.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عاشوراءُ متواليةُ المولاةِ والرِدَّة

حيدر صبي

انتهت مراسيم عاشوراء بعد ان شارك فيها " عشرات الآلاف من العراقيين من اغلب مدن العراق . المناسبة مرت دون حوادث  تذكر ولله الحمد .المناسبة انتهت وروع النفوس قد هدأ بعد ان افاضت عطاء وجهد نفسي ومادي وبدني في إحياء شعائر عاشوراء المتوارثة عند شيعة العراق .. السؤال هنا ماذا بعد انتهاء المناسبة ؟؟ كلنا يعرف مدى ما يبذله المعزّون او ما يعرفوا ب"خدام الحسين" من أموال طائلة  فما هو الدافع من وراء ذلك وَلِمَ يَضْرِب العطاء أطنابه بميزات النفس الأمارة بالسوء ؟ 

لو سالت احدهم لأجاب  " انني أريد مرضاة الله والتقرب اليه في محبة الحسين (ع) وخدمة الحسين " وهذا المعتقد ماض مع قناعات ونفوس الشيعة الأثنى عشرية وبات موروثة دينية اجتماعية من موروثاتهم التي جُبِلوا عليها .. طيب نسأل مرة أخرى لِمَ لا يبذل ذات هؤلاء" خدام الحسين"  بحجم البذل والعطاء للفقراء والمحتاجين وطيلة اشهر السنة ؟؟؟ نعم هنالك من يتصدّق ويُخرج مقداراً من عطائه ولكن بالجزم المطلق لا ولنْ يكون بحجم ما ينفقه في مناسبة عاشوراء ومدى مقدار حجم التراحُمِ والتّوادِ بينهم  ؟؟ أيجوز أن ينتهي هدف الحسين ومبدأ الحسين ومحبة الحسين في نفوسهم وحال انتهاء المناسبة ؟؟ هل  من الصعوبة بمكان بذلُ ذات العطاء والركون الى ذات التراحم الروحي وحين تحط المناسبة أوزارها ؟ ولِمَ نَنْسَ وبسرعة واقعة الحدث والرجوع الى حُبِّ الدنيا وبهرجها والسير في "المايل المعوج" في تعاملاتِنا من بيعٍ وشراء وحتى الذي جَرْحُ هامَتِهِ لم يندمل بعد " . البعضُ والبعضُ من ما هم ناكثون لبيعتهم أو الذين ثبتوا على النهج والمبدأ والهدف الذي خرج من أجلهِ امامهم  متوالية باقية ودورة حياة متجددة في إحياء للشعائر وبين الصالح والطالح تبقى هذه المتوالية ضاربة في عمق الازدواج في الشخصية العراقية والجامعة للضدين في آن واحدة  .

 

حيدر صبي


التعليقات




5000