هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملتقى الحسين الاول ... اعادة صياغة المدنية الحسينية.

أثير محمد الشمسي

ملتقى الحسين الثقافي الاول في مدينة مالمو


اعادة صياغة المدنية الحسينية وتخفيف فرض المصطلحات المتلونة

 


خطابات الثورة الحسينية واضحة ومعمقة في ترسيخ مبدأ احقاق الحق وإرجاع الامور الى نصابها الطبيعي ولم نجد دراسات حقيقة معمقة على البعد الإستراتيجي السياسي الاقتصادي العسكري الانتفاضة كربلاء الكبرى وطبيعة أجوائها ومع ذلك فان هناك اختلافاً واسعاً بين الأطروحة المقدمة وإشكاليات لازالت قائمة بين عامة الناس وبين الباحثين أنفسهم حول كيفية التعاطي مع القضية الكبرى ومع طبيعة المجتمع ويقف المانع الرئيسي وهو الخوف من رجال الدين ورجال السلطة والحملات التي يشنها على أي باحث يتجرد بالبحث إذا كان على دور الشخصيات أو الأحداث التي تعتبر أساسيات مسلمة في الواقعة!

بعد كلمة افتتاح القاها الاستاذ أحمد الصائغ مدير مؤسسة النور للإعلام تم افتتاح ملتقى الحسين الثقافي الاول في مدينة مالمو السويدية بالتعاون مع المركز الثقافي العراقي في السويد ومنظمة المجتمع المدني السويدية (( Studiefrämjandet)) حيث قدم الدكتور حسن السوداني نائب رئيس الجامعة العربية في الدنمارك ورئيس تحرير مجلة تموز كلمة حيا بها موقف سيد الشهداء وأصحابه عليهم السلام ، من ثم دعى الى حوارية فكرية تناغم هموم المناسبة التي اختلف على تسميتها جميع الحضور بين الانتفاضة والثورة والنهضة والشهادة وغيرها من المسميات والألقاب فتقلبت الكلمات ورفعت الاهازيج وحضر الاعلام وبكت النسوة واقشعرت الابدان بين مداخلات المتداخلين وبين شغف الحب لهذا الامام وقد خرجت بين هذه وتلك دعوات عدة منها التوجه الى إعداد خطاب شعري نثري متناسق كلاما ً ولحناً وأداء مدروس من خلال الحركات والأهازيج واللطم فيصبح لدينا حالة من التوازن التي يحتاجها الجميع وهنا يأتي مقام هذا الحديث.

 


(الحسين عِبرة وعَبرة) ... من خلال دعوة قدمها مدير الحوارية الى جميع المثقفين بمختلف الانتماءات والاديان ، والى مؤسسات المجتمع المدني العربية والإسلامية والسويدية لدراسة الواقعة وأعطاها البعد اللا منتمي ، لان القضية الحسينية خزين إستراتيجي هائل لا ينفذ من جميع عناصر الطاقة والقوة الفكرية والثقافية والسياسية والاجتماعية التي تبعث الحياة بالمجتمعات لتكون لديهم مناعة كبرى من جميع الأمراض النفسية والثقافية والثورية لتوجيه الأمم الى الهدف الحقيقي لقضية الإنسانية الحقة التي عاشها الكثيرون مع الحسين وبعد الحسين بعدة جوانب من علوم دراسة السلوك البشري على مدى التاريخ بدون الانتماء إلا لإنقاذ الانسان أينما كان والى أي ملة ينتمي.
كان من الضيوف في ذلك الملتقى الكثير من الباحثين والأكاديميين والفنانين ورجال الدين وطلاب الحوزة العلمية في النجف الإشرف وغيرهم ورجال بعض الديانات الاخرى وجنسيات مختلفة ، ولقد تجسدت المداخلات بالحوارية التي تناولت شهادة الإمام الحسين عليه السلام وذابت وانصهرت بين احضان مشاعر الجمهور الحاضر لتكون ذلك السر العلني الذي حير القلوب بشوقه وحير الفكر بصدقه. اما الضيوف الذين تمت محاورتهم هم: 
• الدكتور اسعد راشد - مدير المركز العراقي الثقافي في الدول الإسكندنافية
• سماحة الشيخ علي حميد السماوي - أمام وخطيب مصلى الامام الحسين في مدينة مالمو
• الشاعر فائق الربيعي
• الفنان المخرج المسرحي حسن هادي 
وفي نهاية الملتقى قدم الاستاذ أحمد الصائغ شهادات تقديرية لجميع من ساهم في رفد ملتقى الحسين الثقافي الاول ، وقد قدمت الشهادات التقديرية وهدايا رمزية الى كل من الدكتور اسعد راشد ،الشيخ علي حميد السماوي ، والمخرج حسن هادي ، والشاعر فائق الربيعي ، والسيدة كلوديا ممثلة Studiefrämjandet والكاتبة والإعلامية مكارم ابراهيم والدكتور حسن السوداني.

 


في نهاية تقريرنا هذا يكون الواجب الإنساني للمثقف والباحث عن الحقيقة أن يسمع ويحقق ويتدارس كل ما سمعه ونقل اليه من معلومات الى الوجدان الحقيقي ليتسنى له القرار أما أن يأخذ به او يرميه في سلة المهملات التاريخية ولا تتكون لديك أدنى فكرة إلا أن تسمع ما جرى من كل أطرافها وأطيافها وإذا سمعت أجزاء من الحقيقة هذا يدل على إنك لن تحصل على نتيجة علمية واقعية مهما بحثت لان كل طرف من الأطراف ينقل الجزء الذي يخدم مصالحه ونصبح كمجموعة من فاقدين البصر يتلمسون فيلاً كبيراً وكل واحد منهم يتلمس جزءاً من هذا الفيل ، فيعتقد أن الجزء الذي يتلمسه هو الفيل الحقيقي ولا غيره من الأجزاء الاخرى!
وقد انتهت ، اعمال ملتقى الحسين الاول بكلمة مجد بها الدكتور حسن السوداني اعظم مفهوم جسده البيت المحمدي بحديث أمير المؤمنين عليه السلام 
))الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق((

لمشاهدة جميع الصور لهذا الملتقى زوروا صفحتنا على الفيس بك
باراديم تايمز 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أثير محمد الشمسي


التعليقات

الاسم: أثير محمد الشمسي
التاريخ: 2012-12-03 14:04:11
الاستاذ الاخ الدكتور حسن السوداني اشكر الله العلي القدير الذي جعلني اجلس تحت منصتكم وان اتلقى دورس من حركتكم الثقافية والفكرية زادتني فخرا كلماتك ومرورك الناعس على قلبي وعقلي
دمتم سالمين ان شاء الله

الاسم: د. حسن السوداني
التاريخ: 2012-12-03 08:41:52
الاعلامي المتميز اثير الشمسي
هكذا انت دائما تنفد للقلب قبل ان تطرقه.. لك وافر الامنيات بنجاحات تتفرد بها




5000