...........
..............
د.علاء الجوادي
..................
  
.............
 
 ..............

.................

..........
............


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأغذية المطلوبة للمرأة عند الحمل والأرضاع

علي اسماعيل الجاف

 ان التطورات المعقدة لعملية الحمل والولادة جعلت المجتمعات وعلى أختلاف تقاليدها وثقافتها تعتبر هذا الحدث بالغ الأهمية وبدورها تعمل على توفير الخدمات الاساسية لسد أحتياجات الأم والطفل.  وان مرحلة الجنين في داخل رحم الأم تعد من أكثر المراحل خطورة في حياة الأم والطفل، حيث ان النمو من خلية واحدة بعد الانقسام والتكاثر والتخصص لتكوين الانسجة والاعضاء والعظام الى كائن حي متكامل يحتاج الى بيئة أمينة ومهيأة للنمو وهذه البيئة هي رحم الأم، حيث يتم تبادل المواد الغذائية والاوكسجين بين الأم والجنين عن طريق المشيمة ويتم طرح الفضلات وثاني أوكسيد الكاربون بنفس الطريقة، ومن الضروري العناية بغذاء الأم وصحتها أثناء فترة الحمل، فالتغذية الجيدة تحمي الأم من مضاعفات الحمل من جهة وتحمي الجنين من مشاكل سوء التغذية من جهة أخرى.

التغيرات التي تحدث أثناء الحمل

          فترة الحمل تبدأ من يوم أخصاب البيضة وحتى الولادة وهي (40) أسبوع وتحدث خلال هذه الفترة تغيرات فسلجية كثيرة لأسناد عملية الحمل والارضاع وتشمل أجهزة عديدة من الجسم:

1.   ) الجهاز الهضمي:

v تعاني المرأة الحامل من الغثيان وقد يكون مصحوبا" بالتقيؤ في بداية الحمل وتقل الحالة بعد الشهر الرابع وفي بعض الاحيان تستمر لنهاية الحمل (بسبب الزيادة في الهورمونات الانثوية).

v الاحساس بثقل في المعدة ويرافقه صعوبة في هضم الطعام والاحساس بالحموضة (أرتفاع نسبة الهورمونات الانثوية يؤدي الى أرتخاء عضلات المعدة وأرتخاء الصمام بين المرئ والمعدة).

v   تصاب المرأة الحامل بالأمساك وفي بعض الاحيان تصاب بالبواسير.

v يزداد الوحام أثناء فترة الحمل وقد ترغب الحامل بتناول شيء غير أعتيادي او غير قابل للأكل مثل الجص، الطين ويؤثر على أمتصاص المعادن في الأمعاء الدقيقة نتيجة تغير في الرائحة والطعم للطعام مما يؤدي الى الرغبة في تناول طعام لا تحبه في السابق او تكره طعام كانت تحبه سابقا".

2.   ) الجهاز البولي:

v   تعاني المرأة الحامل من كثرة التبول وكثرة الألتهابات البولية.

v تتأثر تصفية الكلية للسكر وهناك أحتمالية وجوده في الأدرار (يجب التأكد من عدم وجود مرض السكر بالدم).

3.   ) الأزدياد بحجم الدم:

v يزداد حجم الدم بحدود (50%) بالأضافة الى أزدياد الجهد على القلب، الرئة، الكليتين، لأسناد عملية الحمل وتوفير الغذاء والاوكسجين للجنين والتخلص من الفضلات وثاني أوكسد الكاربون.

4.   ) زيادة وزن المرأة:

v يزداد وزن المرأة أزديادا" بسيطا" خلال الأشهر الأولى من الحمل، بعد الشهر الرابع من الحمل تكون الزيادة بمعدل (4،5) كغم / أسبوعيا" وتصل الزيادة الكلية الى (11- 16) كغم حتى نهاية الحمل.

v تعتمد الزيادة في الوزن على الحالة التغذوية للأم قبل وأثناء الحمل والنشاط الجسماني لها، فالمرأة التي تعاني من سوء التغذية من المفروض ان يزداد وزنها لحد (16) كغم، أما المرأة التي تعاني من السمنة فمن المفروض ان لا يزيد وزنها عن (7) كغم أثناء فترة الحمل.

v تأتي الزيادة في الوزن أثناء فترة الحمل من وزن الطفل، المشيمة، الكيس والسائل الأميني، وتتجمع الدهون كخزين أثناء الحمل وبعد الولادة، وحدوث زيادة في حجم الثدي وحجم وسعة الرحم وكذلك في سوائل الجسم وحجم الدم ويشكل وزن الوليد (25%) من الوزن الأضافي أما الوزن الباقي فهو نتيجة للتغيرات التي تحدث أثناء فترة الحمل.

5.   ) زيادة عملية الأيض الغذائي ((B.M.R. بحدود 10- 25 %

6.   ) زيادة في أفراز الهرمونات:

v مثل الهورمونات الأنثوية والهورمونات التي تفرز في المشيمة  وهورمونات الغدة الكظرية مثل هورمون الكورتزيول والالدوسيتيرون الذي يؤدي الى تجمع الماء والأملاح أثناء الحمل.

النشاط الجسماني والرياضة أثناء فترة الحمل

         ان النشاط الجسماني أثناء الأشهر الأولى من الحمل من المفروض ان يكون بسيطا" وتمتنع المرأة خلال هذه الأشهر من ممارسة الرياضة.

v   يجب ان تكون ممارسة الرياضة بعد أستشارة الطبيب (حسب وضع الحمل).

v أختيار الرياضة التي لا تحتاج الى جهد كبير وبدون حمل ثقل، وتبدأ بحركة بسيطة وتزداد بالتدريج مثل المشي والرياضة السويدية البسيطة.

v   يكون معدل ممارسة الرياضة البسيطة (3) مرات بالأسبوع ولمدة (15) دقيقة في كل مرة.

v   يجب الأمتناع عن ممارسة الرياضة في الجو الحار والرطب.

v   يجب تناول سوائل كثيرة قبل البدء بالرياضة وأثناء وبعد الأنتهاء منها.

v   تعاد ممارسة الرياضة بالتدرج بعد الولادة.

ومن المفروض تناول غذاء جيد من حيث النوعية والكمية ليكفي أحتياج الأم والجنين أثناء القيام بالرياضة (مثل شريحة خبز مع اللحم او الجبن، فاكهة...)

العوامل المؤثرة على وزن الجنين

         يتأثر وزن الجنين بالحالة التغذوية للأم قبل الحمل وأثناء فترة الحمل وما بعد الولادة.

هناك أسباب عديدة تؤدي الى أنخفاض وزن الوليد منها:

-         اذا كان عمر الحامل أقل من (17) سنة (تحتاج المرأة في هذا العمر الى طاقة أضافية بسبب النمو).

-         أنخفاض نسبة الزيادة بالوزن خلال فترة الحمل (أقل من معدل 5،4) كغم / أسبوعيا" بسبب سوء التغذية.

-   عندما يكون وزن المرأة أقل من الطبيعي قبل فترة الحمل والذي يكون أقل من (80 %) من الوزن الأعتيادي.

-   اذا كانت المرأة من النساء المعرضات للخطورة (الأصابة بمرض سوء التغذية او مرض فقر الدم، وجود نزيف أثناء الحمل، الأصابة بالتهابات، المرأة المصابة بمرض القلب، داء السكري، أرتفاع ضغط الدم، الربو القصبي وأسباب أخرى).

-         التدخين أثناء فترة الحمل والذي يؤدي الى تقليل نسبة الأوكسجين الواصل الى الجنين.

-         الولادات والأسقاطات المتكررة والتي تكون بمعدل أقل من سنتين.

-         الحمل بتؤام.

-         شرب الكحول أثناء فترة الحمل والذي يؤدي الى ضعف نمو الجنين.

-         ضعف أدراكه العقلي.

الأحتياجات الغذائية أثناء فترة الحمل

الأحتياج اليومي للطاقة:

         اذا كان عمر المرأة أقل من (35) سنة تحتاج الى (2300-2500) سعرة حرارية باليوم.  اما اذا كان عمر المرأة أكثر من (35) سنة فيكون أحتياجها (1500-1800) سعرة (بسبب أنخفاض معدل الأيض الغذائي (20%) وتختلف حسب النشاط الجسماني.

 

         تحتاج المرأة أثناء فترة الحمل الى (150) سعرة حرارية أضافية باليوم خلال الأشهر الثلاثة الأولى والى (200-350) سعرة حرارية أضافية باليوم بعد الشهر الثالث (معدل (40) سعرة حرارية /كغم).

الأحتياج اليومي للبروتين

         من الضروري تناول الغذاء عالي الكثافة مثل البروتين والنشويات والتقليل من الطعام قليل الكثافة مثل الدهون والسكريات.

-   من الافضل تناول البروتين الحيواني لسهولة هضمه وأمتصاصه وتكون هناك حاجة الى زيادة (66%) من البروتين أثناء فترة الحمل (معدل 1 غم / كغم) باليوم للنساء المعرضات للخطورة، مثلا" اذا كانت المرأة تتناول (45) غم من البروتين في اليوم الواحد تصبح حاجتها الى (70) غم أثناء فترة الحمل (مع العلم ان (100) غم من اللحم يعطي (24) غم من البروتين).

-   من الممكن تناول البروتين الحيواني من الحليب ومشتقاته، اللحوم بأنواعها، البيض.  ويكون معدل تناول الحليب (4) أكوب باليوم او ما يعوضه من اللبن او الجبن حيث يزود الجسم بالبروتين، الكالسيوم، الفوسفور وفيتامين  "A"و "D"

-   في حالة تناول البروتين النباتي فمن الأفضل مزج أنواع من الأغذية المكملة لبعضها مثل البقوليات مع الحبوب: البأقلاء + الخبز ... الرز + البقوليات ... الحمص + الراشي... ويوجد البروتين النباتي ايضا" في فول الصويا، فستق الحقل، البطاطا وبكمية بسيطة في الفواكه والخضروات.

الأحتياج للكربوهيدرات:

           تكون الكاربوهيدرات بحدود (50-60%) من الغذاء الكلي في اليوم ومن الأفضل تناول الكربوهيدرات الغنية بالألياف الموجودة في الحبوب والبقوليات (تناول الحبوب بقشورها) لمنع الأمساك.

الفيتامينات والمعادن:

         زيادة تناول الخضروات والفواكه الغنية بفيتامين "A" و "C" و "B Complex" مثل السبانغ والقرنابيط والفلفل الأخضر والخضروات ذات الأوراق الداكنة الخضرة.

الفواكه مثل: التفاح ... البرتقال ... المشمش ... الكوجة ... الموز.  والحبوب ذات القشور او نصف القشور والباقوليات (زيادة (25%) عما تتناوله المرأة الأعتيادية).

-   يزداد الأحتياج لحامض الفولك أثناء فترة الحمل (تحتاج (400-600) ملغم / يوميا") وهو ضروري لنمو الأنبوب العصبي والدماغ، لذا يفضل أعطاء أقراص الفوليت منذ بداية الشهر الأول من الحمل بمعدل حبة واحدة يوميا" وحتى نهاية الشهر الثالث.

-   يزداد الأحتياج الى عنصر الحديد بسبب الضعف أثناء فترة الحمل (30 ملغم / يوميا") والأفضل ان يكون مصدره حيواني لسهولة أمتصاصه مثل الأعضاء: كالكبد، الطحال، الكلية، واللحوم بأنواعها، اما المصدر النباتي فيمكن الحصول عليه من خلال الخضروات والفواكه  الطرية.

-   من الضروري اعطاء اقراص الحديد أثناء فترة الحمل وتكون بمعدل (2-3) اقراص بعد\ الشهر الثالث من الحمل.

-   يكون عنصر الزنك ضروريا" أثناء فترة الحمل حيث يمكن أخذه من الحليب ومشتقاته ... اللحوم ... الحبوب ... البيض ... البقوليات حيث ان نقصه يؤدي الى تشوهات خلقية، نقص في وزن الوليد.

-         تناول الأغذية الغنية بفيتامين "       "Aو "D" مثل اللحوم بأنواعها والحليب ومشتقاته ويمكن الحصول عليها بتناول (3-4) أكواب من الحليب وما يعوضها من اللبن او الجبن.

ملاحظات هامة:

-   يجب الأمتناع عن تناول أقراص الفيتامينات أثناء فترة الحمل لأنها تعمل على تشوه الجنين ومن الأفضل الحصول عليها من الأغذية الطرية .

-         الأمتناع عن تناول الأدوية أثناء فترة الحمل (تعطى بعد أستشارة الطبيب).

-   الأمتناع عن تناول الشاي والقهوة (تقلل من أمتصاص الحديد النباتي)، الأمتناع عن التدخين يقلل من وصول الأوكسجين الى المشيمة).

-   في حالة وجود تقيؤ او شعور بالغثيان، ننصح الأم الحامل بتناول وجبات خفيفة ومتعددة من الطعام مثل تناول البسكت او الرقائق، وتجنب تناول السوائل أثناء الطعام، وتجنب أستنشاق الروائح غير المريحة أثناء تناول الطعام.

-   ضرورة القيام بالرياضة البسيطة أثناء فترة الحمل، وعند بلوغ الشهر الثامن من الحمل تحتاج المرأة الى تقليل العمل المجهد.

الأحتياجات الغذائية أثناء فترة الرضاعة

-   تحتاج المرأة المرضع الى كميات كبيرة من الطاقة والبروتين والفيتامينات حيث تنتج المرأة المرضع بمعدل 650- 85غم يوميا" من الحليب وتحتاج الى  400- 600سعرة حرارية أضافية في اليوم .  لذا يجب ان يكون غذاء المرأة المرضع غذاءا" متوازنا" يحتوي على العناصر الأساسية من الغذاء.

-   تحتاج المرأة المرضع زيادة في البروتين وبمعدل 20غم أضافي من الأحتياج اليومي ويعادل 5 أكواب من الحليب او تناول اللحوم بأنواعها ، الاعضاء، البيض، او من المبادلات الغذائية عند تناول البروتين النباتي ..

-         الأكثار من السوائل مثل العصير ، الحليب، الماء لأنه ضروري لتكوين الحليب.

-         الزيادة في تناول الخضروات والفواكه وبمعدل زيادة 50% عن المرأة الأعتيادية.

-         لا تحتاج المرأة المرضع الى دهن أضافي لأن هناك خزين أثناء فترة الحمل.

-         يجب ان لا تتناول المرأة المرضع الأدوية الا بعد أستشارة الطبيب.

مراجعة مراكز الرعاية الصحية الأولية أثناء فترة الحمل؟

         من الضروري مراجعة مراكز الرعاية الصحية الأولية أثناء فترة الحمل ومنذ الشهر الأول، وتكون معدل الزيادة شهريا" خلال الستة أشهر الأولى من الحمل وبمعدل زيارتين بالشهر خلال الشهر السابع والثامن ، أما في الشهر التاسع فالزيارة تكون أسبوعية وحسب ظروف الحمل.  وتكون المتابعة من قبل الطبيب مع التأكيد على النقاط التالية:

-         تاريخ الحمل الحالي والولادات السابقة.

-         التاريخ المرضي للحامل والعائلة والأدوية التي تتناولها ان وجدت.

-         قياس ضغط الدم.

-         الفحص الدوري لأرتفاع الرحم، نبض الجنين وحركته.

-         الفحص بالسونار(حسب الحاجة).

-         قياس وزن المرأة الحامل في كل زيارة.

الفحص المختبري ويتضمن:

-         فصيلة الدم للأم والأب.

-         نسبة الهيموكلوبين في الدم.

-         فحص الأدرار.

-         فحوصات أخرى (حسب الحاجة).

-   التأكيد على أخذ جرعة من لقاح توكسيد الكزاز في الشهر الرابع، وأخذ الجرعة الثانية بعد شهر والثالثة بعد ستة أشهر وجرعتين منشطتين بعد سنة من اللقاح (للمرأة غير الملقحة).

التثقيف والتوعية للمرأة حول:

-   ضرورة تناول الأغذية ذات الكثافة العالية (زيادة البروتين والخضروات والفواكه) وتقليل الأغذية ذات الكثافة الواطئة (الدهون والسكريات).

-         ضرورة مزاولة الرياضة البسيطة أثناء فترة الحمل مع أهمية أخذ قسط وافر من الراحة.

-         التأكيد على تناول حبوب الحديد والفولك أثناء فترة الحمل.

-   أهمية الرضاعة الطبيعية وتعليمها الوضعية الصحيحة للرضاعة وتهيئة نفسيتها لأرضاع طفلها لأطول فترة ممكنة.

الحمل وفقر الدم

           المرأة الحامل معرضة للأصابة بفقر الدم بسبب زيادة الأحتياج الى الحديد (نتيجة للزيادة الحاصلة في حجم الدم والتي تؤدي الى أنخفاض نسبة الهيموغلوبين).

أعراض فقر الدم

-         شحوب الوجه واللسان والجهة الداخلية من جفن العين وراحة اليد.

-         الشعور بالتعب والخمول.

-         فقدان الشهية.

-         تسارع نبضات القلب وخصوصا" عند الأجهاد.

-         صداع في الرأس وضعف في الرؤيا.

تأثيرات فقر الدم على الحامل

-   يتعرض الجنين لخطر الولادة المبكرة او الولادة بوزن أقل من الأعتيادي مما يجعله عرضة للأصابة بالأمراض او الوفاة.

-   معظم فقر الدم بسبب نقص عنصر الحديد في الدم ولكن ممكن ان يكون ايضا" بسبب نقص فيتامين "B12 " او الفوليت (نقص الفوليت يؤدي الى التشوهات الخلقية وخصوصا" تشوهات في الجهاز العصبي).

-         حالات الوفيات للأطفال الحديثي الولادة تزداد بمقدار (5-10) مرات اذا كانت الأم مصابة بفقر الدم.

مصادر الحديد في الغذاء

مصادر الحديد ممكن ان تكون نباتية او حيوانية...

المصادر الحيوانية  ... ممكن أخذها من الأعضاء مثل الكبد والكلية واللحوم بأنواعها ويكون أمتصاصه سريعا" وبحدود (30%) ولايتأثر بالمواد المثبطة.

المصادر النباتية...يوجد في البقوليات، الحبوب وفي مجموعة الخضروات والفواكه مثل المعدنوس، السبانغ، القرنابيط، اللهانة، الفلفل الاخضر، البصل .. ويكون أمتصاصه بحدود (10%) ويتأثر بالمواد المثبطة مثل:

-         الأغذية الغنية بالألياف كالقرنابيط، الجزر، الفاصوليا واللوبياء.

-         الشاي والقهوة.

-         الخبز غير المختمر.

-         المواد الغنية بالكالسيوم كالسمسم والحليب.

-         النخالة.

-   بينما يزداد أمتصاص الحديد النباتي بوجود السكر وفيتامين "C"  لذا من الأفضل تناول الأغذية ذات المصدر النباتي مع الأغذية الغنية بفيتامين "C" مثل البيض والمعدنوس.

-         تناول السلطة الغنية بفيتامين "C" مع وجبة الغذاء المحتوي على الحديد النباتي.

-   الأمتناع عن تناول الشاي او القهوة بعد الوجبة النباتية وتناولها بعد ساعتين من الوجبة، بينما يحبذ تناول الدبس او الفواكه المجففة كالتين والتمر بعد الوجبة النباتية.

-         تقليل تناول الأغذية الغنية بالألياف او النخالة مع الوجبة النباتية.

النصائح عند طبخ الأغذية الحاوية على الحديد النباتي:

-         عند سلق الخضروات يجب أستعمال ماء قليل ويستخدم هذا الماء في الطبخ لأنه غني بالحديد.

-   عند تقطيع الخضروات من الأفضل ان تكون القطع كبيرة وعند التقشير من الأفضل عدم أزالة الطبقة الداكنة لأحتوائها على مادة الحديد.

-         تعتبر طريقة القلي والطهي بالبخار أفضل من طريقة الطهي بالسلق.

-   يعتبر فيتامين "C" من الفيتامينات السريعة التلف والتي تتأثر بالضوء لذا يكون خزنه في مكان مظلم وبارد وبعيد عن التيارات الهوائية.

الوقاية من فقر الدم أثناء فترة الحمل

v   ان نسبة الهيموغلوبين المقبولة في الدم أثناء فترة الحمل هي (70%)  اي ما تقارب (11) غم.

v في حالة كون نسبة الهيموغلوبين أقل من (70%)، على المرأة الحامل مراجعة الطبيب لمعالجة فقر الدم ومتابعة الحالة.

v للوقاية من الاصابة بفقر الدم، تأخذ المرأة الحامل حبة فولك أسد بمقدار حبة واحدة يوميا" خلال الأربعة أشهر الأولى من الحمل وبعد الشهر الرابع من الحمل تأخذ حبوب الحديد وبمعدل (2-3) حبة في اليوم.

v الأكثار من تناول الأغذية الغنية بعنصر الحديد سواء كانت من المصدر الحيواني او النباتي، مع الأمتناع عن تناول الشاي والقهوة والأفضل تناول العصير الغني بفيتامين "C" بعد الوجبة الغذائية.

المجاميع الغذائية

المرأة الحامل

المرأة المرضع

الحليب ومشتقاته

4 أكواب / يوميا"

5 اكواب / يوميا"

مجموعة اللحوم والبيض والبقوليات

180 غم / يوميا"

210 غم / يوميا"

الفواكه

3 مرات / يوميا"

3 مرات / يوميا"

الخضروات

4 مرات / يوميا"

4 مرات / يوميا"

مجموعة الحبوب (من ضمنها البطاطا)

4 مرات / يوميا"

4 مرات / يوميا" (30 غم)

الدهون والسكريات

4 مرات / يوميا" (30 غم)

يفضل ان تؤخذ بكميات قليلة

 

جدول رقم (1) الكميات الموصى ان تتناولها الحامل والمرضع للمجاميع الغذائية المختلفة

المغذيات

الحامل

المرضع

الطاقة

(2300) سعرة حرارية

(2500) سعرة حرارية

البروتين

(64) غم

(74) غم

فيتامين "A"

(600) وحدة دولية

(6000) وحدة دولية

فيتامين D""

(400) وحدة دولية

(400) وحدة دولية

فيتامين "E"

(15) ملغم

(11) ملغم

فيتامين "C"

(80) ملغم

(100) ملغم

حامض الفولك

(400) ميكروغرام

(500) ميكروغرام

نياسين

(19) ملغم

(18) ملغم

الثيامين "B1"

(1،5) ملغم

(1،5) ملغم

ريبوفلافين B2""

(1،7) ملغم

(1،7) ملغم

بيريدوكسين B6""

(2،5) ملغم

(2،5) ملغم

كوبلامين "B12"

(4) ميكروغرام

(4) ميكروغرام

كالسيوم

(1600) ملغم

(1200) ملغم

يود

(200) ميكروغرام

(200) ميكروغرام

حديد

(30) ملغم

(30) ملغم

مغنسيوم

(450) ملغم

(450) ملغم

زنك

(25) ملغم

(20) ملغم

 

جدول رقم (2) أحتياجات المرأة الحامل والمرضع من العناصر الغذائية

المضاعفات التي تحدث أثناء فترة الحمل

داء السكر والحمل:

          يرتفع في بعض الأحيان مستوى السكر بالدم أثناء فترة الحمل وخصوصا" بعد الأشهر الأولى من الحمل (تصاب الحامل بداء السكر ويزول بعد الولادة) لذا يجب فحص نسبة السكر بالدم للفترة من (4-7) أشهر من الحمل ولكل امرأة حامل.

-   تحتاج المرأة الحامل عند الأصابة بداء السكر الى المتابعة من قبل طبيب مختص بأمراض النسائية والتغذية والباطنية حيث يكون لهم الدور الرئيسي بمتابعة الحمل والمرض، وتثقيف الحامل لمعرفة أنواع الأغذية التي يمكن تناولها والأغذية التي من الواجب تجنبها.  وتتم زيارة طبيب التغذية يوميا" و تكون الزيارة أسبوعيا" حين السيطرة على مرض السكر، ويجب قياس نسبة السكر بالدم مع ضرورة أتباع نظام غذائي ودوائي وحسب أرشادات الطبيب لتجنب الأرتفاع والأنخفاض في نسبة السكر بالدم.

المضاعفات أثناء الحمل لمرض السكري

-         حدوث زيادة في السائل الأميني (Polyhydrominous).

-         حدوث زيادة في حجم الجنين مما يؤدي الى صعوبة الولادة (يكون وزن الطفل أكثر من (4) كغم).

-         حدوث ولادة ميتة.

-         أصابة الجنين بتشوهات خلقية.

الأرشادات للمرأة الحامل المصابة بداء السكر:

1.   ) ضرورة أتباع نظام غذائي يحدد من قبل الطبيب المعالج بصورة عامة:

-   يتكون الغذاء المتناول من (50%) نشويات، (18%) بروتين وأقل من (30%) دهون (غير مشبعة).

-         من الممكن تناول النشويات والبقوليات ولكن بنظام.

-         من الممكن تناول الخضروات الطرية والمطبوخة بحرية وبدون تحديد او نظام.

-         من الممكن تناول الفاكهة لنوع واحد او أثنين مرة واحدة او مرتين في اليوم.

-   ضرورة تناول خمس وجبات غذائية يوميا" ووجبتين أضافيتين خفيفتين تحتوي على (25%) من النشويات المتبقية.

-   تجنب تناول السكريات، ومن الممكن أستعمال المحليات الصناعية مثل السكرين او أستعمال سكر النبات.

-         من الممكن تناول المبادلات الغذائية (سياتي ذكرها في الموضوع القادم).

2. ) ضرورة أتباع نظام دوائي تحت أشراف الطبيب المعالج حيث يتم أستعمال الأنسولين ويمنع أستعمال الأدوية المخفضة للسكر عن طريق الفم لأنها تؤدي الى تشوهات خلقية.

3. ) ضرورة فحص نسبة السكر بالدم بصورة مستمرة وحسب أشراف الطبيب، واذا أمكن فحص السكر بالأدرار يوميا" في البيت.

4. ) يجب أنهاء الحمل بين (37-38) أسبوع منه بعملية قيصرية ولا يمكن ان ينتهي الحمل بولادة طبيعية.

المبادلات الغذائية

1.  ) مبادلات الحليب: تحتوي المبادلة الواحدة على (11) غم كاربوهيدرات و (7) غم بروتين و (6) غم دهن و (128) سعرة حرارية.

-         أعطاء كوب حليب اعتيادي (200) غم.

-         أعطاء نصف كوب حليب سائل مركز (100) غم.

-         أعطاء ربع كوب حليب مجفف (  (powder(50) غم.

-         أعطاء ربع كوب لبن (100) غم.

2.    ) مبادلات اللحوم: تحتوي المبادلة الواحدة (7) غم بروتين و (5) غم مواد دهنية و (73) سعرة حرارية.

-         تقديم لحم ضأن او لحم بقر بدون عظم (30) غم.

-         تقديم بيضة واحدة (50) غم.

-         تقديم كبد مطبوخ (30) غم.

-         تقديم جبن (30) غم.

-         تقديم سمك او دجاج (30) غم.

3.    ) مبادلات الدهن: تعادل المبادلة الواحدة (5) غم دهن و (45) سعرة حرارية.

-         أعطاء الزبد (5 غم = ملعقة كوب).

-         أعطاء الزيتون (5 غم = 5 حبات زيتون صغيرة).

-         أعطاء الزيت (5 غم = ملعقة كوب).

-         أعطاء لب الجوز (7 - 8 لبات).

4.  ) مبادلات الخبز: تحتوي المبادلة الواحدة على (15) غم كاربوهيدرات و (2) غم بروتين و (68) سعرة حرارية.

-         تقديم صمون (25) غم.

-         تقديم رز غير مطبوخ (20) غم (1/3 كوب).

-         تقديم رز مطبوخ (50) غم (1/2 كوب).

-         تقديم معكرونة مطبوخة (50) غم (1/2 كوب).

-         تقديم بطاطا (58) غم (واحدة متوسطة الحجم).

-         تقديم بقول جافة مطبوخة (55) غم (1/2 كوب).

5.  ) مبادلات الخضروات: تعطي (100) غم او ما يعادله نصف كوب من هذه المبادلة (7) غم كاربوهيدرات و (2) غم بروتين و (36) سعرة حرارية.

مثال على ذلك: الشوندر، الجوز، البزاليا الخضراء، الشجر الاحمر، البصل والشلغم.

6.    ) مبادلات الفواكه: تحتوي المبادلة الواحدة على (10) غم كاربوهيدرات و (60) سعرة حرارية.

-         أعطاء برتقالة واحدة (150) غم.

-         أعطاء رقي لب عدد (2) / (180) غم.

-         أعطاء لب بطيخ عدد (3) / (180) غم.

-         أعطاء نصف موزة (50) غم.

-         أعطاء عرموط عدد (1) / (100) غم.

-         أعطاء ربع رمانة (65) غم.

-         أعطاء عنب عدد (12) حبة (75) غم.

-         أعطاء تفاحة صغيرة عدد (1) / (70) غم.

-         أعطاء تمر عدد (2) / (15) غم.

نظام غذائي يعطى في حالة داء السكري مع الحمل والذي يوفر (1800) سعرة حرارية

الفطور:

-         تناول (2) شرائح من الخبز او الصمون 5-9 غم.

-         تناول كوب حليب (قليل الدسم).

-         تناول ملعقة طعام جبن مطبوخ.

-         تناول بيضة مسلوقة.

الغداء:

-         تناول ( 2) شرائح من الخبز او الصمون (50) غم.

-         تناول ماعون من السلطة.

-         تناول كوب خضروات مطبوخة.

-         تناول قطعة لحم او دجاج (100) غم.

-         تناول كوب لبن.

وجبة العصر الخفيفة:

-         تناول (2) قطع كيك صغيرة.

-         تناول تفاحة متوسطة او عصير برتقال ¾ كوب بدون سكر.

العشاء:

-         تناول بطاطا مسلوقة ومهروسة ½ كوب او بطاطا مسلوقة متوسطة.

-         تناول قطعة دجاج (100) غم.

-         تناول ماعون من السلطة + كوب لبن او كوب حليب.

-         تناول برتقالة.

وجبة خفيفة ما قبل النوم:

-         تناول (2) قطع كيك صغير.

-         تناول (1) كوب حليب (قليل الدسم).

تسمم الحمل:

        هو أرتفاع ضغط الدم (140/90 ملم زئبق او أكثر ) يصاحبه وجود وذمة في الساقين، وزيادة في الوزن السريع وبمعدل أكثر من (1) كغم / الأسبوع، وجود مادة البروتين (الالبومين) عند فحص الأدرار.

        عندما يكون ضغط الدم (130/80 ملمتر زئبق) فهو مؤشر للأرتفاع لاحقا" ويحتاج متابعة مستمرة لضغط الدم من قبل الطبيب المعالج.

- السبب الحقيقي للمرض غير معروف ولكن هناك عوامل تزيد من الأصابة بالمرض مثل:

- وجود مرض سابق (أمراض القلب، أرتفاع ضغط الدم،  داء السكري).

- يكون عمر الحامل أقل من (17) سنة.

- تكون المرأة الحامل مصابة بسوء التغذية.

- يزداد مع الحمل العنقودي .

- اذا كانت المرأة حامل بتوأم.

v   يؤدي تسمم الحمل الى زيادة نسبة موت الجنين، والى ولادة طفل ذي وزن منخفض (بسبب تكلس المشيمة).

v عند زيادة الضغط الى (160/110 ) تصاب المرأة بنوبات تشنجية تشبه الصرع مع التقيؤ وفقدان الوعي، وتحتاج الى نقلها الى المستشفى كحالة طارئة لأنها تؤدي الى موت الأم او الجنين .

أرشادات للمرأة الحامل عند حدوث تسمم الحمل :

- ضرورة المتابعة الدورية من قبل الطبيب المعالج وبمعدل كل أسبوعين.

- قياس ضغط الدم الدوري مع قياس الوزن في كل زيارة.

-  فحص البروتين بالأدرار بين فترة وأخرى .

-  متابعة نمو الجنين بفحص السونار بين فترة وأخرى.

- الراحة التامة في الفراش قدر الأمكان ولحين أنتهاء فترة الحمل.

هناك تحذيرات ونصائح عند تناول بعض أنواع الطعام:

v   تناول الطعام غير المملح قدر الأمكان .

v   التقليل من النشويات والدهون لتجنب الزيادة في الوزن .

v   التقليل من تناول البروتين مثلا" (الزلال) ويكون معدل تناول البيض (3) مرات أسبوعيا".

v تجنب تناول الجبن (وجود مادة التايزمين)، وأستخدام عصير الليمون وليس عصير النارنج (عصير النارنج يؤدي الى تجمع الماء والأملاح).

v   قد تتطلب الحالة أستعمال الأدوية المخفضة للضغط وحسب تقدير الطبيب المعالج .

 

 المصدر

Pollitt, E. (1990).  Malnutrition & Infection in the Classroom.  UNESCO,

           Pairs.

 

 

Table I: Core Foods for Vitamins "The Vitamins". By G. F. Coombs Jr.

           (NY: Academic Press, 1992).

 

The Management of Acute Respiratory Infections in Children: Practi-

           cal Guidelines for Outpatients Care.  World Health Org., 1995.

 

UNICEF, (1990).  Strategy for Improved Nutrition of Children & Wo-

           men in Developing Countries.  UNICEF, NY.

 

Where Women have no Doctor: A Health Guide for Women.  A. August

          Burns, Bonnie Lovinch,, Jane Maxwell, Katherine Shapiro.  Macmil-

          lan, 1997.

 

Young, B. & Burston, S.(1998).  Primary Health Education. Longman,

          Harlow, Essex.

 

علي اسماعيل الجاف


التعليقات




5000