..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مستقبل كرتنا... شبابنا !

غازي الشايع

قد يكون منتخبنا الوطني للشباب بكرة القدم افضل المنتخبات العراقية التي اكدت علو كعبها في المنافسات العربية وخاصة الاسيوية . وبالرغم من الفرق الهائل بين المنتخب الاول واقصد هنا المنتخب الوطني ومنتخب الشباب من حيث الاهتمام والدعم اللامحدودين ! فان منتخب الشباب الذي يقوده بجدارة واستحقاق المدرب حكيم شاكر استطاع ان يفرض سيطرته وحضوره بين المنتخبات الاسيوية التي استعدت مبكرا لهذه البطولة منذ وقت مبكر في حين كان منتخبنا الوطني للشباب يعاني الامرين من عدم اكتقاء الدعم المقدم له من الجهات الرياضية المسؤولة وايضا من بعض الاقلام التي ارادت ولاعتبارات خاصة النيل من مكانة المنتخب وايضا من مكانة المدرب حكيم شاكر .فتارة نقرأ بأن المنتخب يعاني من التزوير وكتابات اخرى تقلل من شأن المدربالى حد يتفاجا الكثيرون من القراء حول الدوافع التي تدفع بالبعض الى التقليل من شأن المنتخب العراقي ! وكانه فريق خصم يلعب ضد العراق ! هذه الامور وغيرها لم ولن اثرت على معنويات لاعبي منتخبنا الوطني للشباب ولا حتى على مكانة وشجاعة المدرب الغيور حكيم شاكر الذي استطاع ان يتخطى كل الصعاب والوصول بالفريق الى دور الربع نهائي من البطولة الاسيوية متخطيا فرقا لها باعها الطويل في انجازات الكرة الاسيوية . ومهما يكن من حال فأن الطاقات الشبابية التي تمثل منتخبنا الوطني للشباب يمكن ان تكون بذرة جيدة يمكن ادارتها والاهتمام بها لكي تينع مستقبلا لتمثل الكرة العراقية وبخطها الاول في البطولات العربية والدولية وحتى العالمية .

اذن امام اتحاد الكرة تلك المسؤولية لغرض الاهتمام بهذه الكفاءات التي قدمت مجهودات فنية رائعة اشادت بها كل وسائل الاعلام التي غطت نشاطات البطولة الاسيوية وايضا منح الفرصة الكاملة للمدرب حكيم شاكر الذي فرض عنوانا مهما من عناوين المدربين ذو الشأن التدريبي المميز فقرائته للمباريات واستثمار طاقات لاعبي المنتخب اثمرت من تحقيق انتصارات كروية نحن بأمس الحاجة لها في الوقت الحاضر خاصة بعد التردي الواضح لنتائج منتخبنا الوطني الاول وضياع فرصة التاهل الى كاس العالم وايضا انتكاسة نادي اربيل التي تعد فضيحة كروية هزت الشارع الرياضي العراقي كون الفريق يمثصل العراق اولا وثانيا لما يمتلكه فريق نادي اربيل من عناصر مهمة في تشكيلة المنتخب العراقي الاول . عموما نتوسم باتحاد الكرة ان يولي اهتماما خاصا بمنتخب الشباب ويعده احتياطا استراتيجيا للمنتخب الوطني العراقي .

غازي الشايع


التعليقات




5000