هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأمام الحسين (ع) العَبرة والعِبرة... مسرحية

عباس ساجت الغزي

( مسرحية ) الأمام الحسين (ع) العَبرة والعِبرة

المسرح : اجساد ممدة على الأرض على شكل دائرة وفي الوسط جثة ضخمة بدون رأس ( تمثل جثة الأمام الحسين (ع) ) مميزة عن الجثث بكثرة الدماء وعلى صدر الجثة عمامة كبيرة ومن الجهة اليمنى سيف ( يمثل سيف رسول الله ) .

تخرج من الموكب امرأة تمثل ( زينب (ع) ) ترتدي جلباب اسود عليه اثر التراب ورأسها معصوب بعقال اخضر وهي تركض نحو الجثث واضعة يداها فوق رأسها بشكل عشرة أصابع متفرقة وهي تتعثر بأذيالها و تصرخ بصوت عالٍ

زينب (ع) : وأخاه .. وا سيداه .. وا أهل بيتاه

تلقي نفسها على جسد الحسين (ع) بالبكاء والعبرات والشهقات العالية وتنادي بصوت يرتفع شيء فشي :

زينب (ع) : حسين .. حسين .. ثم تصرخ أخي حسين .. أخي حسين .. واحسيناه ، وا إماماه , وا قتيلاه ، وا أخاه .

ثم ترفع رأسها نحو الأفق وتصيح بصوت عالٍ :

زينب (ع) : يا محمداه ، يا محمداه ! صلى عليك ملائكة السماء ، هذا حسين بالعراء ، مُرمًّلٌ بالدماء ، مقطع الأعضاء .

وتنحني باكية على الجسد ، ثم ترفع جسمها باستقامة وهي جالسة مشيرة بيدها إلى السماء وهي تنظر من حولها وتقول :

زينب (ع) : ليت السماء أطبقت على الأرض ، وليت الجبال تدكدكت على السهل ، أيٌقتل الحسين وانتم تنظرون ؟ .. ( ثم تنظر نحو الجهة الأخرى ) أيٌقتل الحسين وانتم تنظرون ؟ وتنحني على الجسد .

يدخل رجل باتجاه الجثث يرتدي ملابس بدوية ثوب وعباءة وكوفية خضراء على رأسه وهو ملتحي ، ينظر إلى الجثث الواحدة تلو الأخرى حتى يصل إلى جسد الحسين فيجيش بالبكاء ، ينحني على الجسد يقبله في نحره ، ثم يمسك العمامة بيده وينهض بها متجها نحو المعزين من الجمهور وهو ينتقل بينهم بتوجيه الكلام ..

الرجل : أتعلمون لمن هذه العمامة ؟

( ثم ينتقل بحركة مؤثرة بين الجمهور )

الرجل :أتعرفون صاحب هذا الجسد الطاهر؟ ويشير إلى جثة الحسين (ع)

يم ينقل إلى الجهة الأخرى من الجمهور

الرجل : أتعرفون لماذا قُتل ؟

ويبحث بين الجمهور عن طفل فيذهب نحوه ويعيد السؤال

الرجل : أتعرف لماذا قُتل ؟

ثم يلتفت حول نفسه بحركة سريعة متوجها إلى وسط المسرح ويصرخ

الرجل : أنا أخبركم .. صمت .. ( يرفع العمامة ) أنها عمامة رسول الله .

ثم يتحرك قرب الجسد ويصرخ

الرجل : انه نفس رسول الله .. ( يتمتم بصوت خافت ) حسين مني وأنا من حسين .

ينحني يضع العمامة على الصدر الطاهر ثم يقف

الرجل : الحسين قُتل من أجلكم .. نعم .. من اجل أن يحرركم من ظلم العبودية وإصلاح الواقع الفاسد في المجتمع ، وان تعيشوا بعزّة وكرامة فهو القائل ( إني لم أخرج أَشِراً ولا بَطراً ولا مُفسداً ولا ظالماً، وإنّما خَرَجْتُ لطَلب الإصلاح في أمّة جدّي ، أأمر بالمعروف وأنهى عن المُنكَر) .

فليكن شعارنا ( لبيك يا حسين .. لبيك يا حسين )

عباس ساجت الغزي


التعليقات

الاسم: عبد رب الرسول الناصر
التاريخ: 2016-11-17 19:52:09
المسرحية جدا روعة

الاسم: سيد محمد سيد كرم
التاريخ: 2014-09-29 11:55:41
عمل موجز ورائع احسنت

الاسم: عباس ساجت الغزي
التاريخ: 2012-11-19 12:57:49
الاخ الغالي علي الغزي
دليل محبتك وحرصك للتواصل ايها الطيب .. شكرا لمرورك العطر دمت بامان الله وحفظة

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 2012-11-19 06:29:15
هاي المره الثانيه ارد عليك وما طلع الرد الاول ليش مااااااااااااا ادري

عمل رائع اتمنى لك التوفيق

الاسم: عباس ساجت الغزي
التاريخ: 2012-11-18 19:02:56
الاستاذ علي الزاغيني المحترم
اسال الله سبحانه وتعالى قبول الطاعات لنا ولكم ان شاء الله وان يجعل طريقنا نورا بحب الحسين ع وان يرزقنا شفاعته في الدنيا والاخرة .
شكرا لمرورك العطر اخي العزيز

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2012-11-18 13:21:42
الاستاذ القدير عباس الغزي
وفقكم الله لما سطرتم من ابداع
اسال الله ان يسجل عملكم هذا في ميزان حسناتكم




5000