..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المفتاح العجيب وتسعة ابواب ... رواية مشتركة

هادي عباس حسين

المقدمة...

بسم الله الرحمن الرحيم

نقدم هذه الرواية التي جعلنا فيها احداثا قد تكون خياليه واحداث قد تكون واقعية وما يدور بها من مغامرات ومتاعب وصعوبات للعثور على المراد وقد قمنا بالبحث بكل الوسائل التي تهمنا في الرواية من اجل خلق الواقعية فيها وجعلنا مكان القصة في البرازيل ومدنها والامازون فقد شاركنا في الخيال والواقع ودمجناهما مع بعض ,اما من حيث الاسلوب فقد استخدمنا اسلوب سلسا يُقرَأ على جميع المستويات الثقافية من حيث فهم القصة وجعلنا فيها اسلوب المغامرة الكارتونية وعلى هذا استندنا من واقع البرازيل , وقد تدور احداثا منها في الهند والهاملايا , اما عن الشخصيات فقد اسمينا الاشخاص المهمين في القصة فقط مثل بطل القصة ومساعديه واعدائه , وخلقنا روح التعاون بين افرادها,وقد تم كتابتها في مدة تتجاوز الشهر,فقد بدأنا بالفكرة ومن ثم الاحداث ومن ثم المغامرات ومن ثم الحوار حتى وصلنا للطباعة , اما من حيث المضمون فتكثر فيها المغامرات وروح المتعة فمن خلال القراءة لها قد تجد حب المطالعة فيها اكثر فأكثر , اما كُتابها فهم احمد حمندي,حسين  هادي , حسين جلال, وكان الظرف المحيط اهم الاسباب في كتابة القصة , تم المشاركة في العمل من الفكرة وحتى الطباعة .

 حياة المؤلفين: ولدوا في بغداد وتربوا في نفس المنطقة وكانوا من عائلات مثقفة في شتى المجالات مما كان سبب في قدرة نظم القصة والاسلوب وهم عمر واحد وفي مدرسة واحدة اجتمعت افكارهم على استغلالها في القصص والمغامرات ,وقد عانوا الكثير من المشاكل ...............لكي يبهروا فيها ويجعلوها مقروءة في كل الاعمار والثقافات ...................

والأفضل آت بعون الله تعالى وصل الله على محمد وال سيدنا محمد........

المفتاح العجيب وتسعة ابواب

AKAND

Amazing key and nine doors

في البرازيل كان هناك ملك يدعى رج وورد(rich world).., ويعني (اغنى العالم).., حيث كان متزوج من ابنة ملك (البيرو) وهي احدى الدول الغنية .., مات ملك البيرو فورثه الحكم للمملكة لانه ليس لديه ابن, وتوفت امه التي كانت تدعى (السيدة الشمس) لكثرة المجوهرات والماس التي كانت تلبسه فورثها وكان له مدخر مملكة (البيرو) و(البرازيل), فجمع كل امواله التي ورثها والتي اتت من الممالك ووضعها في سرداب داخل (9)ابواب واخذ مفتاح الابواب في خزنته. وتزوج ايضا من ابنة ملك (الكولمبيا) الذي اباها كان يطمح للحصول على اموال الملك (رج).........فعلم الملك (رج) ماينوي ملك الكولمبيا فعله بثروته وقام بوضع مفتاح الابواب داخل صندوق معدني لامع ورميه في نهر الامازون .,وبعد مرور ايام...... دست له السم زوجته للحصول على الثروة فقامت بالذهاب الى السرداب ولكن وجدت الابواب لا تفتح الا بالمفتاح فذهبت للخزنة التي بقانون الوصية لا تفتح الا بعد وفاة الملك فوجدت خريطة مكتوب عليها بلغتهم (امازون) والمفتاح مرسوم هناك فذهبت ومعها الجنود للامازون ثم امرت الجنود بالدخول ,فدخلوا ولم يعودوا...., حتى دخلت هي ولم تعد, فهب الخوف الى الناس بان الابواب لا تفتح وسميت (بالابواب الملعونة)......وعندما توج الملك االتالي للبرازيل , وضع مكافاة كبيرة من الذهب لكل شخص يحضر الصندوق من نهر الامازون ,لكن ملك مملكة (الكولمبيا) اعلن الحرب على ملك البرازيل , جرت هذه المعركة على ضفة نهر الامازون ,,,.حيث مات العديد من الجنود و وقذفوا في النهر , انتهت المعركة بانتصار مملكة الكولمبيا , عندها امرهم الملك باحضار الصندوق , وقال فلتربطوا الجنود بالحبال لنسحبهم عندما يعثروا على الصندوق , ولكن لا فائدة جميع من دخل لا يخرج فتناسوا الناس امر الصندوق على انها اسطورة...........................

 وبعد مرور الاف السنين .......كانوا بعض المنقبين يبحثون بالقصر فوجدوا الابواب التسعة والخريطة فقام مسؤل المنقبين باخذ الخريطة والذهاب الى الامزون وكان يريد الاكتشاف بسر موت الباحثين عن المفتاح الذين لم يعثر عليهم.........

 

الجزء الاول

اولفي رئيس المنقبين واحد موضفيه هايتر الشخص الذي يحقد على اولفي ويكرهه بسبب خبرته وعمله حيث عندما سمعه  يقول...

_يجب ان اكشف سر هذا الابواب واحصل على الكنز...

فعمل هايتر على عرقلة عمل اولفي والسعي على ان ياخذ الكنز....و في نفس الاثناء بدأ يتتبعه....

توجه اولفي الى جده ليستفسر بالامر ...

قال لجده....

_جدي انا ساتوجه الى نهر الامازون لاعرف سر الابواب التسعة .....

اجابه بدهشة

_ستكون رحلة خطيرة يا بني....وصعبة حيث ان الكثير من يسعون وراء كشف سر الابواب.

قال اولفي

_لا تقلق يا جدي ....ساكون بخير ...

قبل مغادرته  ذهب ليزور قبر والديه واخته الذين ماتوا قبل خمسة سنوات بسبب مرض معدي ...

ثم بدا بالتخطيط وتهيئة المستلزمات ...هو اولا يحتاج الى غواصة وفريق لمساعدته ...

فكر مليا ان يجد صانع الغواصة ليذهب الى نهر الامزون ويغوص .... الا ان الصانع في منطقة بعيدة قد يستغرق في وصوله اليها الكثير من الوقت ,,دخل الى المدينة الاولى  متسائلا اين صانعي الغواصات ...؟

اقترب من احدى المحلات قال له

_انا ابحث عن غواصة تستطيع تحمل الضغط العالي تحت الماء وباعماق عالية ...فهل تستطيع صنعها لي...وبأي مبلغ...؟

اتاه الجواب بعد صمت قصير

_حسنا ...لا اعرف ...استطيع لكن ساخذ سنة ونصف على الاقل...

كانت هذه اجابة كل صانعي الغواصات ......

شعر اولفي بالتعب من المشي المتواصل . دخل الى فندق ليرتاح لبعض الوقت............

حتى اصبح الصباح واكمل رحلته ,فاثناء خروجه من الفندق حدثت

عملية قتل امام عينه .....ولانه الوحيد الذي راى القاتل اصبح ملاحقا من قبل العصابة ....وفي نفس الوقت عندما كان هايتر يتتبعه عرف بهذا الامر وقال في نفسه

_اذا قتل اولفي على يد هذه العصابة فانني لم احصل على الكنز لانني اعرف ان اولفي هو الوحيد القادر على حل اللغز  .....يجب علي ان اساعده لان عدو عدوي صديقي......

بدا هايتر بالتخطيط الى الايقاع بالعصابة حيث دبر مصيدة لهم بقوله لاحد افراد العصابة

_انا املك الكثير من الممنوعات(المخدرات)وسابيعها لكم باسعار منخفضة لذا اخبر قائدك بان يلتقي بي بعد ساعة في هذا المكان......

حيث انه اخبر البوليس (الشرطة)بمكان العصابة  ......

بعد مرور ساعة ......اتت العصابة في المكان المقصود ,  خرج افراد البوليس وحاصروا العصابة ...الا انها كانت تتكون من 75 فرد و من اشر العصابات ....تغلبوا على البوليس والان هدفهم هو هايتر واولفي.....لكن بما ان اولفي غادر المدينة ....فهدفهم هايتر  لانه خدعهم ....غضب هايتر لانه لا يستطيع مغادرة المدينة فاولفي سبقه بالبحث....تنكر هايتر بزي فتاة ليخرج ...عندما وصل الى باب الخروج وجد احد افراد العصابة ....فخرج امامه دون خوف واوسعه ضربا حتى اخرج الدماء من جسده ....

قال له هايتر

_اخبر قائدك  بانه غبي  ويفتقد الى الذكاء , فلا يتحدى من اكثر منه دهاءا ...

ذهب هايتر ليبحث عن اولفي  ويتتبعه...,

اولفي يبحث عن الصانع من مدينة الى مدينة ومن محل الى محل والاجابات نفسها....حتى لم يتبقى له سوى مدينتين

دخل الى المدينة الاولى

يتم رفع الصورة

 فوجد جماعة من الناس يقفون حول شئ لم يعرفه في بداية الامر....لكن عندما ذهب وجد فتاة جريحة ولا احد يساعدها .,لعدم معرفتهم بها ....فذهب مسرعا ليقدم العون لها ,فحملها الى اقرب مستشفى .....وبعد مرور نصف ساعة قالت له الطبيبة

_هي بخير .....لا تقلق...لكن..هل انت زوجها او احد اقاربها...؟

 

قال لها

_لا ....فقط ساعدتها.....لكن لا تقلقي سادفع التكاليف ....

بعد يوم ...اراد اولفي الخروج من المستشفى ليتوجه الى المدينة الاخيرة...لكن قالت له الفتاة التي انقذها

_ان سكني هناك.. وسوف اقوم بضيافتك في منزلي لأشكرك....

قال لها

_حقا ..لا داعي لذلك....فأنا متعجل للبحث عن صانع غواصات ..

اجابت

_ماذا...رائع ...ان ابي صانع كبير ورائع ويصنع افضل الغواصات...

اجابها

_ جيد..لا بد اني محظوظ ....لنذهب ...

خلال رحلته قضى وقتا ممتعا معها.....فهي جميلة ورائعة وهي تصغره بعام واحد .... اعجب اولفي بها ....

يتم رفع الصورة

 وصلوا اخيرا الى المدينة مكان والدها سانتي يوكو فهو كبير بالعمر لكن بالنظر الى محل عمله فهو موهوب وصانع محترف....اخبرته ابنته بان اولفي منقذها وشكره

وقال له

_انا ممتن لك حقا...لانقاذك ابنتي الوحيدة ...

قال له اولفي عن موضوع الغواصة ومواصفاتها

اجابه

_حسنا ...بما انك انقذت ابنتي ..ساصنعها لك بثلاثة اشهر واسبوعين ...

قال له

_ حسنا افضل من سنة ونصف....

قضي كل المدة مع ابنته اورووا

حتى تبقى يوما على اكمال السفينة ,ذهب متعبا للنوم حيث غذا صباحا تكتمل الصناعة .....

الجزء الثاني

اسمع صوتا يبادر مسامعي في احدى المدن .....

_سارق...سارق...نقودي.....

فزع جميع من كان في هذا الشارع (السوق) ...,هرعت مسرعا لالحق به ,رايته يدخل الكنيسة ,انتظرته حتى يخرج فاذا خرجت كل راهبات الكنيسة ولم يخرج ,سالت عنه لكن لا احد يعرف ,لكني بعد لحظات رايت راهبة مشابهة له فعرفت انها سارقة وليست سارق , تبعتها ليس لاني اريد ان استرجع ما سرق فقط ,بل لاعرف لماذا فعلت هذا , اتتبع واتتبع حتى اراها تدخل في فندق كبير بنائه قديم ,دخلت وراءها , اتاني صوت

_مرحبا بك كيف يمكنني ان اخدمك .؟...؟

اجبته

_انا اسأل عن تلك الفتاة التي دخلت لتوها...

_اتقصد اوروا لقد خرجت لتوها من  الباب الخلفي الذي يقود للمدينة الاخرى......

تعبت من تتبعها لكني لم استسلم حتى اعرف حقيقتها وسرها, تابعت تقدمي حتى ذهلت ورأيت خمسة رجال وتعطيهم اوروا ما سرقت.... اثناء مشاهدتي لمحني احدهم فاذا هربت مسرعا الى مكان مظلم وهم يلاحقونني ويلاحقونني حتى ارى امامي مجموعة من الحبال تسلقتها ووصلت الى قمة المبنى ,انهارت قواي ولا اعرف ماذا افعل  اردت مقاومتهم فاذا اتذكر قول والدي

_الرجل يتغلب على خمسة...

اردت ضربهم.... لكن..... اخرج احد منهم السلاح ارتعشت...... رعبا فشدوا الحبال حولي انا واوروا ......وفي قمة المبنى .... حتى اطلقوا وامام عيني النار على راس اوروا  سقطت من المبنى الى الارض ...مشهد مروع احسست بالخوف الشديد.....لا اعرف .....فتاة في مثل جمالها تموت هكذا وهم يضحكون ,....غضبت ...غضبت ....حيث عندما اخرج السلاح امامي قال

_هاهاها..هذا اخر صورة تراها عينك ....

اثناء حديثه ركلت معدته براسي لان يداي كانتا مربوطتان اردت الذهاب من هذا المكان...حتى....حتى اخرج الاخر مسدسه ومن مسافة ليست بالبعيدة اطلق النار على راسي......سقطت وانا ارى كل شئ ...كل شئ احسست وتمنيت ان يكون هذا حلما لكن وللاسف سمعت صوت احدهم يقول للاخر

_ارمه من فوق لنتأكد بانه مات....

هذا اخر ما رايت

ابي... امي... اختي ....سالحق بكم  ..........

حتى اسمع شخصا يقول لي

_استيقظ....فالتستيقظ.......اكتملت...غواصتك.....اكتملت غواصتك...

_شعرت بالفرح لاني لم امت وكان هذا مجرد حلم فازداد املي في الحصول على مبتغاي........

على اية حال اكتمل صنع الغواصة  ويتوجب على اولفي الذهاب الى نهر الامازون...لكن قبل هذا ذهب ليودع اورووا  قال لها

_حسنا.....سارحل بعد ساعة انا واباك.....

اجابته

_اتمنى ان تحصل على ما تصبو اليه ....ساشتاق اليك....

كلماتها جعلت اولفي يشعر بالسعادة ......

 

على اية حال بدأوا في رحلتهم الى نهر الامازون.,...,..,قاطعين نصف المسافة بالحديث ...

حيث قال له الصانع سانتي يوكو

_ان الغواصة تستطيع التحمل  تحت الماء وبوجود الضغط العالي لاني وضعت غلافها الخارجي عدة طبقات ذات التحمل العالي حيث اذا تحطمت طبقة توجد الاخرى وتكون الثانية اشد صلابة من التي قبلها وكذلك الثالثة........

يتم رفع الصورة

اخيرا وصلوا .....اخذوا اللازم وغاصوا بالغواصة .....حيث من الرائع ان الغواصة تحملت كل هذا العمق ....حيث مضت ساعتان وهم يبجثون ويبحثون.....ولكن لم تستطع الغواصة التحمل حيث بدت اغلفتها الخارجية بالتحطم .....ولكن اولفي لمح شيئا وتاكد بانه الشئ المقصود....عادوا ادراجهم حيث قال له الصانع سانتي يوكو

_يجب علينا اخذ غواص ماهر ليجلبها من الاعماق ....ولكن من المستحيل ان نجده.....

حيث الان هم بحاجة الى غواص...فبدا بجمع الغواصين وعمل مسابقة ليعرف الغواص المحترف....وخلال بدأ المسابقة راى اولفي شخصا يصطاد السمك وهو يضحك ويستهزأ بالغواصين .....قال له

_ما المضحك ....

اجابه باستهزاء

_هل تعتقد ان هؤلاء الغواصيين المبتدئين يجيدون الغوص.....

 

قال له

_وماذا عنك ....هل تستطيع الغوص افضل منهم

قال

_بالتاكيد ...فانا من سن العاشرة اعرف الغوص بمستواهم هذا

قال 

_اثبت لي هذا

اجابه

_لست مظطرا لذلك......ولكن سافعل  اذا قلت ما المقابل

فحكى اولفي كل شئ له ووعده بان يعطيه جزءا من الكنز....فوافق

عادوا الى الاعماق ....فخرج الغواص من الغواصة  الى القاع وعندما وضع يده على الصندوق تذكر الاتفاق الذي حصل بينه وبين هايتر حيث قال له

_اخرج الي الصندوق من القاع وساحقق لك حلمك الذي لطالما تمنيته....

ولكن في نفس الاثناء تذكر المعاملة الجيدة من قبل اولفي والمخترع سارتونغ سانتي يوكو, لكنه اختار اولفي بسبب تذكر المعاملة القاسية التي كان هايتر يعامله بها حيث كان نيلانو الغواص يعمل لدى هايتر فيما سبق............

اخرج الصندوق ولكنه لا يفتح مع العلم بان المفتاح بحوزتهم ...فيتوجب عليهم  البحث عن حداد محترف .......

فببدأوا يسالون عن حداد محترف فقالوا لهم

_ان هناك حداد محترف وماهر اسمه جيهان....

فذهب كل من اولفي وسارتونغ المخترع ونيلانو الغواص متجهين نحو قرية جيهان ليفك قفل الصندوق .....ولكن قبل الذهاب الى هناك كانت مغارة يجب ان يدخلوها للوصول الى القرية

 قال اولفي

_ ماهذا...؟

قال سارتونغ

 

_انها مغارة يجب ان ندخلها حتى نصل للقرية ....

فنظر اولفي للمغارة وقال

_ هيا بنا .....

واذا برجل يقول

_وهل تسطيعون الخروج منها اوالعودة الى حيث اتيتم ...؟

فقال اولفي

_من انت؟

فقال الرجل

_ انا كيزو دليل المغارة

فقال اولفي

_ هل تساعدنا للخروج منها ..؟

فقال

_ نعم ولكن من تبحثون عنه في قرية وراء المغاره

 فقال سارتونغ

_ نبحث عن جيهان لووك

 فقال كيزو

_ولماذا؟

 فقال

 

_لنفك قفل هذا الصندوق المعدني

 فقال

_ ولماذا  تريدون فتحه

فقال اولفي

_كان هناك ملك ترك كنز في  باب موجوده بسرداب قصره ولاتفتح الا بمفتاح قد عثرنا على صندوقه المعدني ونريد فكه

فقال كيزو

_وكيف عثرتم على على المفتاح ...؟

فقال اولفي القصة باكملها وبعدها طلب منهم ان يشاركهم في الكنوز فوافق اولفي على هذا ودخلوا المغارة

الجزء الثالث

وبينما هم بالبحث عن جيهان المشهور بفك الاقفال وجدوا الدليل كيزو طلب منهم المشاركة معهم بالكنوز فوافق اولفي على هذا  ومن معه مقابل ان يدلهم ويخرجهم من المتاهة العمياء المشهورة في تلك البلاد  للذهاب الى جيهان وكان كل من هايتر والفتاة التي معه والتي هي احد طلاب نيلانو الغواص حيث تعاونت مع هايتر لتحصل على الكنز ...... فدخل الدليل كيزو ......الى مايسمى بمغارة السواد وتتميز بشدة البروده ليلا والظلام حيث المصباح لافائدة له هناك وكان يتبعهم هايتر ومن معه على اصواتهم. ..... احس نيلانو ببرد 

 

وقال

_ اولفي توقف اني ساموت بردا .....

فتوقف اولفي وكيزو وسارتونغ  وبدأ نيلانو يرتعش من البرد  فسأل اولفي كيزو وقال له

_ لماذا هو من دوننا حس بالبرد....

 فأجاب كيزو وقال

_انه لم يرتدي الوشاح الذي ارتديناه

فقال اولفي

_ اين وضعت الوشاح يا نيلانو

 فقال نيلانو

_ سقط مني بينما انا عثرت بالصخرة....

 فقال اولفي لكيزو

_ وما علينا ان نفعل

 فقال

_يجب المكوث هنا اليلة ثم الذهاب عند طلوع الشمس

 فقال اولفي

_وما الفائدة من طلوع الشمس

 فقال كيزو

_اشعة الشمس تتجه نحو سطح المغارة مما يجعل المغارة دافئة

 فقال اولفي

_  وكيف يصبر حتى الصباح

فقال

_ عليه ان لايتحرك ويغمرجسمه بالتراب .....

 وحينها كان كل من هايتر ومن معه ونيرا ومن معها غامرين اجسادهم باتراب لانهم لم يرتدوا الوشاح ,,,,,عندما سمعوا كيزو يقول هذا فمكثو في المغارة حتى الصباح. وفي الليل سمع نيلانو ماقاله كيزو له فغمر جسده بالتراب ولم يتحرك ولكن الامر ليس بهذه السهولة فالافاعي تنتشر في المغارة المظلمة واتت احداهنَ الى نيلانو....., ولظلام المغارة لم يرها ولكنه حس بشئ على رقبته فلمس واذا به يصرخ يقول

_ افعى!!!!!!!

فقال كيزو

_ لاتتحرك لكي لايسقط التراب فتموت بردا....!!

فقام كيزو بمسك الافعى من رأسِها قبل ان تلدغ نيلانو ولكنها لدغته من اصبعه فعض سارتونغ اصبع كيزو لكي لايتسمم فقال

_ لايهم اني متعود عليها

وضرب الافعى بالجدار ورماها

وعندما عض سارتونغ اصبع كيزو خرج السم فتعب كيزو و وقع وقال

 

_ دعوني استرخي حتى الصباح ونعاود السير ....

 فقلق اولفي عليه وقال

_امل ان لا يتسمم....

فقال سارتونغ

_ نعم فسوف نتوه في المغاره....

 فقال اولفي

_لا يا سارتونغ لانه ساعدنا وضحى من اجلنا ...

وعند الصباح استقيظ نيلانو واعطى لكيزو شربة ماء فعادت له الصحة بعد نومه وبعدما شرب الماء وبهذا اصبحت الاخوة والمودة و التراحم بين اولفي واصدقائه حين قام كيزو بنقذ نيلانو من الافعى وقام سارتونغ بنقذ كيزو من السم وعندما اعطى نيلانو الماء العذب الى كيزو ........وتابعوا السير وثم وجدوا ضوء فقال كيزو وصلنا لنهاية المغارة وساروا الى هناك .... اما مجموعة هايتر ونيرا فدائما تعم الفوضى فيما بينهم  ولكنهم جميعم متفقين على امر وهو الحصول على الكنز.............................

وعندما وصلوا لنهاية المتاهة توجهوا نحو البلاد,,,. كان هناك حارس لايسمح بالدخول الى المدينة التي فيها جيهان وكان امره بالدخول هو ان ياتي بنبات الغورو لف((GORO LIVE وهو نبات الحمى لان زوجته كانت مصابة بالحمى وهذا النبات  يعيش في سلسلة جبال الهمالايا اي في احدى كهوفها  فذهبوا الى الهند حيث الهمالايا كان مفاجئات بنتظارهم حيث ان الحارس قال لهايتر ومن معه لا تدخلوا الا ومعكم نبات الغورولف فذهبوا كذالك .....  علم اولفي بان هايتر يتتبعه ففكر سارتونغ بفكرة هي يشغل هايتر فيها وهي العبث بالوتد الذي يتسلقون عليه وعند صعود هايتر تزلحق ووقع في المياه ولانه  لايعرف السباحة صرخ واستغل اولفي ومن معه هذه الفرصة ولكن تم انقاذ هايتر من قبل نيرا الغواصة ولها هدف فيما فعلته وهو ضم هايتر لها وثم خدع هايتر بعد الحصول على الكنز واتفقت معه على انتظار اولفي حتى نزوله واخذ النبات منه ..................

فعند الصعود وصلوا لمسافه شبه قريبة من كهف النبات .....اصبحت عاصفة وبدات الصخور تتساقط عليهم مثل المطر فما من وسيلة سوى البقاء في كهف صغير يمكثو فيه الى ان تنتهي العاصفة ولكن الكهف هو منزل (نمر الثلوج)الكائن الوحشي المشهور هناك فدخلا هناك ولم يعلموا انه بيت النمر الوحشي فصرخ الغواص نيلانو

وقال

_ نمر!!!!!

فقال كيزو

_ اصمت انه نائم لا تيقضه .....!

يتم رفع الصورة

فمكثوا هناك ولكن كيزو الدليل مد ساقه فحس النمر بها فقام بخدشه فاخذ اولفي الوتد و ضربه على رأسه فوقع وضمدوا الجرح لكيزو الدليل

يتم رفع الصورة

وعند الصباح تسلقوا وعثروا على النبات ونزلوا فعلم نيلانو بامر هايتر ونيرا وقال لاولفي

_ ان هايتر ومعه نيرا التي هي من قريتي متفقة معه للحصول على النبات...

 فقال اولفي

_ وما الذي اتى بنيرا هنا

اجابه نيلانو

 _لابد انها سمعتنا وسمعت كنز فلحقت بنا وتبعتنا فهي تحب الاموال

فقال اولفي

_ وكيف عرفت

اجاب نيلانو

 

_ذهبت مع كيزو لفك الضماد وجدتهم وا قفين امام باب المطار

 فقال سارتونغ

_انا ذهبت للهند كثيرا واعلم ان يوجد في المطار باب ثانية ..

فقال اولفي

_هيا بنا.....

 فذهبوا ورئتهم نيرا يهربوا

فقالت

_فلنلحقهم يا هايتر...

 فطارت الطائرة واتبعوهم في الطائرة الثانية فوصل اولفي للحارس

وقال

_خذ هذا النبات ..

 فقال

_لقد فات اوانه ان زوجتي ماتت خذوا هذا النبات انه سيفدكم حتما ....

ووضع الحارس يده على خده وبكى فتابعوا مسيرتهم الى بيت جيهان ولكن بقى الحارس يبكي واستغلوا كل من  نيرا وهايتر ومن معهم فرصة الدخول الى القرية .

دخل اولفي ومن معه القرية وتوجهوا نحو حكيم القرية يسالونه عن جيهان لووك  وقال لهم حكيم القرية

_لقد وصلتم متاخرا  لان جيهان اصاب بمرض فريد من نوعه , ولا يوجد له علاج,الا ان هناك نبتة موجودة في جبال الهملايا

قال له اولفي

نحن نملك نبتة الهملايا ...

فقال الحكيم

_هذا رائع....ولكن اسرع لانه على فراش الموت...

 

الجزء الرابع

بينما هم يسيرون ....جاء رجل يصرخ

_ ان جيهان قد مات ....

فذبوا اهل القرية وتجمعوا حول بيت جيهان لووك....فدخل اولفي بينهم ولكن الشخص الذي مات لم يكن جيهان لووك وانما كان تلميذه واصيب بنفس المرض الذي اصيب به جيهان لووك .....لكن جيهان لووك كان مطروحا على الفراش يصارع الموت  ....

قال له اولفي

_نحن اتينا لك بمهمة..

قال له لووك

 

_انا لا استطيع العمل بهذا الجسم المريض  وان علاجها مجرد اسطورة يتداولها الناس ....

قال اولفي له

_انا اتيتك بالعلاج....

لم يصدق جيان لووك الامر , لكن عندما اراه اولفي النبتة

قال له

_سافعل ما تريد , فقط عالجني من هذا المرض اللعين

فذهب اولفي الى طبيب القرية ليتعلم كيفية استخدام هذا العشب....فتعلم اولفي وبدا بمعالجة جيهان لمدة اسبوع  ,حيث كانوا جميعا في بيت واحد فحدث بينهم علاقة صداقة ,وفي صباح اخر ايام الاسبوع قام جيهان من الفراش  نشيطا وبدا يستعد للعمل , قال جيهان لاولفي

_ماذا تريد ان افتح لك ...؟

فاراه اولفي الصندوق وشرح له اولفي ما فيه وما الذي يسعى وراءه واضاف بانه سيتقاسم الكنز لجميع من ساعده ......فاخذ جيهان الصندوق الى الورشة لكي يفتحه بمساعدة ولده لكن لم يفتح اللصندوق بعد تجريبه كل الادوات ,,اخبرهم جيهان فاصابوا بخيبة امل ,ولكن اضاف قائلا

_لا تقلقوا لدي محل سري لمعلمي الذي علمني هذه المهنة وهذا المحل موجود في الغابة ,والذي يحتوي على ادوات تفتح كل شئ.....اثناء سيرهم في الغابة قال لهم جيهان

 

_احذروا ...هناك فخوخ وضعها صائدي الحيوانات ...

في نفس الاثناء يتتبعهم هايتر ونيرا  ....

وصل جيهان ومن معه الى المحل واخبرهم

_اذهبو واصطادوا الحيوانات للعشاء , بينما انا افتح الصندوق .....

بمرور الوقت ....استطاع جيهان ان يفتح الصندوق .... ولكن دخل هايتر قائلا

_اعطني الصندوق والا حياة ابنك في خطر.......

اعطا الصندوق ....عندما عاد اولفي ومن معه اخبرهم بما حدث وتاسف لهم

قال اولفي

_لا عليك سنسترجعه......

عاد كل من نيرا وهايتر بطريق الغابة .....لكن نيرا وقعت في احدى الفخوخ

فقالت لهايتر

_ساعدني ....لقد ساعدتك عندما وقعت من جبل الهملايا....

تركها وذهب ...

على هايتر ان يعود الى مكان الابواب ليفتحها..... اولفي ومن معه يبحثون عن هايتر,في هذه الاثناء شاهدوا نيرا معلق فساعدها الغواص نيلانو  قالت له

 

_شكرا ..لم انسى ذه المساعدة ..

اجابها

_ابق هنا فانت مصابة...

تركوها ...  فقرروا العودة الى مكان الابواب .....لكن نيرا عاودت على ملاحقتهم,

وصل هايتر ....وعندما فتح الصندوق وجد فيه ورقة مكتوب عليها

(هذا هو الكنز) فنظر لها وقال

_ اهو الكنز الذي كنت ابحث عنه!!!!... يا تعاستي وحظي المشؤوم.... وعندما كان اولفي يبحث عن هايتر لياخذ الصندوق فاتى له هايتر وقال

_ خذ الصندوق الذي كنت تبحث عنه.... فيه ورقة مكتوب عليها (هذا هو الكنز)

واضاف

_ يا اولفي لقد اضعنا وقتنا بعمل لافائدة منه ...وانا اعتذر على كل ما بدر مني

ذهب هايتر وبقي اولفي مندهش! وبينما هم جالسون حول شعلة نار للتدفأة عند جيهان فقال سارتونغ المخترع

_يا اولفي ...هايتر اعطانا ورقة لا فائدة منها .....

 فقال اولفي

_ لا.., لان الورقة مطبوع عليها ختم الملك وهو ختم ثمين لا احد يقلده ....وكذالك هي رطبة لانها كانت بصندوق تحت الماء ......

واثناء كلامه تحرك اولفي نحو المدفأة ليتدفئ فرفع الورقة بالصدفة نحو النار فوجد شئ يلمع على الورقة فاذا هي خريطة ....... اندهش كل من كان موجود ......مرسوم عليها مكان المفتاح مكتوب فيها (ان تحت البلاط سرداب موجود في القصر)

قال كيزو

_ما سبب عدم رؤية الخريطة المرسومة الا بالضوء.....؟

اجابه سارتونغ

_ان سبب عدم رؤية الورقة الا بوجود الضوء هو انها مرت سنوات عديدة فمسحت قليلا .....

 فذهبوا .............. وبعد ان وصلوا قام اولفي بحفر المكان المقصود فرأى حجارة لاتتحرك وبعدما قام بتحريكها فتحت ارضية السرداب واذا بصندوق مغلق  فتحه جيهان واخذوا المفتاح ,,,..فتحوا اكبر باب في السرداب وهي خشبية لماعة واذا بثمان ابواب مصنوعة من الحجر الاسمنت توجد في كل باب كلمات اي في كل باب حكمة يجب ان ينحتها في المكان المطلوب(في اسفل كل باب) فقام اولفي بنحت الحكم الموجودة في كل باب ولكن لم يفتح وكانت الحكمة مكتوبة باللغة اللاتينية فقام اولفي بقرائتها وكان يجب عليه ان يربط معنى كل باب بالباب الاخرى التي تجاورها لتتكون جملة مفيدة ففي الباب الاول مكتوب (الصبر مفتاح الفرج) والثانية (روح الفريق) والثالثة (تحملوا المتاعب) والرابعة (فالكنز بانتظاركم) الخامسة (اربطو واربطو) السادسة (بعيسى المسيح) السابعة (بحق الرب والسماء) الثامنة (ذوقوا حلاوة الكنوز)وعندما ربطها واحدة بواحدة فتحت جميعها وانبثق التراب ........ولكن كانت تتبعهم نيرا التي لاتكل , وعندما اتت قالت

_ ما الذي يوجد داخل الابواب......؟

 فنظرت على ما موجود داخل الابواب فاذا عبارة عن صناديق يغمرها التراب ..........فرأت افعى كبيرة فصرخت

_ اه اه اه ساذهب قبل ان تاكلني.....!!!!!!

 بعدما كل فقد من نيرا وهايتر الامل ورحلوا .... لكن اولفي لم يفقد الامل ذهب نحو الصناديق المتربة فاراد ان يبعد الافعى فقال سارتونغ

_لا ينبغي عليك قتلها لكي لا تحل اللعنة وتغلق الابواب ..

فقال كيزو

_لا تقلق يا اولفي اقتلها لا تستمع الى سارتونغ ان كلامه مجرد اساطير

قال اولفي

_اذن ماذا نفعل

قال نيلانو

_لا بد من وجود كلمات او سر لتذهب هذه الافعى ...اعد يا اولفي قراءة الحكم الثمان بتأني وانتبه فلا بد من وجود كلمات تذهب الافعى....

فاعاد  اولفي قراءتها حتى وصل الى (بعيسى المسيح) و(بحق الرب والسماء)  قاطعه سارتونغ

_توقف هنا هذه ليست حكم وانما طلب وترجي ...قل هذه الجملتين للافعى

توجه اولفي نحو الافعى وقال

 

 

_(بعيسى المسيح) و(بحق الرب والسماء)  

فغادرت الافعى ...... ذهب اولفي ومن معه ومسحوا التراب فاذا بالكنوز تغمر  كل السرداب كانها مضيئة كالنور,,,,,........ اخذوا كل الكنوز وتقاسموها  حتى قال اولفي

_علينا ان نعطي من حصتنا جزءا لهايتر ونيرا لانهما تركوا اعمالهم الخاصة وبحثو مثلنا ولم يحصلوا على شئ .......

فوافقوا على ذلك ...عادوا الى بلادهم ...وتوجه كل شخص الى عمله الخاص ...عاد اولفي رئيسا للمنقبين ....وذهب الى هايتر قائلا

_هذه حصتك من الكنوز التي وجدناها....

اندهش هايتر .....لم يعرف ما يقوله في هذه اللحضة

شكر اولفي واعتذر له  حتى اصبحوا اعز صديقين وعاد مع اولفي للعمل ليكتشفوا اثارا اخرى................

 

وكذلك اعطى نيلانو  حصة نيرا من الكنز ..........

توجه اولفي وجده الى سارتونغ ليطلبوا ابنته للزواج.................

تزوج اولفي من اورووا

النهاية

هادي عباس حسين


التعليقات

الاسم: الشاعر احمد حمندي
التاريخ: 16/03/2013 21:21:39
السلام عليكم انا احمد حمندي احد كُتاب القصة والركن المهم في تاليفها مع زملائي المذكورة اسمائهم في المقدمة اعذورني اذا وجدتم اخطاء مطبعية او للغوية فهذا ليس من بل من الطباعة والتنقيح ونوعدكم ان لنا قصة سوف يتم نشرها على الانترنت وكذالك سوف تنشر على شكل كتاب مع نفس الزملاء ادعوا لنا ومن الله العون والتوفيق




5000