.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرسالة الاولى بعد الرحيل حطام قلب وادهم قادم

ردانا الحاج

دخلت الى البيت مع خيوط الفجر الاولى تهاويت على الاريكه التي اعتدت ان تجلس عليها بكل زياره وراحت يدي تلامسها كأنها تلامس اجزائك قالت امي

سافر

قلت لها وانا اغادر الصاله

ليسترح ابي من القلق الذي كان يعاني

دخلت غرفتي وهمسك باذني يطاردني عندما فتح ابي الباب فقمت مسرعه امد له يدي فاعينه على شيخوخته ..اجلسته على سريري فاجلسني بجانبه محتضنا قلت له بمراره

اما وقد سافر الان والان فقط اناقشك به ..ابي قد ربيتني ان اكون ابنك الثالث فكنت كما اردت ولكني معه نسيت الا اني انثى ..احببته يا ابي وكان على قدر من الاحترام لذلك الحب ..ولك ..ولشخصي

يا ابنتي ماهو الا سحابه صيف ...مزن ..ستنسيه

لو كانت لبانه نسيت كنت سانسى يا ابتي ...لبانه التي حرمتها ممن تحب لا لشيئ الا لانه ليس من عائله الحاج ..لبانه التي مازالت حتى بعد ان صار ابنها شابا سيقدم اوراقه للجامعه بعد اشهر مازالت كلما اتصلت بك تبكي وتقول لك لا استطيع ان انسجم مع زوجي رغم دلاله وحبه لها ...هل نسيت لبانه لانسى

خفض راسه وقال

بنتي انا خائف عليك

من حقك ان تخاف الان اكثر فقد صيرتني حطام امراه بعد ابعدتني قسرا عن صاحب حبي الاول ...قد كان باكوره قلبي يا ابي

قال وهو يغادر الغرفه

ستنسين ...ستنسين

................ .................... ................

غريب هو ابي والاغرب امي التي احضرت لي ثوب بني قصير ازدان بوردات صغيره بلون الور وقالت

حجزت لك عند الصالون لتصففي شعرك فاليوم زفاف ابنه عمتك

وماشاني انا

ماذا الا تحضرين

امي اليوم سافر اليوم فقط اما كفاكم جلدي

اما كفاك طوال ما مضى من وقت وانت منقطعه عن عائلتك ومناسباتهم بحجج واهيه

لكني لا احب مثل هكذا مناسبات

اخوك عمر اتصل واكد على مرافقتنا

اوف ...ثم وانا اتناول الثوب

وماهذا ايضا هل ارتدي ثوبا ..منذ متى انا ارتدي الثياب ...سارتدي بنطلون جينز واوصلكم واعود

........................

مساءاكنت وابي وامي اجلس باحدى صالات فنادق الدرجه الاولى لحضور حفل زفاف ابنه عمتي ..وانا ارتدي ثوبا بنيا وقد صففت شعري البني الطويل ...لم تغب عن بالي لحظه لم استطيع ان اغيبك عن ناظري ...كانت اول مره اجتمع بها مع افراد العائله جميعاشبابهم وشيابهم ..نسائهم والبنات...بدت فرحه باعينهم الا عيناي تبحثان عنك كانني لم اصدق سفرك ..اشد ما احرجني عندما اصرت والده العريس وهي تشد يدي لارقص مع بنات العائله ..سيدي الفاضل ..انا لا اعرف شيئ عما تفعله البنات لم ارقص بعمري امام احد ولم اكن ارتدي ثوبا ..مابالهم يتصرفون هكذا معي ... وقفت بمنتصف ساحه الرقص بين البنات لم اعرف ما افعل صعد الدم فجاه لوجهي فبدوت كطفل عاد من سباق ..بحمره تعلو وجهي الابيض وارتجفت شفتي كم تمنيت ان تكون رقصتي الاولى لك وامامك خفضت راسي فاجتمعن البنات حولي بدائره كبيره ضاحكات نظرت لامي التي راحت تضحك وابي لمنظري اشرت لها باني لا اعرف ..ما ادراني ان من بين كل تلك العيون عينان تنظران الي بطريقه لم اعهدها ...تسحبت من الحلبه وخرجت مسرعه خارج القاعه التقيته شاب ثلاثيني بمثل عمرك شعرت به ينظر الى تفاصيل وجهي عيني البنيتين وانفي الصغير وشفتي المكتنزتين ..خفضت راسي كان يدخن بشراهه خرجت مسرعه الى سيارتي ثم عدت بعدها لاجده يقف ويلتف حوله شباب العائله سمعته يسال

من هذه المهره

فاجاب احدهم

بنت العراقيه

فالتفت اليه محتده

تاج ع راسك العراقيه ..

ابتسم ذلك الثلاثيني وقال

والنا الشرف يابنت العم

لم اهتم لقوله واكملت حديثي وذاك الشاب

لعمري ما عرفت ان الناس تسمى باسماء امهاتها ...انا بنت محمود الحاج واخت عمر وزين العابدين يابطل

اسف والله لم اقصد

فسمعت الثلاثيني يقول وهو يرمي سيكارته ويدوسها بقدمه ثم يدخل مسرعا قائلا

عمي ابو عمر موجود

دخلت الى الصاله لاجلس مع امي وابي لاجده جالسا معهما بجلوسي سمعته يقول

قبل شهر تقريبا كنت بزياره عمر وزين وقد اخبرني بانكم ستاتون الى عمان لكني توقعت ان تكونو عدتم الى بغداد

لا ياولدي فقد نوينا الرحيل الى السويد حيث عمر وزين العابدين

ثم نظر الي ابي قائلا

هل سلمت على ادهم ابن عمك

نظرت اليه مبتسمه ابتسامه صغيره فاكمل ابي

ردانا اخر العنقود

نظر الي وابتسم قائلا لي

اهلا انسه ردانا

لم يقل احد من قبل انسه حتى انت كانك تعرفني منذ زمن بعيد فحولت اسمي من ردانا الى ردانتي . ثم سمعته يقول

لم اراها منذ زمن طويل فقد كنت اعرف روزانا ولبانه كن صديقات طفولتي وعمر

ضحكت امي قائله

هذه ابنه الوقت الضائع

ضحك هو

لكنها اجمل اهدافك ياخالتي ثم مد يده يمسك يدها يقبلها

الله ياخالتي بهيجه كم مشتاق انا لك

عند عودتنا اقترح ادهم ان يوصلنا لكن ابي شكره اذ معنا سياره

لم يكن هناك حديث غير ادهم يتداوله ابي وامي وانا اقود السياره صامته بينما كانت سيارته تمشي بموازاتنا حتى وصلنا بيتنا فاشار لابي مودعا

ما ان دخلنا البيت حتى وكان الهاتف يرن لا ادري مالذي اعتراني بلحظتها حين سماعه ركضت اليه ورفعت السماعه لاسمع صوتك الباكي المبحوح

ردانا ...ردانا انا جننت يوم تركتك بعمان وجئت وحيدا الى هنا لماذا لم اسمع كلامك ..لماذا لم اصطحبك

راضي ..حبيبي راضي هل وصلت

وصلت وليتني لم اصل احبك لا معنى للحياه بدونك لا معنى للحياه

 

سيدي الفاضل

ويبقى للحديث معك بقيه

 

 

 

 

 

ردانا الحاج


التعليقات

الاسم: ردانا الحاج
التاريخ: 25/10/2012 11:42:37
الاستاذ علي الزاغيني
لا والف لا لو نقلوه عبر البلاد ويرى كل العباد حبي الاول للحبيب الاول هذه حقيقه مسلم بها
شكرا لمرورك العطر
اقبل باقات ورد مني
ردانا الحاج

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 23/10/2012 19:50:20
ردانا الحاج الرائعة
نقل فؤادك حيث شئت من الهوى
فما الحب الا للحبيب الاول
ربما اراد والداك ان يجعلونك تنسين او تتناسين حبك الاول لذا وضعوا ادهم ليكون امامكم ربما يرف قلبكم
تحياتي ولننتظر ماذا تحمل رسائلكم القادمة

الاسم: ردانا الحاج
التاريخ: 22/10/2012 20:28:55
الاستاذ راضي المترفي
سيدي الفاضل
اعلم انك لم تنسى لانني لم انساك ابدا ..تكالبت علي الخطوب لكن شيئ واحد كان يجعل قلبي ينبض بامل الغد ...انك تتنفس نفس الحياه ذلك بحد ذاته يجعلني اقبل على الحياه التي انت احد ركائزها
وردات الكاردينيا انثرها امامك ..لمهجتك ..والماقي
ردانا الحاج

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 22/10/2012 19:44:06

ردانتي
اعترف كان القدر قاسي عليك
اتعب قلبك الصغير ولم يرحمك قريب او غريب
وانا ذهبت بطريق اللاعودة وتلاعبت بي الاقدار وحملت حبك جرحا مضافا فوق الجروح وكانت الغربة والضياع والالم اكبر مني فخضعت لمشيئتها وارتبطت بدوامتها وكنت تعانين الامرين وتحسبين اني نسيتك .
ويبقى للحديث معك بقية




5000