..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كربلاء مدرسة الثورات الإنسانية // لماذا الحسين؟

كريم السيد

مفارقه: كان الحسين مصرّا على ان يُذكّر القوم بدين محمد الذي اصبح ارثا للملوك والمترفين اذ ابتعد عن اغراضه ونهجه ورحه, كل ذلك لاجل جائزة الله; بينما يصّر القوم على قتله لنيل جوائز يزيد ابن معاوية, الفرق, ان تكليف الحسين ليس هو تكليف عمر ابن سعد وشِمر ابن ذي الجوشن, الحسين مُكلف بالهدى والرحمة بينما هم كلفوا بالإتيان برأسه من العراق الى الشام!.

انه اختلاف الهدف اذن, يهدف الحسين ان يعيد الناس لدين محمد ويهدف القوم ليعيدوا جاهلية قريش وحكم الانساب, شتان بين ما يريد وما يريدون.

حين يُقدس الحسين من قبل محبيه فأن هذا الامر لم يكن محض مصادفة او لأنه رجل كتب عنه التأريخ امرا حسن فدخل في تلك القلوب, هو ليس كمشاهير الحرية الذين تُعلق صورهم ويذكرون بكل احترام , انه رجل وعده الله ان يسكن القلوب فحقق له ما وعده,

 انا وانت يمكننا ان نكون كذلك!

كيف نكون كذلك؟

هل انت مستعد ان تقف بوجه الظالم لتقول له انك ظالم ومنحرف عن عقيدة الله؟

هل انت مستعد لان تقف بمفردك امام جيش قوامة اربعة الاف مقاتل يتسابقون للبطش بك؟

هل انت مستعد لان تسري بأهلك وعيالك من بلد لآخر وأنت تعلم انهم سيقتلون وستحرق خيامهم وسيسبون ويساقون للقصور والأمراء؟

هل انت مستعد لان تفقد احبائك واحدا تلو الاخر امام عينيك وأنت تقدمهم للشهادة وتودعه الوداع الاخير على امل اللقاء بعد ساعة عن ألله حيث تجتمع روحيكما؟

هل انت مستعد لان يقتل لك طفل رضيع بيدك؟ هل انت مستعد لان تفقد ولدك وهو بعمر الزهور؟

هل وهل وهل؟

حين تقدر على كل ذلك وأنت مطمئن لأجل الله, لاجل الحقيقة, لاجل الحرية والعدالة , لاجل الانسان, ستكون كما كان الحسين, انه منطق الله.

لقد استحق الحسين ان يعلو شأنه ويرتفع قدره وان يحتل القلوب بعد ان قدم لله مالم يقدمه اي انسان, وحين يعدك الله بذلك فانك امام رب لا  يخذلك او يضيع اجرك.

يقول الله تعالى :   "قُلْ إِن كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الآخِرَةُ عِندَ اللَّهِ خَالِصَةً مِّن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُاْ الْمَوْتَ إِن كُنْتُمْ صَادِقِينَ" وكذلك قال : "وَلَنْ يَتَمَنَّوْهُ أَبَداً بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمينَ"

ثم يقول :"وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ"

وراثة الارض اذن لن تأتي بمحض صدفة او امنيه او لأجل انك قريب النبي; انما هي نتيجة طبيعية لكل من يريد الفوز بإرث الارض, كن مع الله يكن معك, هذه هي القاعدة.

هذه البساطة التي اسوقها لكم هي باعتقادي افضل اسلوب يجب ان نُعرّف به الحسين, الحسين لا يُعرّف بالطبول والكرنفالات والخطب العاطفية وحسب, انما نحتاج لان نوصف الحسين وكانه كان معنا قبل يومين وهو يعيش معنا مادام هناك حق وباطل وعدل وظلم.

يخطئ من يظن الحسين لاجل طائفة معينه كما الحال بمن يظن ان الحسين عاطفة عند امة تقدسه وتجعل منه الها,

الحسين ليس الها بل هو عبد من عباد الله, اخلص له فأعطاه الله درجة لا ينالها الا الحسين نفسه,

الحسين مشعل الاسلام الذي يتكرر كل عام ليذكر الاحرار بحريتهم وليذكر الظالمين بظلمهم, حيث لا يحد الحسين زمان او مكان; لذا كانت كل ارض كربلاء وكل يوم عاشوراء.

كريم السيد


التعليقات




5000