هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشاعرة احسان السباعي تستمر مصرة لاكمال مشروعها الشعري

وجدان عبدالعزيز

يتم رفع الصورة

عبر مسارات الكتابة ، كونها تعبير عن ذات الانسان وما يحيطه من واقع وما تختلج به نفسه من انفعالات تجاه كل اوجه الحياة ، وجدت الكتابة معاناة والم واستمرار وحالة اصرار مع اللغة بالحاح كي تكون هي المعبر الحقيقي عن تلك الخلجات ، ووجدت الشاعرة احسان السباعي تمتلك هذه القدرة ، وتمتلك الصبر وتستمر في توسلها للغة ، حتى تكون انيسها والمعبرة عن افكارها في الحب والجمال ، وكانت محاولاتها جادة في مطاوعة اللغة والاستمرار حتى استوت كلماتها الى مستوى الجمال البلاغي والشعري ولازالت تحاول جادة في ارساء مكانة خاصة بها (وعجيب ذلك الانسان ، انه مخلوق لاتقف رغباته عند حد وهو لاينفك يسعى الى التسامي ويهفو الى الافضل والاحسن .. فهو لايقنع بادراك الاشياء ومعرفة الموجودات والاحداث المحيطة به ، بل يستشعر في الادراك ذاته لذة ويتذوق المعرفة خالصة عن كل ما يتعلق بها من اهداف عملية ، وهو لايكتفي بتذوق احساساته وانطباعاته عن الاشياء ، بل يضفي عليها من خباله ما يكسبها كمالا وجمالا تستجيب له نفسه بالرضا والسرور، وعندما تمتلأ نفسه بشعور البهجة يصف كل ما يرضى احساسه وخياله بالجمال) .. تقول الشاعرة احسان السباعي :

(: ضمني اليك

أنسى معك أحزاني

وكل الامي

ضُمَّني اليك

فلقد ولدت فيك

ولك

ولقلبك الذي أ حبَّني بصدق

ضُمَّني اليك

أراك حلما جميلا)

نرى الشاعرة هنا تنشد التقرب من الاخر لرؤيتها بان الانسان لايستطيع ان يعمر الارض بمفرده الا ان يكون مع الاخر الذي يشاركه كل شيء ، وهذه هي فطرة الانسان ان يحمل الحب لاخيه الانسان ليكونا محور الطبيعة والكون في اعمار الارض ، وهي من معاني القرآن الكريم بخلق من كل زوجين اثنين ، بحيث جعل الله جاذبية الكون كله تقوم على السلبي والايجابي والثواب والعقاب وقام قانون العالم الان على مبدأ الحقوق والواجبات ، وكان مبدأ حقوق الانسان اعلى هذه المباديء السامية ، فهذه هي رؤية الشاعرة السباعي في الحياة والحب والجمال ...تقول في موضع اخر :

(أشكوا هواك في داخلي

قد هدَّني

وطيفك هزَّني

ضُمَّني اليك

اوليس الحب معك

أن نذوب معاً

نعشق معاً

نهيم معاً

أينما نلتقي ؟)

 

وبهذه الصوفية الجميلة تذوب الشاعرة في حبها وعشقها لتكون في الق الحلول في الحبيب ، لخلق حالة اشراقية من جمالية الحب كون الحب ، هو المودة والرحمة بين الزوجين وبين جميع البشر ، قال تعالى : (وخلقنا لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعلنا بينكم مودة ورحمة) .. وتتجلى روحيتها ان تعتز بذاتها وهويتها كونها مغربية عربية تعتز بنسبها ، تقول :

(أنا مغربية

نثرت حروفي

بنور أحمر

عن البيضاء

ذات الحضارة

والنظارة والتجارة

والبناية والعمارة

والكرة تتوسطها

تشع بالنور الأصفر

عن مراكش الحمراء

أم المواسم والاحتفالات

والمهرجان الأعظم

أنا مغربية

من طنجة الى الكويرة

أفتخر بأصلي

وبلدي الأعظم)

وبهذا مزجت بين انسانية الانسان وتمسكه بالمكان ، واخلاصه لموضع الاوطان ، وهذا تمسك اخر من قبل الشاعرة السباعي بحب المكان وحب الاخر ، ينقل باشلار في كتابه (جماليات المكان) : (وهكذا فاننا نملأ الكون برسوم عشناها وليس ضروريا ان تكون هذه الرسوم دقيقة ، كل المطلوب ان يكون لها نغمية حياتنا الداخلية ولكن أي كتاب يمكن كتابته ليحسم كل هذه الامور ، المكان يدعونا للفعل ولكن قبل الفعل ينشط الخيال ، ينقي الارض  ) ، فالمكان رمزته الشاعرة بحب الوطن ، والتمسك بالبيت كوحدة مكانية مهمة تؤي الانسان ، وتلاحم علاقته بالاخر .. بقي لي ان انوه بان الشاعرة احسان السباعي تؤسس بهدوء لمشروعها الشعري .. حيث تقول :

 (أسافر فيك ـ ياقلـبي ـ بهمسي     فيسمو الحب فيك بدون خوفٍ

وينعم فيك  ـ ياقلـبي ـ قصيد     بشوق ، ثم صــدق ثم عطفٍ

شذاك لدى الجنان يفوح عطرا     ويشدو للهوى بجميــل عزفٍ

وفيك خوالج المولــود ترقى     ليحيـا الحب فيك بغير ضعفٍ

أنا المفتون ـ يا قلـبي ـ  جريح     تململ في الجوى؛ من طول نزفٍ

تنوح عليه أوجــاع الحكايا     تزمجر فى الحشـا بشديد عصف )

وهكذا في استمرار دائم لتطوير أدواتها الشعرية ، وتحتاج منا لأكثر من قراءة ومؤازرة لها ....

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: kareem abdullah
التاريخ: 2012-12-19 16:51:21
انك كعادتك تبدعين سيدتي وتتالقين في تصوير ما تجود بيه قريحتك احسنت وللغالي الاستاذ وجدان الف تحية لتقديمك بهذا الشكل الرائع .

الاسم: احسان السباعي
التاريخ: 2012-12-19 16:33:15
اشكر الاديب والشاعر وجدان عبد العزيز على القراءة الجميلة التي كتبها في حق ما كتبت وتحياتي له مفعمة بكل الود والتقدير
احسان
ؤءؤءؤء

الاسم: احسان السباعي
التاريخ: 2012-12-19 16:31:22
اشكرك كتيرا غاليتي بلقاس رحيمة ودمت باطيب المنى وجزاك المولى كل خير
احسان
ؤءؤءؤ

الاسم: احسان السباعي
التاريخ: 2012-12-19 16:29:46
غاليتي الاء صباح الربيعي اشكرك كثيرا على مرورك العطر
احسان
ؤءؤءؤء

الاسم: احسان السباعي
التاريخ: 2012-12-19 16:28:24
تحياتي لك سيدي قابل الجبوري وجزاك المولى كل خير
احسان
ؤءؤءؤء

الاسم: احسان السباعي
التاريخ: 2012-12-19 16:27:12
تحياتي لمرورك العطر سيدي ساجد الخيكاني ودمت بأطيب المنى
احسان
ؤءؤءؤء

الاسم: رحيمة بلقاس
التاريخ: 2012-12-06 09:07:00

قراءة رائعة في بعض ما جادت به قريحة الغالية احسان تستاهل كل خير
وكنت بارعا وانت تتخلل السطور وتعيد نظمها لتشكلها لوحة رائعة
تحياتي لكما وودي

الاسم: الاء صباح الربيعي
التاريخ: 2012-12-05 18:43:37
المبدع والعم الكريم وجدان
قلمك جميل كما انت تحية لك
وللاديبه احسان السباعي

الاسم: قابل الجبوري
التاريخ: 2012-12-05 18:41:41
الاستاذ وجدان
تحية لك وللسيده احسان السباعي

الاسم: ساجد الخيكاني
التاريخ: 2012-12-05 18:34:22
لكما التحيه الاثنان رائعان




5000