..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقالات بحثية/ الجزء الخامس- كم مرة تمارس الجنس ؟

مهند حبيب السماوي

ثلاث نتائج مهمة تتعلق بحيثيات ومسارات الحياة الجنسية لاي زوجين توصلت اليهما الدراسات الحديثة القائمة على اسس موضوعية واختبارات عملية واحصاءات علمية، سوف نُجملها في هذه المقالة التي هي الجزء  الخامس من سلسلة " مقالات بحثية "، من خلال متابعة ماكتبه بعض الباحثين المختصين بعلم الجنس والعلاقات العاطفية بين الرجل والمرأة.

النتائج الثلاثة المترتبة على تلك البحوث، والتي ستأتي لاحقا في نهاية هذا البحث،  تقع في ثلاثة مجالات...الاول يتعلق بموضوع المقارنة بين الحياة الجنسية لزوجين مع غيرها من العلاقات الجنسية لزوجين آخرين كما يعمد الى تلك المقارنة بعض الازواج، والمجال الثاني يرتبط بالعلاقة بين الاستمتاع والسعادة والرضا وبين عدد مرات ممارسة الجنس خلال فترة ما اي "معدل ممارسة الجنس"، اما المجال الثالث فكان حول توسيع مفهوم الجنس وأهمية إعتباره أكثر من مجرد لقاء جسدي جنسي بين رجل وامرأة. 

تشير الدكتورة ايمي ميوس، وهي متخصصة بدراسة الجنس والعلاقات العاطفية، الى قيام الناس بطرح الكثير من الأسئلة عليها حينما يعرفون، كما تقول،" انني ادرس مادة الجنس" وأحد أكثر الاسئلة الشائعة لدى الناس تتعلق بعدد المرات " النموذجية " لممارسة الجنس بين الازواج" اي معدل ممارسة الجنس، وهذا السؤال ياتي عادة من رجال ونساء يرغبون ان يعرفوا أن كان عدد مرات ممارسة الجنس لديهم خلال فترة ما متسقة مع العدد الطبيعي لممارسة الجنس لاي زوجين لايعانون من اية مشاكل نفسية أو جنسية أو عصبية.

وقد كتبت الدكتورة ميوس، وهي خبيرة في علم الاجتماع السايكولوجي في جامعة تورنتو وتدرس الجنس والعلاقات العاطفية ومهتمة في مفهوم الدوافع والرغبات والصحة الجنسية في العلاقات، وتتركز بحوثها ايضا على  توضيح اثر الاعلام ومن ضمنها شبكات التواصل الاجتماعي كالفيسبوك على العلاقات، أقول كتبت ميوس عدة بحوث ودراسات ومقالات حول هذه المواضيع واخرها
مقال " مداخل ومخارج معدل ممارسة الجنس" التي بيّنت فيه الكثير من الحقائق المتعلقة بهذه الموضوع.

ميوس تؤكد في ابحاثها على وجود عدة دراسات في الولايات المتحدة زودتها ببعض المعلومات المتعلقة بعدد مرات ممارسة الجنسي بين الازواج، وقد وجدت الدراسات بان معدل الممارسة بين الازواج هي سبع مرات بالشهر، ولكن هذا المعدل يختلف بحسب عمر المتزوجين من جهة ومدة العلاقة الزوجية بينها من جهة اخرى، فضلا عن الظروف الاخرى المحيطة بحياة الزوجين من جهة ثالثة.

ووجدت دراسة أخرى، كما تشير ميوس، اجريت على 16 الف أمريكي فوق عمر الاربعين ان معدل ممارسة الجنس من 2-3 مرات في الشهر، لكن من هم بعمر اصغر من 40 فانهم يمارسون الجنس بمعدل اكثر قليلا غالبا وهي مرة بالاسبوع. وبغض النظر عن العمر، فان الازواج يميلون ايضا لممارسة الجنس بصورة اكثر في مراحل حياتهم الزوجية الاولى حيث ان 45% من الازواج يمارسون الجنس ثلاث مرات كل اسبوع، وهذا العدد ينخفض بعد ذلك بتقدم العمر.

ومن وجهة نظر التحليل المنطقي والواقعي لكل الحالات النفسية المرافقة للوضع الجنسي لفرد ما فأننا نجد ان لدى الاشخاص اسبابا وجيهة للقلق من معدل ممارسة الجنس في علاقاتهم، لان الزيادة او النقصان عن المعدل الطبيعي تكشف عن خلل ما، وتؤدي الى نتائج تؤثر على طبيعة العلاقة بين الزوجين، وقد اشارت بعض الدراسات الى ان زيادة معدل ممارسة الجنس بين الزوجين يمنع من مجابهة النتائج السلبية للشد العصبي، بالاضافة الى ان كل من المراة والرجل سوف يشعرون برضا عالي وبمستوى طيب من السعادة لعلاقتهما وذلك عندما يمارسون الجنس بصورة كبيرة ومرضية للطرفين وليس مجرد زيادة عدد الممارسة من غير رغبة حقيقية لتلك الزيادة .     

خلاصة النتائج التي طرحتها هذه البحوث والدراسات حول موضوع معدل ممارسة الجنس تكمن في ثلاثة نقاط :

 

 

النتيجة الأولى:

أن مقارنة الحياة الجنسية لعلاقة ما بغيرها من العلاقات الجنسية أمر غير صحيح ولن يؤدي الى نتائج مُرضية يبتغيها الزوجان.

وفي هذا السياق يؤكد الطبيب هاري فش صاحب كتاب " اهمية الحجم ...حقائق عن الجنس لدى الرجل يجب ان تعرفها الانثى " ان السؤال حول العدد الافضل لممارسة الجنس بين الزوجين هو سؤال بسيط لكن الاجابة عليه ليست بسيطة! أذ ليس هنالك طريق يمكن ان احدده لك حول العدد المطلوب، لان هذا الامر يعتمد على عدة عوامل منها العمر والصحة فضلا عن عوامل اخرى، وفي كتاب فش السالف الذكر يشير فيه الى ان معدل ممارسة الجنس للعمر تحت الــ 30 هو مرتين بالاسبوع لكن بين عمر الـ50 و 59  تكون مرة بالاسبوع ويضيف الى ذلك ان " بعض المتزوجين يفرحون بعدد اكبر من المعدل والبعض يرتاح لعدد اقل...لكن ليس المهم عدد مرات ممارسة الجنس بل المهم ان تكون مرتاحا  مع هذا العدد".

النتيجة الثانية:

اذا كان الزوجان مستمتعين وعلى رضا تام بعدد المرات التي يمارسان فيها الجنس فليس المهم كم يكون عددها.

فالدكتور فيل السايكولوجي الشهير يتحدث عن ضرورة وجود اتفاق مرضي بين الرجل والمرأة على عدد مرات ممارسة الجنس بينهما، ولذا فالجواب حول السؤال المتعلق بعدد المرات النموذجية لممارسة الجنس بين زوجين تختلف من علاقة زوجية الى اخرى، ومقارنة علاقة بعلاقات اخرى مسالة غير مفيدة بل مضرة ، حيث اذا كنت سعيدا وراضيا بعدد مرات ممارستك الجنسية فانه من غير المهم مقارنتها بغيرها من العلاقات حتى ان كان لدى تلك العلاقات عددا اكبر من الاتصال الجنسي.

النتيجة الثالثة:

ان الجنس بين الرجل والمراة ليس مجامعة او أتصال جنسي فحسب، بل هنالك الكثير من النشاطات بين الرجل والمرأة يمكن ان نعتبرها جنساً مثل القبل والاحضان والمداعبة وغيرها...لذا كان الرأي التقليدي بعيد عن هذه الرؤية حيث كانت هنالك مشكلة، عند بعضهم، تتعلق بتقدير معدل عدد مرات ممارسة الجنس من حيث نظرته للاخيرة على انها الجماع الجنسي فحسب لكن الحقيقة ان هنالك العديد من النشاطات الاخرى التي تحدث بين الرجل والمرأة تدخل تحت هذا المفهوم اي الجنس، وتعتبر بجدارة ممارسة جنسية وبالتالي تؤثر بشكل كبير وايجابي على العلاقة بينهما، وهكذا فان توسيع تعريف الجنس ربما يكون طريقا لتوسيع الممارسات الجنسية التي يقوم بها الرجل والمرأة ويمكن ان تخلق فرصا جديدة للمتعة الجنسية.

بل ان هنالك بعض التقارير والابحاث المهمة اشارت الى ان  التودد، الحنان، القُبل، الاحضان ومسك الايدي يكون مؤشرا  ودليلا اكثر اهمية على الحب العميق بالنسبة لكل من الرجل والمرأة في العلاقة العاطفية الطويلة الامد واكثر فاعلية واثرا من مجرد الاتصال الجنسي  بينهما.

 

مهند حبيب السماوي

alsemawee@me.com

 

 

 

 

للاطلاع على أجزاء السلسة السابقة من مقالات بحثية :

الجزء الاول: 

مقالات بحثية - أدمان الفيسبوك!

الجزء الثاني:

مقالات بحثية- علاقة الأفلام الإباحية بالكآبة !

الجزء الثالث:

مقالات بحثية - الكذب والغش والسرقة!

الجزء الرابع :

مقالات بحثية -  الفرق بين الحب والشهوة !

 

المواقع الشخصية على شبكات التواصل الاجتماعي (الفيسبوك ...تويتر ...لينكدن )

http://www.facebook.com/muhaned.alsemawee

https://twitter.com/Alsemawee

http://www.linkedin.com/pub/muhaned-habeeb/17/112/840

 

مهند حبيب السماوي


التعليقات




5000