..... 
مقداد مسعود 
.
......
.....
مواضيع الساعة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حلم عاشق نبيل ...!!!

طارق الخزاعي

حين ألقاك في يوم ما واحتويك بين ذراعي...أمسد شعرك الحرير كقطه سياميه أليفه ,  ثم أطلقك كحمامة بيضاء في بستاني  , سأطفأ كل المصابيح التي تنير الدروب والسواقي وحتى مصابيح عريني وأدعك حرة تختارين أي مكان بين اشجار الرمان أو التين أو النخيل أو عروش العنب بل وأي زاويه كانت حتى ولو بين أربع جدران, فسوف أهتدى أليك من خلال رائحة عطرك التي تنفذ في روحي ومسامات جسدي وتحركني كبوصله هاديه , ترشدني لمخدعك الأمين وحين تطوقك ذراعي ثانيه , سأعمدك بقبلاتي  وأطهر من روحك كل أكاذيب الشرق التي خزنتها ذاكرتك من الزمن الردئ وأحملك برفق النبلاء وبقوة الفرسان ثم أنزلك بهدوء العشاق تحت شجرة التفاح التي تهمس أوراقها لحن الحب وأعريك قطعه أثر قطعه ثم أغطيك بالورد وأوراق التفاح وأقرأ قصيدتي الورديه لااصف جمالك الرائع الذي يحوي كل نساء الأرض في أمرأة واحدة تنبثق من أرض الشرق لترتقي بين النجوم قمرا يضىء كل زوايا ظلام الكون ويجعل روحي ترقص جذلى تمتلئ بالعشق الأعظم لاأمرأة لم يخلقها الله من طين فأحس بأني نسر في الغاب يحط بجانب نبع الماء فتفر منه الطيور ألا حمامه بيضاء تدنو منه بشجاعه فيتراجع خطوة للوراء , تلتقي نظراتهم باشعاع يتوهج من العيون كقوس قزح ملىء بالفرح , ثم يشربان من عذب النبع ويفردان جناحيهما ويحلقان معا نحو السماء الزرقاء بين النجوم والغيوم ويغردان في وجه الليل أناشيد العشق الأزليه ويظلان يطبقان أجنحتهم بفرح غامر ونقي ليحلقا فوق مدن لاتعرف الموت وسماء لاتمر من تحتها قذيفه مدفع ولاتحوي ألا أهات العشاق البريئه فينثران بذور الحب  كتناثر النجوم , ثم يحطان بهدوء يغطيهم سديم من ضباب  ويسيران  الوجل  علي وحل الطين المحاذي للنهر الخالد ويقتربان بصمت العشاق المتصوفين من قلب العراق, عاصمة السلام والحب رغم القتل ورائحة البارود وعفونة القتله وسفاكي الدماء وشراسة المحتل يتجهان بمودة صوب تمثال شهريار وشهرزاد يدوران ويغردان بالتحيه و  يشربان من نهر دجله وينثران عذب الماء بأرتعاش علي أجنحتهم المتعبه وينظران بحزن وغضب لمدينة تلم جراحها بالحب متحدية الموت والأحتلال ثم يطيرا بين الغيوم ليحطا معا في بستان العشق الأبدي , يتوسدان معا عشهما تحت  ظلال شجرة التفاح لكنهم لايقطفون منها تفاحه واحدة لأن هوى بغداد اشبعهم وطبب أخر جرح في المنفى وضخ في الروح نفحة قدسيه من أمل جديد لسلم  جميل وشعب راق يبزغ من أخر فجر قان بين أخوة الدم .ويمضي بي الحلم الجميل فأطبق عيني بهدوء وأتامل عبر الحقل الأخضر في المنفي الجميل الذي يحيط بئ كسور الصين ويمنحنى الأمان والحريه وصدى صوتك يغرقني في لجة التفكير...أحبك أن كنت غني أم فقير...أحبك لأنك تود أن تغير العالم دون تفسير... أحبك لأن قلبك مرتبط بالسماء... يختفي الصوت من ذاكرتي فاأتلمس دربي بين الحقول كحصان جامح يرفض الأسوار...أصهل في بضع كلمات كي لاأختنق... أرفض هذا الصمت الجبان للعشاق العرب في كل مكان....   أتسأئل ....لماذا يسرقون حتى أحلامنا البريئه ونحن لم نقترف جرما, بل ويكتمون أنفاسنا لو رتلنا أناشيد الحب تحت شجرة التفاح أو الزيتون أو نرجم حين نختلي معا في كوخ أوبين سنابل القمح الخضراء   ليمنح أحدنا الأخرقبله يستعين بها لكي يتنفس أنقى وأعظم...لماذا يغسلون بدمائنا كل دماملهم المتقرحه من خيانات الليل تحت أغطيه الحرير وفساد الدم في الضمير...لم لأيدعونا ننشىء عالمنا الصغير خارج خيمه القبيله...لأن العشق تحت خيامهم فضيحه ومغامرة يخسر فيها العاشق رأسه ولو ملك الحب كله بين أضلاعهم ذات يوم فسيكون هدفا للسهام وطعاما للسيوف الغبيه أن نطق بشهاده الحب المقدسه بين حفنة من  الجهلة والأميين وأصحاب القلوب المتحجرة .!!!

استيقظ من حلمي فالشمس قد احرقت قدمي ودموع يابسه في محاجر العيون , اتحسس رقبتي وجسدي ثم اصرخ بهدوء....جميل أن يكون ذلك حلما مخزون في الذاكرة بدلا من أكون أنا المدفون في أرض قاحله !!!

 

طارق الخزاعي


التعليقات

الاسم: احمد خالد الخزعلي
التاريخ: 09/12/2008 09:31:59
يابو زياد يا صاحب كلمة ((رهيب ))
رهيب ما كتبته
وسافرنا معك وعشنا الحلم معن

التوقيع
احمد خالد محمد الخزعلي

الاسم: عايش طلافحه
التاريخ: 10/07/2008 13:44:50
اين انت ايها الرهيب

الاسم: احلام القاضي
التاريخ: 28/01/2008 22:50:43
رفيقي,
سحرتني كلماتك وهمت بعالم أحاسيس يأخذني قريبة أو بعيدة
رسمت لي بها دنيا أبعد من حدود الشمس...بعيدا عن ألم وأحزان الواقع...أنعشت كلماتك جمال روحي..وأنا أيضا أتسائل لم يسرقون أحلامي البريئة؟ إن كانت أحلامي خطيئة فليشهد العالم أني مذنبة.
اغدق علينا بمزيد من ينابيع رومانسيتك وعبق كلماتك.

الاسم: سوسن القيسي
التاريخ: 28/01/2008 12:14:39
عزيزي ابو زياد عظيم ان نحس بالحب من جديد من خلال اشعار فرسان الرومانسية في زمن الكوليرا والعهر شكرا لك صديقي واصل ابداعك ليكون بذرة قد تصبح يوما ما ثمرة حب للاجيال القادمةحتى تذكرنا وتقول كان يامكان حب

الاسم: عصمان فارس
التاريخ: 28/01/2008 06:12:07
صديقي الرهيب في مملكة العشاق خالية من الاسوار
يرفرف بجناحيه مع نورسته الحالمة الجميلة على ضفاف دجلة الخير .ويرتوي
من ماء شفتيها بحثآ عن الامان رغم مناغصة المدجيين ببنادق القتل وعقلية القرون الوسطى والتي تمنع الاحلام الرومانسية؛ صديقي نمنحك لحظات السفر مع عاشقتك في كل الاماكن وتضاريس عطر الجسد،وننمنحك جواز اللجوء العاطفي في اغوار وبساتين حبيبتك وارقص معها كما يحلوا لك وزوربا الحالم بمدن الشمس...واحرق روزنامة الموت؛؛؛
عصمان فارس
ستوكهولم




5000