..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تأثير البيئة العراقية في نفسية الإنسان العراقي .

د. ناهدة محمد علي

إن التشوه الحاصل بالبيئة العراقية والمتمثل في شحة المياه وخاصة النظيفة والتصحر والذي تتشكل أسبابه في ضعف وقلة الجدار النباتي والذي ينظف الجو ويلطفه ويصد قوة الرياح ويمنع تكاثر الأتربة  فيه , أما الإستخدام الحاصل للطاقة بإستعمال المولدات المحلية في الشوارع والبيوت والتي تملأ الجو بغاز ثاني أُوكسيد الكاربون وتتكاثر ايضاً مع هذا الغاز , الغازات السامة الأخرى , كغاز الميثان من المياه السوداء والمجاري ومن تفسخ الحيوانات الميته والمزابل , كل هذه الغازات يتنفسها الإنسان العراقي وتساهم بشكل مؤكد بتلويث الهواء والأطعمة والذي يؤثر حتماً في الصحة العامة والعقلية  للفرد العراقي .

إن إستخدام أسطح البيوت كأبراج لشركات الموبايل هو الطامة الكبرى لزيادة نسبة الإشعاع والتي تؤثر تأثيراً مباشراً على أجساد العراقيين وعقولهم بالإضافة الى وجود الأسلحة المشعة المدفونة في كل أرجاء العراق على فترات زمنية متلاحقة والتي تؤثر أيضاً بشكل مباشر على الأطفال ونموهم الجسدي والعقلي وتسبب أنواع من السرطانات والتي كثرت بالفترة الأخيرة وخاصة في رؤوس الأطفال . إن التلوث الحاصل في الجو والأرض قد دفع الكثير من الحشرات والقوارض الى النمو بشكل مُلفت للإنتباه في العدد والحجم , كل هذا له تأثير على الصحة العقلية والنفسية  , إذ تساهم في تلويث الأطعمة والبيوت وخلق أنواع من ( الفوبيا ) لدى الأطفال . إن من المعروف أن شحة المياه النظيفة تؤثر نفسياً على مزاج الفرد العراقي حيث قد أُثبت علمياً أن معدل شرب لتر ونصف من الماء يومياً يؤثر كثيراً في السلوك العام للفرد ويخفف من حدة المزاج ومن ضغط الدم , كما يقلل درجة حرارة الجسم , أما الظلام الذي تعيشه البيوت والشوارع العراقية فقد أدى الى زيادة نسبة الإحساس بعدم الطمأنينة والخوف المزمن خاصة لدى الأطفال والنساء , كما ساعد على إنتشار مرض الكآبة والتفكير بالإنتحار واليأس من الحياة ويُصَعد حدة المزاج لأن طبيعة الإنسان تميل الى الإرتياح الى النور والذي يبعث على الطمأنينة والهدوء لدى النفس الإنسانية . إن الطاقة الكهربائية هي أساس حضارة الإنسان فبفضلها تواجدت الصناعات بكل أنواعها , وعدم تواجد هذه الطاقة يؤدي الى الهبوط الإقتصادي والبطالة والتي تؤدي ايضاً الى خواء البيت العراقي , والخواء هنا لا يعني فقط الخواء المادي بل الخواء الروحي , إذ لا يعلم الفرد هل سيتوفر له طعام الغد , وهل سيستطيع أن يدفع ثمن طعام ودواء أولاده , ولا يخفى علينا بأن الفئة العاملة هي الأكثرية في المجتمع العراقي .

إن التلوث الحاصل في الجو العراقي وزيادة نسبة ثاني أُوكسيد الكاربون يؤدي الى تخريبات عقلية ونفسية في الطفل العراقي بشكل خاص , إذ أن الأُوكسجين هو أحد المصادر المهمة لتغذية الدماغ الإنساني , أما أبراج البث لشركات الموبايل فتشكل خطراً كبيراً ايضاً على البناء الدماغي , لذلك يُمنع الأطفال من إستخدام الموبايل بشكل مبكر . إن المشكلة الحالية ليس فقط في جشع الشركات وسوء التخطيط بل في طريقة تفكير والتبدل القيمي للفرد العراقي , حيث أصبح غير مبال بحياته أو موته , أو حياة أو موت أطفاله أو جيرانه بل أصبح ما يهمه هو الحصول على القليل من المال , وهذا يشكل تحولاً خطيراً في نفسية الفرد العراقي , فقد أصبحت قيّمه هشة ومشوهة وقل مستوى الحس الإنساني لديه وتبدل الى الإحساس النفعي , ولماذا يبالي الفرد العادي بالصحة العامة والمجتمع لا يوفر العمل للعاطلين , وهذا ما ركز أخلاقية الفرد في بؤرة واحدة وهي ذاته , وحتى ذاته هو جاهل برعايتها ومكتوف الأيدي .

إن التلوث الغازي في الشارع العراقي يساهم مساهمة فعالة في تأخر أداء عمل الدماغ ويساهم في ضعف التركيز لدى الكثير من الطلاب ويقلل من سرعة الإستيعاب والإدراك وهذا ما يشكو منه الكثير من المدرسين حيث تحيط مياه المجاري بالكثير من المدارس وخاصة مدارس الأطفال , وتتزايد نسبة الرسوب سنوياً في المدارس الإبتدائية والثانوية حيث يُفترض أن يجد الطالب في مدرسته البيئة النموذجية لكن الحاصل أن الطفل لا يجد في مدرسته غرفة نموذجية للدراسة أو حديقة للعب , بل يجد أمراضاً منتشرة ومعدية ولا تبالي العائلة أو المدرسة بالحفاظ على الصحة العامة لأبنائهم , وعلى هذا الأساس تزداد نسبة الغيابات من قبل الطلاب والمدرسين ويهبط المستوى الدراسي بإنحدار شديد , ولذلك يعمد بعض الأهالي الى أُسلوب الرشوة أو شراء الأسئلة أو تهديد الطاقم المدرسي للحصول على نجاح  أبنائهم .

إن الإرتفاع الشديد في درجات الحرارة والغبار الجوي الكثيف قد ساهم مساهمة فعالة في تأخير النمو الدراسي والعلمي وزيادة الأمراض التنفسية وأمراض ضغط الدم , ودفع الطالب الى الإحساس بالكسل والتراخي والتعب وضعف التركيز ايضاً , حيث تفتقد معظم المدارس والجامعات الى أجهزة التكييف وبرادات الماء ويعوض عنها بقناني ( الببسي كولا والكوكا كولا ) المبردة , ولا يخفى على القاريء الأمراض المترتبة على شرب هذه المواد والتي تؤثر على الجهاز الهضمي والجهاز العصبي .  إن درجات الحرارة المتصاعدة يمكن السيطرة عليها بتقليل نسبة الغازات المتصاعدة والتي تسبب تشوهات في طبقة الأُوزون الواقية , ويمكن تفادي كل هذا بإستخدام الطاقة النظيفة وإستخدام الآبار الهائلة الجوفية النظيفة وعلاج شحة الأمطار علمياً وبناء جدار نباتي كثيف حول المدن يصد الأتربة والرياح كما يقوم بتلطيف الجو , وأعتقد أن هذا هو ما يُجدي نفعاً لأجساد العراقيين وصحتهم النفسبة والعقلية لأن البيئة النظيفة والجميلة تشكل منتجعاً صحياً لتهدئة النفس الإنسانية وبناءها العقلي المتوازن .  

 

د. ناهدة محمد علي


التعليقات




5000