هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يـا لاعباً معَ اللّجج ِ

جمال مصطفى

مَـنْ يـاؤهـا في الـنداء كالهَـزَج

وصدقـهـا غـالـبٌ عـلى عـوَجي

 

أنّى وهل , ما السراط , كيفَ إذا؟؟؟

لا سـؤلهـا يـنـتـهي ولا حَـرَجـي

 

اسطـورة ٌ في الكتاب من عَـسَل ٍ

قـد دقّ تـأويـلـهــا عـلى اللّــزج ِ

 

مكـشـوفـة ٌ عُـرْيـُـهــا بلا جَـسَـدٍ

محجـوبـة ٌ في لـبـاسِ مـمـتـزِج ِ

 

مذْ نَـيْـزَكَـتـْـه ُ السماءُ فارَقـَهـا

مَن ليس في غـيـرهـا بمنـدمِـج

 

نعـيمُ مُعْـتَـلِّها انتكـاسَـتُهُ

فيها , ومنها الشفاءُ للسَـمِج ِ

 

ذبـيـحُـهـا مـيّــتــاً يـقـولُ لـهـا :

شـقـائـقي في يـديك ِ فـابـتـهجي

 

يسألها إذ تـمرّ , قد ذهـلـتْ

لم تـنـتـبـهْ والفَراشُ في الوَهَـج

 

كمْ مهجةٍ من شموعيَ انطـفـأتْ

كم شـمعـة ً لا تزالُ مِن مُهـَجي ؟

 

مـفـازة ٌ.. والـتي سـتـقــطـعـُـهـا

غـزالـة ٌ تـشـتـكـي مِـن الـعَــرَج ِ

 

ما الـتـفـتـتْ والضريرُ يـتـبعـُهـا

لـم يـتـوكـأ ْ سـوى عـلـى الأرَج

 

أريـجُـهــا وهي عـنــهُ شــاردة ٌ

بـهـيـجـة ٌ وهـو جـِـدّ ُ شـَجـي

 

لا الـبحـرُ مِـن بعـدهـا بمُـنسرح ٍ

ولا القوافي انغـمَـسنَ في غـنـَج ِ

 

يَـظـنـّهــا والـظــنــونُ حـائــرة ٌ

ولا يـرى في اليـقـيـن مِن فـرَج ِ

 

فِـصامُـه ُ: بـيـنَهـا وبيـنَ صدى

قـد هَـمّ بالبـاب ثُـمّ لـم يَـلـِج ِ

 

وارتدّ -في بابها وقد حُـفِـرتْ:

إلا الصدى - نـاكصاً كـمُـنـزعج

 

حَـيّـا ً بـقـبـر ِالـسـؤال ِ تـدفـنـُهُ

منـتـظـراً والـنـشـورُ يـومَ تَجي

 

أقـَـوْقــَعٌ ذاكَ أمْ زمـرّدة ٌ ...

في الدلْـو ِ يا لاعـبا ً معَ اللّجَج

 

كمْ غـلطة ٍ في الشِـباك يحسَبُها

أخـْتَ صَوابٍ مُطـفـّفُ الحُجَج

جمال مصطفى


التعليقات

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2012-12-17 20:36:34
سامي

محبة

دائمة

يا

العامري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-12-17 17:38:32
كمْ مهجةٍ من شموعيَ انطـفـأتْ

كم شـمعـة ً لا تزالُ مِن مُهـَجي ؟



مـفـازة ٌ.. والـتي سـتـقــطـعـُـهـا

غـزالـة ٌ تـشـتـكـي مِـن الـعَــرَج ِ



ما الـتـفـتـتْ والضريرُ يـتـبعـُهـا

لـم يـتـوكـأ ْ سـوى عـلـى الأرَج

------
تحية الشعر لك ولهذا الدفق الأريجي المنغم
يا جمال الشاعر العازف بأوتار من حرير الشوق والتغني العذب بعوالم لا مرئية يود القارىء لمسها ولكن ليس بالمستطاع !
وهذا حلم القصيدة في أنها لحلاوتها تتذاوب على اللسان كشعر البنات !!
معذرة لأني تأخرتُ عليك بعض الشيء

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2012-12-17 05:38:52
الشاعر العذب جميل حسين الساعدي
محبة
محبة
شكرا لك اخي جميل , كلماتك تبعث الأمل
في قلب شاعر هذه القصيدة
دمت للأبداع يا جميل

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2012-12-17 05:34:51
أخي العزيز ابا يوسف
خالص محبتي وتقديري لكلماتك الندية
دمت لي صديقا وللشعر مبدعا ايها الرائع

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2012-12-17 00:48:51
عزيزي الشاعر المبدع جمال مصطفى
في البداية أعتذر , أنني كنت متأخرا .. ثق لم أطلع على قصيدتك إلا هذه الللحظة.. لقد كنت متمكنا في الشعر قديمه وحديثه , الى الدرجة التي تفوقت فيها لغة وحداثة .. لله درك بعثت الماضي وجسدت الحاضر بشفافية وعذوبة نادرتين

مودتي وإعجابي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2012-12-16 21:54:10
أخي الطيب الشاعر الناقد جمال مصطفى

مُنسرحُ البحرِ في غَنَجِ
حين يأتي من روضكَ الارجِ

يا جمالَ الجمالِ أحسبُها
أختَ مَنْ قد لجَّ باللججِ

أظنها والظنونُ حائرةٌ
من فروجِ اليقينِ ذا فرجي

إطلاله رائعه من شاعر متمكن رسم الصور فأبدع على بحر
المنسرح حملها في زورق قافية الجيم .

خالص مودّتي لكَ مع أطيب وأحلى الاوقات .

الحاج عطا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2012-12-16 19:26:21
العزيز أخي الشاعرالقاص

محبة خالصة وامتنان من القلب لك ايها المبدع

كلماتك , كلماتك ما اكرمها ايها النبيل

حبا حبا

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2012-12-16 17:04:57
الشاعر الشاعر الكبير الأستاذ جمال مصطفى
قصيدةٌ هائلة جاءت كعرسٍ في جلوتها ، تتمايد على أنغام المنسرح هذا البحر الذي لا يُطاوعُ إلا شاعراً عركه الشعر فصار مثابة له ،
مـفـازة ٌ.. والـتي سـتـقــطـعـُـهـا

غـزالـة ٌ تـشـتـكـي مِـن الـعَــرَج ِ

تحية الشعر الجميل الجليل لأخي الذي أفاخر به شاعرا متمنيا له كل وقت طيب




5000