..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثورة الأيرانية نجاحات تتجدد

ناصر الحلفي

يحتفل الشعب الأيراني ,هذه الأيام بالذكرى التاسعة والعشرين لأنطلاقة الثورة الأسلامية في ايران 0هذه الثورة التي شكلت  حضور واضح في ساحة الأحداث, واستطاعت بقيادة  الأمام الخميني (قدس سره) تغير خريطة المنطقة ,والمعادلة الظالمة التي كانت تعيشها هذه المنطقة من ظلم ,وضطهاد من قبل الدول الكبرى فقد كانت ايران, تخضع الى معادلة قاتلة ,بين الأتحاد السوفيتي السابق والولايات المتحده الأمريكية ,السوفيت يمثلون ايران بالتفاحةالفاسدة, ويقولون سيأتي يوم تقع ايران في احضاننا وفق النظرية الماركسية ,ومن خلال تنظيماتهم الموجوده في ايران, امريكا تقول :ان ايران شأت ام ابت هي لنا من خلال ولاء الشاه المطلق لهم,ومن خلال تواجد قواعدهم العسكرية في ايران والمنطقة ولكن عندما جاء الأمام استطاع ان يغير هذا المعادلة, ويوجد نظام ثالث في العالم, وهو النظام الأسلامي , الذي يرفض الولاء لاللشرق ولاللغرب وشكل النظام الأسلامي, حضور واقعي, ودليل على حقيقة وجود ه , وتحويله الى واقع ملموس, هو قيامة قائمة الغرب,  على هذا الدولة المباركة فقد حاربوها سياسياً ,ومحاصرتها اقتصاديا  واخيراً شن حرب ظالمة ضد هذه الدولة الفتية من خلال  الأشارة الى عميلهم في المنطقة, صدام حسين فقد شن هذا المجرم, هذه الحرب التي أكلت قدرت البلدين وتحويلهن الى كيانات ضعيفة امام لعدو الصهيوني ولكن الأرادة الحكيمة والمتعقلة للأمام استطاع ان يجعل الحرب نصراً لصالح الأسلام, وفضح نوايا صدام واثبت الأمام للعالم انه ليس رجل ثورة, فحسب بل رجل ثوره ورجل دوله, من الطراز الأول ,وعندما وصل الأمام الخميني من باريس لم يذهب الى بيت او الى قصر بل ذهب الى مقبرة الشهداء ومنها ألقى الخطاب الأول, وهذه اعظم عملية بنائيه للأنسان اراد ان يقول من خلالها ان هذا التحرك, وهذا الهيجان الشعبي, هو ببركة دماء هؤلاء الشهداء, الأمام الشخصية الوحيد في التاريخ المعاصر, استطاع ان يختصر المسافات بين الخطاب ومنطقة التطبيق , وهذا  احد اسرار ديمومة الثورة, حتى رحيل الأمام كان يشكل ضمانة أكيدة لحفظ الثوره من كيد الأعداء , قبل رحيله استطاع   ان يحل كثير من الأمور معقدة في الساحة الأيرانية0

ولو تركها الأمام ورحل, لخلقت مشاكل كبيره ,وكثيره على الأيرانين والمنطقة ,ولكن الأمام وضع النقاط على الحروف, قبل رحيله

وفي مقدمة هذه الأمور المهمة والحساسة ,الموافقة بقرار 598 الصادر عن مجلس الأمن, وجعل الكرة في الساحة العراقية ,ولم يستطيع في ذلك الوقت أي مسؤول ان يتخذ مثل هذا القرار, الصعب والشجاع, لكن الأمام اعرف واعلم اين تكون المصلحة0

المسألة  الثانية والمهمة ايضاً , عزل نائب القائد ولو ترك هذه الأمر الأمام ورحل لكانت حدثت مشكله كبيره والمسألة الأخرى والمهمة جداً استطاع الأمام ان يعطي للشعب الأيراني ,واصحاب صنع القرار  السياسي, كمجلس الخبراء, ملامح القائد المستقبلي وحدود شخصية

وكان يؤكد على هذا الأمر , في ايامه الأخيره, ويرسم  من خلال لكلماتة الخليفة الحقيقي للأمه ,وجاء سماحة اية لله العظمى ,السيد علي الخامنئي دام ظله الوارف, امتداد طبيعي لهذه الثورة الفتية وصمام أمان لها من تحركات الأعداء ,ومهما مرت وتمر من مؤامرات ,على ايران فنرى ايران في كل يوم اصلب عود واقوى تجربة

 

ناصر الحلفي


التعليقات




5000