..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صباح محسن كاظم ... كتابات .. ولهاث .. عن الحقيقة

حسن عبد الغني الحمادي

من مدينة علمت البشرية وهج الحرف في الكتابة والتعليم ..ومنذ افتتاح الطين علمتها نكهة الحروف، وسمو الكلمات وجذور البداية واليقين ، مثلما انطلق الكثير من الكتاب والادباء والشعراء من معطف هذه المدينة، الحبلى بالشعر والحروف والكتابات ، المكتظة بالطاقات الادبية والكتابيةالمشرعة اصلاً نحو ضفة الابداع والتألق... ليوسموا خارطة الزمن بأثر الابداع ويعلنوا في الاوساط الثثقافية المختلفة بأن هذه المدينة مازالت حبلى بذلك الانين من العطاء والزهو في عالم الكتابة والانطلاق والتوهج الحقيقي في عطاء ادبي وفكري متجدد ، حتى انهم بلا شك لبسوا مع الزمن وشاح الابداع والحقيقة والصدق والتوهج ..

ويستمر الزمن .. وتستمر قافلة المبدعين في الانطلاق والتواصل والعطاء ، اجيال تترا اجيال ..لتكمل مسيرة العطاء والنتاج الادبي، والفكري، في جوانب الحياة المختلفة ، المتزاحمة الابعاد والتوجهات والانطلاق .. ..... صباح محسن كاظم ..كاتب من مدينتي الموسومة بالابداع " الناصرية " كتب الكثير من المقالات التاريخية، والفكرية، والثقافية، والسياسية ،المتنوعة كتبها بصدق وجرأة وحقيقة ..حقيقة تكشف النقاب لتقول حروفها بيقين ونبض حقيقي تستطيع الاجيال ان تطلع عليه ، حيث عبرت عن انفاسها عبر وجع متراكم ومتردد ..وقلق وعذاب ربما ..! ثمة لهاث يدفعه .. وحقيقة تطوقة ليطلقها امانة وصدق واشارة ..لا اخفيك انه تنفس الحرية ..فأنطلق قلمة مشرعاً بحروف كادت تكابده ، منذ زمن وهو يحتضن الكتاب ..يقرأه بخفية ، بعيداً عن انظار البوليس السري .. ورجال الابادة ..
يبحث عن كتب ذات قيمة ثقافية فعلية منهجية ، متنوعه بين التاريخ، والادب، والسياسة ،والرسائل المختلف بأجوائها واطروحاتها ، فقد كان يتنفس حروفه بسرية تامة ذلك لاقتناص المعلومة المهمة وادراجها والتحفظ عليها ، انها رحلة في جو ثقافي سري .. وانها بالتأكيد " ثقافة سرية " اخذت الكثير من وقته ، لم يبخل يوماً في نفل اوراقه الثقافية السرية الى الاخرين الذين يهمونه ويهتمون هم بتلك الكتابات واجوائها .......
تلك حالة وضعته في دوامة القلق .. والاضطراب ، وتأملات صعبة عاشها مثلما الاخرون، الذين اجبرهم مسرح الحياة على التطرق والتعريف بالمفهوم الصحيح لمنهج حياتي في العمل ،والتصرف، والتعايش حتى في محاضراته داخل الصف __ كونه مدرس تا ريخ _ينادي با لحقيقه وتوهجها ,, والمعلومه الحقه وابعادها مما سبب له ذلك الكثير من الاحراج والمساءلة والمراقبة ...وبمرور الزمن ردم انقاض الماضي وهلوسات الاخرين فاكتضت الحروف لديه واصرت ان تكون كلمة وصوت وصدى ... وقد انجز في عام 1997 كتاباً عن الامام علي (عليه السلام ) ...وها نحن نردم ركام الامس ونفتح نوافذ للتأمل والانطلاق ونزيح انقاض وتركملت ما خلفته السنون من وجع وحرقة وانين اخذ الكاتب " صباح محسن كاظم " يعلن عما ضمته ذاكرته ووجدانه وحرقته في تلك الحروف والكلمات لينطلق بافق خاص في الكتابة والمكاشفة والطرح .. ، والعبارة الصادقة البعيدة عن الزيف والتأويل ....
وانت تقلب الصحافة اليومية في عراقنا الجديد ،،، ستلاحظ مقالاته هنا وهناك ربما انفجار من وحي حروف وصوت مثابر يرغب ان ينشد نشيده حيث كتب ونشر عشرات المقالات في اغلب الصحف والمجلات العراقية اليومية والاسبوعية والدورية ،،، اعمدة صحفية مختلفة ،، واشارات جميلة لابداعات الاخرين سواء في عمل مسرحي ، او امسية ثقافية ، او طرح فكري يرتقي اليه الكثيرون من المتابعين والمثقفين في خضم التدخلات السياسية والفكرية المتنوعة ،،،، فتارة يكتب عن السومريين وابداعهم عبر قافلة الزمن وزهو الدنيا وما تركوه من حضارة ويقين ،،، وادراكهم بتألق كونهم نواة لظهور التمدن في حضارة وادي الرافدين ،،، واخرى يكتب عن الحرية واستثمارها بثقافة المجتمع المتطلع نحوها وكيف هي مسؤولية والتزام ؟؟؟!! ومرات تراه يكتب كتابات متنوعة متوزعة بين الفكر، والتاريخ ،والعقيدة، والثقافة الجديدة، وافاق الوطنية والنزاهة والاخلاص ،،، وتسليط ضوء على تيارات العولمة وسلوكها المستقبلي ،،، او رغبة في الابحار وسط اور ، لارسا ، والحضارة الاكدية والسومرية والسلالات حتى حوار الحضارات وصراعها ويعود ليكتب بلمسة جمالية عذبة في اهوار الجنوب المكتظ بالطراوة والسحر والجمال والخيال ،،، انها انطلاقة جميلة لكاتبنا ( صباح محسن كاظم ) فابحاره في عالم الكتابة والنشر والمتابعة دليل وعي ثقافي ينبض نحو ضفة التطلع والتواصل والدوام تدلنا كتاباتة على عافية الابداع في مدينة الابداع والمبدعين الناصرية.....

 

حسن عبد الغني الحمادي


التعليقات

الاسم: محمد عبد المحسن محمد الدجيلي
التاريخ: 28/11/2009 12:07:14
كما قالو من قبل وساعيدها انهو حقا شخصيه فريده من نوعها فيجب ان نتواصل معها للفائده وشكرا

الاسم: حيدر العراقي
التاريخ: 16/02/2008 14:13:51
بسم الله الرحمن الرحيم
في الحقيقه يعجز اللسان عن وصف الاستاذ صباح كاظم
وعن ما قدمه للمدينة من انجازات فكرية لا استطيع التعبير عنها في هذا المحفل




5000