..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حكاية عن حمار

مسلم السرداح

حدثني صديق حكاية عن حمار . قال لي : -

اردنا ان نبني بيتا في بستان لنا انا واخوتي بمشورة ابينا  . ولما كان البستان  بعيدا لاتصل اليه سيارات النقل اشار علينا ابي  شراء حمار . ذهبنا الى شخص  نعرفه جيدا وهو يعرف والدنا ، يربي  الحمير ، وطلبنا منه ان يبيعنا حمارا جيدا.  فباعنا حمارا واشترط علينا ان نكدّ الحمار وان لانشبعه . اخذنا الحمار وذهبنا به للعمل . كان الحمار خدوما نشيطا في عمله في اليومين الاولين . ولكنه ابتداء من اليوم الثالث راحت امارات البطء والعدوانية تظهر عليه  وفي اليوم الرابع راح الحمار كسولا عنيدا ، شرسا وحين حاولنا اخذه للعمل راح يضرب برجليه ويديه من يحاول الاقتراب منه  وبات يعضّ بفمه وكانه نمر مفترس . عند ذلك وبعد مرور اسبوع على تلك الحال ، ذهبنا للرجل . قلنا له بلهجة غاضبة معاتبة :

 - كيف تبيعنا حمارا كسولا حرونا  ، يؤذي من يقترب منه ، وانت رجل صديق لوالدنا ومن معارفنا الثقات ؟

عندئذ انتفض الرجل وراح يقسم الايمان الغليظة انه باعنا حمارا صحيحا ثم قال متسائلا :

-  معاذ الله . ماذا فعلتم للحمار ؟ فانا بعتكم اجود ماعندي . وكل الحمير التي عندي هي جيدة ولا ابيع بضاعة مغشوشة.

ثم راح يسالنا بعد ان غاب عنا لثوان  وحضر ، في  صفنة  مفاجئة  :

••         وأين الحمار الان ؟

••         ومن يستطيع قياده والمجيء به ؟ انه هناك ياكل ويشرب وينام ويعضّ من يقترب منه . قلنا له .

••         وهل  اشبعتموه ؟ سال الرجل .

••         نعم . لقد وضعنا امامه التبن والشعير والماء قبل وبعد واثناء العمل .

••         هذا هو عين الخطأ . الم اشترط عليكم ان لاتشبعوه وان تكدّوه *.؟

••         نعم اشترطت علينا ذلك . ولكننا لم نأخذ الامر بجديّة .

••         انا اعرف اكثر منكم بالحمير حين طلبت منكم  ذلك .

••         وهل تريدنا ان نتعبه ولانشبعه ؟ اليس هذا حراما ؟

••         وما العمل اذا كنا نتعامل مع  حمار؟.   فان من يتعامل مع الحمير عليه ان يمسك لها العصا بعد ان يجهدها ويجيعها .

حين عدنا كنا نشك في كلام الرجل . ولكن تاكد لنا ذلك فيما بعد . ثم ضحك صديقي ، واردف قائلا :

-  ترى كم سنقتصد في الطعام والشراب ونصير من اغنى الدول لو طبقنا هذا على الجميع  في بلادنا ؟.

 * الكدّ : الشدة في العمل وطلب الكسب .

مسلم السرداح


التعليقات

الاسم: مليكة الفلس
التاريخ: 21/01/2013 17:08:46
هههه والله يا سيدي ان قفلة القصة حكمة * ترى كم سنقتصد في الطعام والشراب ونصير من اغنى الدول لو طبقنا هذا على الجميع في بلادنا ؟*
لكن مع بعض الاستثناء..

الاسم: مصطفى عبد عثمان
التاريخ: 25/12/2012 14:13:32
عزيزي مسلم نريد تحديث ثراء السرد ومخاض الكتابة واللحظة ومرثية الزمن الجميل الذي عشنها فيه من دون صصيعني ان تقول لمن ي




5000