.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وعادت الرياضة لتجمع العراقيين

سفيان المشهداني

في الايام القليلة الماضية انشغل العراقيون,من الشرق الى الغرب ومن الشمال الى الجنوب بالبطاقة التموينية وكيفية الغائها من قبل الحكومة او اعطاء بدل عنها مبالغ نقدية,وخرجت الجماهير تطالب الحكومة بتحسين البطاقة وعدم الغائها لانها تعيل الكثير من الفقراء والمعتازين لها, وبعد ايام قليلة سحبت الحكومة قرارها بالالغاء."لانعلم هل اصبحت القرارات تصدر بالليل وتلغى بالنهار" لتعمل على استفتاء جماهيري بقرارالابقاء على البطاقة وتحسينها او البدل النقدي .حيث سبق في العام الماضي ان تم تخصيص مبالغ اضافية لتحسين البطاقة التموينية,ولكن بدل ان يتم تحسينها تم تقليصها الى اربع مواد فقط!

البطاقة التموينية كانت لعبة لهو للتغطية على الفساد الذي لحق بعملية شراء الاسلحة من روسيا والجيك. وكان بعض المسؤولين يتهم هذا وذاك لنفض غبار الفساد عن نفسه ولكن العراقيون الان لاتنطلي عليهم هذه التصريحات, العب اصبح مكشوفا للجميع.

والملايين التي تسرق منذ سنوات لجميع مسؤولي العراق دون استثناء.تذهب الى بنوك اوربية وخليجية.فضلا عن شرائهم لاملاك وقصور في بلدان العالم.

والذي لم يسرق من المال او الصفقات المربحة.فانه يسرق الاراضي الرابحة مستقبلا ليبيعها باسعار خيالية لمعرفته بطرق الاستثمار والربح المستقبلي.

وهناك (موظفون تم معاقبتهم "بطريقة او اخرى) لعدم امتثالهم لاوامر المسولين في تحويل تلك الاراضي اليهم.

فيما انشغال المواطنين بالبطاقة التموينية والاستحالة من تحسنها او البقاء على ماموجود الان.

فعلها اسود الرافدين واليوث من بعدهم بعودة الفرحة التي طال انتظارها,وهو فوزهم على غريمهم النشامة بعزيمة الشباب الطموح المستقبل المشرق, الشباب الذي لم يشارك في مباراة دولية.وكثر الحديث عنهم بعدم اهليتهم للمباريات واتهام المدرب زيكو بانه المسؤول الاول باطاحة المنتخب العراقي الى الابد وهو السبب في عدم صعوده الى نهائيات كاس العالم لتغييره منتخب الاسماء الرنانة الى منتخب الشباب الطموح. اما الليوث فكانو ابطال بحق وذلك بصعودهم الى نهائيات كاس العالم ونهائي كاس الامم الاسيوية بعقلية "الحكيم شاكر"

وهذه الانتصارات جعلت العراقيون من الشرق الى الغرب يخرج فرحا متناسيا كل الالام والصعاب والسرقات.

مبارك لاسود وليوث الرافدين لانهم يجمعونا على الفرحة دائما

 

 

سفيان المشهداني


التعليقات




5000