..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأيام القادمة لا تخلو من فواجع وكوارث

ماجد الكعبي

(( صراعات بالنيابة ))

 

إن المتتبع للمشهد السياسي العراقي يسمع ويشاهد ويتوقع صراعات مختلفة ومتناقضة وتحمل عدة أغراض شخصية أو فئوية أو حزبية أو ائتلافية .. وان هذه الاختلافات والصراعات مسامير مسمومة وصدئة تدق على مر الحوادث والأيام في نعش القضية الوطنية والعملية السياسية .. وان الوضع الحالي في عراقنا المأزوم ينبئ بتوقعات سلبية حادة وبكوارث دامية وبانشقاقات لا نعرف مساراتها ونتائجها الكارثية والسبب معروف ومكشوف هو إن العملية السياسية تمر في نفق طويل ومظلم ولا نتوقع بصيص أمل يكشف هذه الظلمة عن هذه الأمة طالما أن الانتهازيات والأنانيات والمزايدات والادعاءات الفارغة ما زالت تحكم وتتحكم بالواقع العراقي المفجع .. والذي نشاهد فيه حقائقا اغرب من الخيال وخنادقا مليئة بالأفاعي والذئاب والضباع والحيتان والطحالب والعقارب وان الأزمات تتوالد والماسي تتناسل .

ولا يخفى على عاقل بان الخارطة السياسية العراقية تحمل فواجع وكوارث وتمزقات أشبعناها كتابة و نقاشا وتحليلا وتحويرا وحوارا ولكن بدون طائل ..! فكل مكون , وكل حزب , وكل ائتلاف , وكل كيان لا ينزل عن بغلة العناد والتكبر والمكابرة والعنجهية , وشعبنا البائس يمضغ علقم الصبر أمام مشاهد وشواهد السياسيين الذين لم يتفقوا على أي قرار وطني سوى اتفاقهم على القرارات التي تحقق لهم المكاسب والمناصب والمغانم والامتيازات التي لا تتوقف عند حد .

إن الواقع الذي يدمي القلب هو مشاهدتنا إلى عناصر تتصارع بالنيابة عن دول أجنبية ودول عربية ومصالح حزبية ومصلحية وشخصية , فلك الله يا عراقنا المنكود من هذه التخمة من المعضلات والمشكلات التي غرقت بها حتى الأذنين .. فهل من اشراقة مضيئة تمزق كفن الظلام الذي يلف عراقنا الأصيل من جراء التلاعبات السياسية والإجراءات النفعية والموازنات المصلحية والانحدارات الواقعية التي تأتت من جراء تفاقم المطامع الخبيثة والمطامح الشريرة ..؟ فكل يغني على ليلاه ولا يكترث بأي حال من الأحوال بهذا الشعب الذي غرق بالويلات والنكد والقهر والظلم وبطوفان العذابات والمنغصات التي تتزايد من جراء المحاربين لهذا الشعب ولهذا الوطن بالأصالة والنيابة عن غيرهم .. وان هذه الآفة الفتاكة -الصراع بالنيابة - التي تحول الإنسان إلى حيوان شرس وضاري وفتاك , وإنها ظاهرة ملحوظة للعيان ولا تحتاج إلى برهان فان أولئك المصطرعين بالنيابة جراثيم مهلكة , وسموم قاسية تنخر جسد الوطن وتحوله إلى كومة من الرماد والقش , فعلينا أن نتعامل بيقظة وحذر ونرصد هذه الزمر الشريرة التي تعيث في البلد الخراب والفساد والدمار .. ولا يحتاج احد إلى التفتيش والبحث عن هذه المسوخ الممسوخة من كل القيم فيجدهم في الوزارات وأروقة الدولة والبرلمان والأحزاب والتكتلات ونجدهم حتى على أصعدت الأفراد الذين يلبسون لبوسات تنكرية يمارسون من خلالها أبشع الممارسات الضالة والمظللة , فقد نجد الذي يصطرع نيابة عن غيره على درجات مختلفة ومتنوعة فنجده ضابطا أو مهندسا أو أستاذا أو قائدا حزبيا أو عنصرا جماهيريا خادعا أو نجده إعلاميا أو صحفيا أو كاتبا والقائمة ممتدة بلا حدود لهذه النماذج المتنوعة والمتلونة كتلون الحرباء .. وان الذي يرصد هؤلاء بدقة وإمعان قد يجدهم ضحايا متهافتة تحت أقدام من انتعلوهم وسخروهم لمهماتهم الشخصية وبأجور تافهة وقد نجد هذا النموذج المنتعل يدفع أفدح الخسائر من جراء التغرير بهم وخداعهم وتحويلهم إلى آلات صماء تنفذ بلا علم وبلا دراية , وقد تكون الخسارة فقدان حياته الغالية المباعة بأبخس الإثمان فهم الآن في امتحان وفي الامتحان يكرم المرء أو يهان .

فهل من لحظة وعي ينقذون بها نفوسهم من مستنقع مهلك حشروا به حشرا لجهالتهم ولإطماعهم ولتحويل أنفسهم إلى بيادق بيد المغرضين والقتلة والافاكين والمجرمين ..؟؟ والعاقبة لمن يتعظ بغيره ويلتزم الحق والحقيقة وينأى عن الأطماع الخسيسة والمنافع الذاتية التي تحط من سمعة الشخص وكيانه الذي ينبغي بل يجب أن يظل في واحة الرجولة والشهامة والنبل والعطاء الوطني المنشود والسلام .

ماجد الكعبي


التعليقات




5000