هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اصبع على الجرح شاعر العراقية

كثيرة هي القنوات الفضائية التي تتسابق للأستحواذ على اكبر مساحة من المشاهدين خلال ايام عيد الأضحى المبارك كما هي في باقي الأيام لذلك أمسى ما تقدمه تلك القنوات خارجا عن اطار المألوف شكلا ومضمونا يستحق ان يقال عنه غريب عجيب رهيب بل هو ( كلشي وكلاشي ) خصوصا بعدما امسى الحال بذائقة المتلقي مرهونا بعدد طوابير السيارت في زحام الشوارع وعدد ساعات القطع المبرمج ومفاجئات ما يحمل الهدهد من أنباء تقبض القلب او تقطع الأنفاس . برنامج شاعر العراقية الذي شد العائلة بمختلف الأعمار اليه وكان البرنامج الأول بلا منافس فلم ينل من مساحة متابعيه زخات المطر التركي المدبلج ولا دموع غادة عبد الرزاق او قهقهات عادل امام ولا رصاص انطوني كوين او عجائب هوليود رغم ان البرنامج  لم يعتمد التطبيل ولا التهريج ولا زحمة التصفيق بل كان في طريقة اعداده وتقديمه واللجنة التي تضع القصيدة والشاعر في قفص العدالة للمقاضاة كلها كانت تنقلنا الى حيث ما كان وكنا هناك في سبعينات وثمانينات القرن الماضي , البساطة والمباشرة في الموضوع والحديث التلقائي بعيدا عن التكليف والتزويق ولا حتى التصفيق .. لقد ذرفنا الدمع دون ان ندري ونحن ننساب بين حروف القصائد التي غردها الشعراء الشباب اللذين جائوا من كل محافظات العراق ليثبتوا ان الثقافة والشعر مكوّن انساني لا تؤطره طائفة او عرق ولكن كان العراق هو الحاضر وهو الأطار الذي جمع اولئك الشباب الرائعين .. نعم لم يكن شاعر الأنبار المبدع العاشق أحمد أبو العز الذي ابكانا في قصيدته هو الفائز الوحيد بل كان كل زملائه الآخرين من البصرة وبابل والموصل والمثنى وغيرهم فائزين وعن جدارة واستحقاق بقدر الدمع الذي ذرفناه والشوق الذي تعلقنا به لننتظر البرنامج في مساء كل يوم . كنت اتمنى ان لايكون الفائز شاعرا واحدا فقط فعلى الأقل كان ينبغي ان يكون هناك الأول والثاني والثالث وإلا  فأين نضع الرائع الشاعر  حسن التميمي من محافظة البصرة .وبقية زملاءه من نينوى والديوانية وباقي المحافظات فكلهم رائعون ثم تمنيت لو كانت آخر حلقة مدعومة بحفل ختام ومسرح وجمهور يليق بشاعر العراقية واسم العراق .. تمنيت لو ,  ومتمنيت اكثر ,  ولكن ما كان بحق شيئا يستحق التوقف عنده والأشادة به وبالجهود التي وقفت وراءه

 

منهل عبد الامير المرشدي


التعليقات




5000