..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قلب بكف الريح رحلة المتعة والشوق

هادي عباس حسين

      يتم رفع الصورة            

                                                    قلب بكف الريح رحلة المتعة والشوق   عرض\هادي عباس حسين

 

رنين أصداء الرحلة وقلب بكف الريح مجموعتان شعريتان استطاع الشاعر مؤيد علي حمود فقد صاغها بأسلوب شعري جميل يؤكد للقاريء بان لديه خيال خصب وشفاف يقدر ان يوصل ما يريده من خلال رسم الصورة الحقيقية للإحداث ,شاعرنا من مواليد 1967 في بغداد أنهى الدراسة الابتدائية في مدرسة الهجرة الابتدائية في بغداد \مدينة البياع ثم أنهى دراسته المتوسطة في متوسطة دجلة في الكاظمية واجتاز دراسته الإعدادية في إعدادية العطيفية للبنين ,حصل على شهادة البكارليوس كليه الإدارة والاقتصاد وحاصل أيضا على شهادة البكارليوس من كلية التربية فرع الانكليزي وكذلك لديه شهادة الدبلوم من معهد النفط ليكون موظفا في وزارة النفط قسم أعلام في دائرة الاستكشافات النفطية ومضى على تعينه أكثر من (18)سنة ,بدات موهبته منذ كان طالبا في المتوسطة ,شاءت الصدف ان التقي بالمؤلف في مكان عام بعدما رايته يتلقى النقد اللاذع من احد الشعراء  فقد تفرد به وبالرغم من انه لم يستمع اليه ولو بالشكل المعقول ألا ان حكمه صدر بانه لم يكن شاعر بمستواه المطلوب وهذا رأيه الخاص ,لكنني عندما قلبت ديوانه المسمى (قلب بكف الريح )جذب انتباهي أولا تصميم الغلاف الذي كان من مخيلة الشاعر نفسه ,وجدتها جمعت بصورتها كف الإنسان ممسك بقلب تعصف وتحيط به الريح ,أنها لوحة جميلة وصادقة وذات دلالات عديدة ,تضمنت المجموعة الشعرية  بجزأيها الأول الذي احتوى على ثلاثة عشر عنوانا شعريا ابتدأت (حديث الروح,ومشاعري ,ودم القصيدة ,في روضة ساكنة ,وصغيرة ,وكم أناغي ,وسادي ,وربما ,وقافية الموج ,وغافل بين السطور ,وبلقيس,ولا تدعي الغرام ,واعذريني) وجاء الجزء التالي وعنوانه ؟(أحزان ورحيل )تضمنت خمسة عناوين شعرية هي (قطيع الإحزان ,ومعزوفة الحان ,و أنين ,و ثورات العرب وآخرها مختتما مجموعته الشعرية بعنوان ( رحيل )لتكون نهاية المسيرة الخيالية التي يمتلكها الشاعر من بساطة اللغة وسهولة التعبير وتحديد الصورة الحية التي ظل المؤلف  يتباهى بها.. كان إهداء المجموعة مخاطبا حبيبته التي تصورت أنها تعرف الحب الأ أنها تجهله,واستطاع ان يبين أنها قاتلته بالرغم من أنها أحييته بالأمل لتتحول قطرات مطر السماء  إلى ربيع اخضر دائم ثم انتقل بتنويه واعتذار مخاطبا القلوب الميتة ليعلمهم بان الله هو موحي الموتى وبيده كل شيء حتى استطاع القول والجزم في مقدمة المجموعة ليتغزل بما فعلته شرايينه وهي تطلب منه أشياء لا يقدر ان يلبيها فوجدناه في قصيدة حديث الروح عبارة عن مخاطبة القلب وما يفعله بالإنسان,حتى ينتقل إلى القصيدة الثانية وعنوانها مشاعري التي اعتبرها ما ينتج من خلال التفاعل مع الذات ,ثم انتقل إلى عنوانه الثالث  دم القصيدة التي صورت لنا عن حقيقة المعاناة التي يشعر بها عندما يباشر بكتابة  كلماته ,أما في عنوانه الرابع في( روضة القصيدة )وتبين لنا ان الدنيا روضة كبيرة وعلينا ان نحافظ عليها وقد سطرها بالكلمات والبعض منها

كاقتحام الزهر قضبان الاقاح

كاقتحام النحل للزهر المباح

كاقتحام الطير للجنة الفسيحة

وفي عنوانه الخامس (صغيرة)والتي اعتبرتها مناجاة القلب للطفولة ومراحلها,وبأنها استعراض إلى العواطف والمشاعر الطفولة الصادقة والنقية ,واستطاع بكل إمكانيته ان يخاطب في عنوانه السابع (سادي)الحبيبة التي تغزل في شكلها وعواطفها والتمعن في ضعفها أيضا ,وفي عنوانه الثامن (ربما )في مدلولاته الزمنية متهامسا مع أعماقه وصدق مشاعره والتوه في أسئلته المتكررة ,حتى تجد الشاعر يضيع بين وصفه في عنوانه التاسع (قافية الموج)ليسافر إلى أخلاصه وحقيقة مشاعره ومخاطبته للأشياء المحيطة به بقوله

اقطف نظراتك أحفظها

في باقة اشطر أشعار

ساصوغ لقافية الموج

أحلى من هذه الإشعار

وفي عناوينه المتبقية (غافل بين السطور وبلقيس ولا تدعي الغرام واعذريني) تمكن في أيجاد مخاطبات متنوعة تصب في قالب الشعر عن المرارة التي يحس بها من يكتب الكلمة ويسطر حروفها بان له علاقة قوية بين الواقع والخيال ,حتى وجدناه يقول  في لا تدعي الغرام قائلا

لا تدعي الغرام

ما أنت الأ برعم فيه

انا جذور الغرام

انا الثرى انا المياه والندى

أما جزأه الثاني وعنوانه ( أحزان ورحيل )والتي ضمت خمسة عناوين تلخصت بالإحساس بالحزن والرحيل الذ\ي يترك اثرا بالغا في النفوس,استقرت سطور مجموعته الشعرية بالقول

بعد ان أورقت النيران واخضرت

على ثرى أحشائي الرمضاء

ونسين والاه من بحور حزني

وارتعاشات الأنامل في الوداع..

وأنت تطالع هذه المجموعة يشدك الشوق إلى الاطلاع على مجموعته الثانية رنين أصداء راحلة التي سنتطرق إليها في وقت آخر ...

هادي عباس حسين


التعليقات




5000