..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأماكن

د. سهام جبار

تمشّيْ في الأماكن
لأن السرابَ خصلاتك
والطيور صدى نسيان.
كل التائقين على الجانبين
يسقون هذا النهر
بعبور يتمنونه
لكنك تجرين
معلقةً السماءَ بالقدمين
وماحيةً هذه الورقة عن الأشجار.
قبلَ هذه الأماكنِ نفسي
التي نظرتْ.
كلُ النظرِ رسومٌ
تمحينها
كلما جاورتْ مرَّك الأنهار.
أنا التي نظر الأعمى إلي
واختتنني السمعُ
فقبّلتُ هذه الطيور
التي لم تنفجر عند كلِ محو
أنا التي أتبقّى على الأشجار
مضلِّلةً ثمرَ التطلع
كلما أشاروا هنا
قلتُ هناك
أنتم الذين لا ترون أرى
بالأقلام شعري يرفرف
هل يدّون الجبل؟
يتخيله مطلاً على السماء
فتسرّحه: ترجلْ
سرْ بما كتبوا
سأكتبُ
أني قرأتُ
فازددتُ عمى
وترددتُ على بلادي
كالسنين
أراكَ معي؟
أيها المقعَدُ على الجانبين
نوارسُ دجلة
وهورُ أبي
سحابتان في عينيّ
مندستان
بين الأماكن
تشقّان جيبي فيهطلُ العمر
واكترثْ أو انزعْ قميصَك
أدلِّكُ رحمَه
هل ولدوكَ هنا
وتواروا عن العدّ؟
وراءك فاركضْ
قبلك فاحملْ
على الأكتافِ دمُهم
إنهم موتى
خذوا ما قد تبقى
ليست الأرضُ إلا حلماً
سأصنعُه وأمحوه
ويلوّنون سربي
المتعقبَ
كلُ حمامةٍ أبٌ قد مات
وكلُ نعيبٍ لماذا تركتموني؟
وما زال تردّدي على الباب
يصرخ سأخرجُ
وما بك من الجهتين منتظر؟
بابك أم مفتاحهم
أماكنكَ أم سرابُ هذا القلم
الذي ينتظر؟
وبيننا.. بيننا قربانٌ ليس يدركُ من هو
وإلى أين يتّجه
خذْ يدَه وأطفئْ صراخَ الرصاص
لثامَ الوجوه
عذابَ الكلمات تحت أضراسهم
إنهم حولك بينك
قبلك خلفكَ
لكن لا ترى الأماكنُ
هذه الدماملَ على وجهها
ويا أيّها النهر اجرِ بي
قاربُنا يكاد يبللُ نارهم
دمُنا يطفئ موتَهم
جذّفْ بنا

د. سهام جبار


التعليقات

الاسم: جلال زنكَابادي
التاريخ: 01/11/2012 20:34:45
أحييك د. سهام ومرحى لقصيدتك الآسرة
عهدي بك شاعرة مبدعة ذات صوت خاص
مع مودتي واعتزازي

كاكه جلال




5000