.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ظالمون نحن , بإمتياز مامعنى الظلم,ومامعنى الأمتياز؟

دلال محمود

الظلم هو عكس العدل,والظلم هو سمة من سمات النفس البشرية التي خلقها الله سبحانه وتعالى من قوتين متضادتين هما قوة الخير وقوة الشرّ.

يتمثل فعل الشرِّ بأن يكون صاحبه شريراً, بمعنى ظالماً لايعطي ذي الحقّ حقه,يأكل أموال الناس بلارحمة , يسرق , , يجرم, يكذب, وبمعنى أدق فأن الشرير على الأغلب يتصف بجميع الصفات السيئة الدنيئة التي نعرفها.

الأمتياز هو أعلى درجة وأرفع مرتبة فالذي يتميز بظلمه يكون اكثر الناس ظلماً, ومن يتميز بعدله يكون أكثر الناس عدلاً.

أعذروني ,أحبتي الكرام

سأكون قاسية في مقالي هذا وعهدي بكم أن تتحملوا ماسأكتبه الآن من كلمات هي للتذكير فقط بما فعلته أيادينا وقلوبنا ببعضنا البعض من تجريم وتخوين وتجريح, كانت محصلته هو ماعشناه من تهجير وإقصاء, ومانعيشه اليوم من محاصصة وطائفية مملوءة بدماء بعضنا البعض.

أشعر بحزن مرير وأنا أتذكر في الثمانينات من القرن الماضي حينما عادت شقيقتي من صديقتها التي تقطن في حي اليرموك بمدينة بغداد , وعيونها مليئة بالدموع وقلبها متوجع من منظر الشاحنة التي جاءت لتُرحِّل جيران صديقتها حيث قيل انهم تبعية , لم يكن جميع افراد العائلة بل الزوج والأولاد فقط كانوا تبعية لكن الأم كانت عراقية , وكانت تلك الأم تتشبث بالشاحنة بكل قواها بعد أن يئست من توسلاتها بالشخص الذي جاء وبيده أمر تسفير فلذات اكبادها ورفيق دربها.

قالت لي شقيقتي في وقتها ان الاوامر أتت لتلك العائلة كي يتركوا البيت آنذاك ,ويرحلوا عن العراق فأتوا لهم بشاحنة وأخذوا مايحتاجونه من ملابس وأغراض لكن ملابسهم أغلبها كانت قد سقطت من الشاحنة وبقيت في الشارع ,أنه منظر رهيب أن ترى ملابس العوائل التي كانت آمنة وساكنة وهي متناثرة ومتبعثرة هنا وهناك وعلى الطريق , والام التي كانت قبل ساعات تحتضن ابناءها وهم يملأون البيت مرحاً وفرحاً فجأة تجد نفسها جاهلة لمصيرهم جميعاً .

أية قلوب كانت تحكمنا ؟

بل نحن من اية معادن خلقنا الله تعالى حين نرضى أن نسكن في تلك البيوت التي أُُخْرِجَ اصحابها منهاعنوة ؟

أين انسانيتنا التي ندعيها ونحن نتسابق في أمتلاك بيوت تلك الشريحة الجميلة والمسالمة والطيبة من ابناء شعبنا الحبيب؟

في التسعينات بقيت بعض البيوت مهجورة وخالية من ساكنيها , وحين كنا نستفسر فيما بيننا عن وضع تلك البيوت يقول الناس أنها أخلِيَت ْ من اهلها لأنهم كانوا تبعية ولهذا تُركت فارغة ,ثم بعد فترة سمعنا ان تلك البيوت قد عُرِضَتْ للبيع , وبسعر زهيد ومناسب,ولقد كان الكثير من الناس فرحين عندما سمعوا الخبرآنذاك ولم يفكروا لبرهة من الزمن أن كل من يشتري ملكاً ما, عليه ان يشتريه من صاحبه الأصلي والشرعي وبالسعر الذي يقرره صاحب الملك .

عجبي من الّذين أقدموا على تلك الخطوة وأرتضوا ان يكونوا شركاء في تلك الجرائم والسرقات , كيف أستطاعوا السكن في تلك المساكن ؟ المْ يتخايلوا أهلها وكيف طردوا قسراً وأخرجوا عنوة؟

كيف يهون على الأنسان أخيه الانسان او جاره ليغتصب ملكه ويسكن فيه دون وجه حق؟

حالات وحالات , جماعات وجماعات إرتضت لنفسها أن تغتصب تلك الأملاك وتسكن فيها .

أتابع بأستمرار حالات أناس عادوا الى بلدهم العراق بعد الاحتلال الاميركي اللعين وحين طالبوا بأخلاء بيوتهم ممن اباحوا لأنفسهم وأرتضوا السكن فيها رفضوا ان يخلوا تلك البيوت وحين طالبوهم بتعويض فأن السعر كان زهيداً لدرجة مؤلمة .

لنراجع ذواتنا قليلاً, ولنضع أنفسنا في موقفهم, وكيف يمكن أن نتصرف حين نرى الجرأة الممزوجة بالصلافة في عيون من يسكن في ملكنا دون وجه حق .

أظن سيغلب علينا الشرّ في موقف كهذا.

ولكن أهلنا الفيليون أثبتوا أن الخير يغلب على تصرفاتهم في أغلب مواقفهم, هم ليسوا بضعفاء بل ان قلوبهم عامرة بحب العراق وأهل العراق

دلال محمود


التعليقات




5000