..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اقطعوها ولكن

صالح السماوي

يعرف كل عراقي ويتذكر حصته التموينيه والتي لاتخلو حتى من شفرات الحلاقه حينما كان سعر البرميل يباع بـ ( 18 ) دولار لاغيرها وبعد وصوله لاضعاف الاضعاف قررت الدولة الغاء البطاقة التموينيه وهيّ مشكوره حتما فقد وعدت المواطن بالخير انها تطمئننا بالسيطره على السوق فقد شكلت لجان واعدت العده لمنع التجار من التلاعب بالاسعار والفقراء يتسالون اتستطيع دولتنا التي لم تتمكن طيلة السنوات الماضيه من القضاء على الفساد الاداري داخل وزارة التجاره فقط ان ستسيطر على تجار العراق ووزارتهم لاتنتمي (لويل للمطففين ) ام ان وزارة التجاره تعبت من الاعباء الكبيره المرميه على ظهرها فارادت تسليم رقاب ابنا ء بلد الحظارات المنقرضه للجشع لتتفرغ هيّ لاستيراد الاكفان وتتعهد بجعل البطاقه التموينيه مخصصه لاستلام السدروالكافور والطامه الكبرى في الذين مررو القرار باصواتهم هم نفس الذين كانو يقفون امام المحلات وبفارغ الصبر لانتظار وصول المواد الغذائيه واستلامها من الوكلاء فالذين هاجرو عام 1991 الى الولايات المتحده الامريكيه هربا من الاحكام التعسفيه للحكومه السابقه واستقرو بشتى الولايات يتنعمون والى الان بحصصهم النفطيه والتي تقتطعها واشنطن لهم من صادراتنا النفطيه رغما عنا فالعجب كل العجب لمواطن يبني امريكا ويكافا من خيراتنا وبين الذي يعمر العراق وهو يسمع باسم النفط وجيوبه تنكر معرفة هكذا اسم وباتت تترحم على عبارة النفط مقابل الغذاء والدواء وبما اننا احياء الى الان يمكننا تدارك كل الامور لكن ماذا لو علم حمورابي بهذا القرار وهو متيقن بان من سن ّ سنّة حسنه فله اجرها واجر من عمل بها الى يوم القيامة فالمؤكد سيقول لكم اقطعوها ولكن

 

                                                                 

صالح السماوي


التعليقات

الاسم: صالح السماوي
التاريخ: 11/11/2012 05:31:21
الاستاذ عماد تحياتي لك كيف لااقف مع اخوتي وانا اسمع وارى انين الفقراء ومع الاسف كاننا على موعد مع الظلم اما يكفي ماجرى فقد تذوقنا الويلات بكل اشكالها ولو مر على اي شعب من شعوب العال مامر علينا لاصابهم الجنون لعدم تحملهم لكن الله معنا وسيبقى معنا لانه الحي القيوم دائما ولانعلم لحد الان مايجري على فرعون

الاسم: عماد دومه
التاريخ: 10/11/2012 16:42:27
شكرا جزيلا للاخ العزيز ابو مصطفى على هذا المقال الجميل .. وشكرا ايضا على اهتمامه بهموم الشعب العراقي ...
واقول ولم اجد احد من الشعب العراقي موافق على الغاء البطاقة التموينية لا من الناس العاديين ولا من المراجع ولا من الاحزاب فكيف قررو بهذا القرار ؟؟؟؟
عماد دومه




5000