى ان تدوم قوائمه ..

 

عدنان النجم


التعليقات

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 19/02/2008 21:59:26
تهنئة ومباركة

الإعلامي جواد كاظم إسماعيل , الأستاذ الكاتب عدنان النجم
الدكتور محمد ثامر
الدكتور شاكر ضيدان جابر
القاضي ناصر عمران الموسوي

الشاعر لقاء الجابري


.. أحيكم تحية الإخوة والزمالة والوفاء بقدر وفائكم للثقافة ولمدينتكم المعطاء مدينة الفهود .وأبارك لكم خطوتكم الثقافية بتأسيس الديوان الثقافي في مدينة الفهود . الذي نأمل أن يكون خيمة وارفة الظلال لمثقفي ومبدعي مدينتكم ( الفهود) هذه المدينة الخالدة المخلدة في رياض التاريخ .. والتي يفوح منها مسك الذكريات وعنبر الأحداث والأحاديث والتي تعد من مدن الاهوار المهمة التي شهدت الانطلاقة البكر للحضارة السومرية حيث تعددت مشاربها الإبداعية في مجالات الثقافة والأدب والفنون وغيرها .
فقد سجلت وطبعت أسمها الخالد على صفحات المجد والنهوض والخلود .
واليوم حيث جاء ت مبادرتكم التأسيسية لتجسد للثقافة منهلا عذبا يحمل الحرف المبدع الخلاق ليضيف مجدا حضاريا خالدا ويضيء دروب التائهين بدفق يتناغم والحياة . وان ما تسعون من اجله يصب في مجد الاهوار وإنسانها المكافح من اجل الحرية والعيش الكريم . وقد جاء فعلكم الثقافي في وقت فيه نحن أحوج ما نكون إلى نفض غبار الماضي الثقيل ، وإثبات وجودنا وترسيخ هويتنا في حقل المعرفة والثقافة والنور والبناء .وان أولى وأجدر من يحمل مشاعل النور وقناديل الضوء والانبهار هو انتم أيها المثقفون .فانتم ذخر وذخيرة " الاهوار وذي قار وانتم قادة الفكر والتنوير .فالاهواريون ورثة السومريون حيث كانوا ومازالوا هم فرسان الكلمة ورواد الحقيقة فأنتم ونحن نتسابق في ميادين البذل والطاء والتضحية والإيثار .. فكثير منهم اعتلوا أعواد المشانق وكثير قبعوا في دهاليز السجون والله اعلم كم من مثقفينا وشحوا سماوات السمو والتسامي بالآلا التطوير والعنفوان.

وإنني لا نحني بإجلال وإكبار لشهداء الثقافة والكلمة والرأي السديد والموقف المشرف ولكل المثقفين الأحرار في العالم . أيها المؤسسون للديوان الثقافي في مدينة الفهود .. انتم ألان تتألقون تحت افياء الحرية والديمقراطية بتجربة رائدة لتأسيس موقع ثقافي لمدينتكم المتطلعة إلى مستقبل واعد ومشرق ومضي .فالواجب يتطلب أول ما يتطلب أن نتمسك بالرأي السديد والاختيار الصائب المنطلق من نفوس عامرة بالإيمان والحب الإنساني وطافحة بالثقة وزاخرة بالعطاء . وان فعلكم الثقافي هذا ما جاء إلا ليجسد مدى تفانيكم وإيثاركم لإعلاء شان الثقافة والإبداع والكلمة الحرة .

فانتم بحق جديرين بهذا " الديوان " ولديكم ما يؤهلكم على أن تضخوا من خلاله أمواج النفع العام والحصاد المثمر المستديم ...فنحن وانتم وجميع المثقفين مسؤولون عن شرف الكلمة والتي بها نسير في دروب الحرية الحقيقية التي تنم عن ضمائر حية مشبعة بالنوايا المخلصة والصدق الناطق والمكتوب .

وفي الختام أرى من الواجب علينا أن نضع يدا بيد ونسير بشموخ وثقة إلى مرفأ الثقافة والحرية والمستقبل المشرق الذي نتمنى أن يكون مشرقا متمنينا للجميع السعي للعمل المبدع الخلاق . ماجد الكعبي
رئيس الديوان الثقافي في قلعة سكر











5000