..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل ان الديمقراطية هي مرحلة جني الثمار فقط ؟

رفعت نافع الكناني

 سؤال يشغل بالي بكثرة في هذة الايام ، هل ان الذين اوصلتهم الديمقراطية بادواتها المعروفة والياتها يستحقون ثمارها ؟ وهل ان هؤلاء يستطيعون ان يعطوا للاخرين من استحقاقات تفرضها لعبة الديمقراطية الوليدة حديثا في منطقتنا ؟ اذن هل ان الديمقراطية مرحلة تنتهي عند ممارسة حق الانتخاب وما تظهرة نتائج التصويت في صناديق الاقتراع ؟ ام ان الديمقراطية عملية مستمرة لايمكن حصرها بحدود عملية التصويت ونتائجها ؟

 

نحن نعلم ان للديمقراطية استحقاقات على مستوى الحياة وتتطور هذة الاستحقاقات بمرور الزمن نظرا لنوع وطبيعة التطور والتقدم الذي يصيب المجتمعات خلال مراحل نموها وتطورها . فالاستحقاقات لايمكن حصرها وتأطيرها بقوالب جامدة او في اطار ضيق ومحدد لكل مراحل تطور الانسانية . اذن يمكن القول ان الاستحقاقات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تفرزها عملية التطورالانساني تتبعها في النتائج عملية تطورآليات وادوات الديمقراطية والتي يمكن ان تصلح لفترة تاريخية معينة قد لاتصلح لمرحلة مستقبلية نظرا لتطور الظروف والحاجات .

 

لذلك يلاحظ ان العملية الديمقراطية دائمة التطور ودائمة التجديد ولايمكن حصرها في اطر جامدة ودائمة ، وهذة الديناميكية تمنع اي نوع من الاستحواذ الدائم او لفترة تعتبر طويلة نسبيا على مقدراتها ، مما يعني ان هناك نوع من الهيمنة والنفوذ بمختلف الاشكال تلجأ اليها بعض الاحزاب والتيارات السياسية وهذا يتعارض ويتنافى اصلا مع جوهرها وقيمها ، فالديمقراطية تتبلور في حق المواطن على اعتبار انة نواة المجتمع وركن اساسي فية ، لة الحق في التعبير عن اراءة وافكارة وتطلعاتة بحرية تامة من دون خوف او وصاية من احد ، وفي ظل قضاء مستقل وتداول سلمي للسلطة والتمتع بالحريات واشاعة العدالة والمساواة .

 

الديمقراطية تعني احترام ودعم والحفاظ على حقوق الافراد مهما كانت خلفياتهم الدينية والقومية والمذهبية على اعتبار انها الضامن الحقيقي لمفهوم دولة المواطنة الحقة التي تنصف وتراعي لكل مكون خصوصيتة وقًيمة واستحقاقاتة ضمن الاطار الكبير للوطن الواحد . اضافة ان نتائج الديمقراطية هو الدفع باتجاة تحقيق الامن الدائم وخلق الرفاهية للافراد من خلال رفاهية المجتمع ككل بعيدا عن التفرد والسطو نحو حكم الاقلية او حكم الاكثرية باي شكل من الاشكال ، لغرض منع عملية الانزلاق نحو هاوية الانقسام والتشظي وما تنتجة من ازمات وكوارث تضاف الى ما هو علية من مشاكل مستعصية تميز الواقع السياسي .

 

من خلال نظرة سريعة يلاحظ وبوضوح .. ان العملية الديمقراطية الوليدة افرزت واقعا سياسيا جديدا معقدا وشائكا وبدفع من اطراف خارجية وداخلية ومحتلة ، انتج هذا الواقع قوى سياسية اعتمدت الخيارات المذهبية والقومية في منهجها واستطاعت ان تجني ثمار الديمقراطية بشعارات وطنية وغايات نبيلة اثبت الواقع بطلانها وزيفها . وبدأت بعض هذة القوى تمارس وتؤمن بمنطق القوة في فرض رؤاها وما تؤمن بة ، باعتبار انها الاحق والاجدر بقيادة المجتمع واضحت هذة الظاهرة تفرض نفسها من خلال ممارسات تضييق واعتداء على الحريات الشخصية والتدخل في حياة الناس وشؤونهم ، وما يسبب ذلك من تهديد لمفهوم الدولة المدنية الذي هو الركن الاساس في العملية الديمقراطية .   

رفعت نافع الكناني


التعليقات

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 17/10/2012 17:13:27
الاستاذ رياض الشمري احترامي ... اعتقد ان هذة الفترة بما فيها من سليبات كانت واجبة الحدوث ليطلع الشعب وطليعتة المثقفة ان الديمقراطية هي ليست شعارات وبرامج اعلامية بقدر ما تعنية من امتلاك الناس لحريتها المشروعة وبيان رؤاها وافكارها بدون ضغوط او ترهيب ... البعض من السياسيين اعلن صراحة وفي اكثر من مناسبة انهم تجرعوا الديمقراطية مرغمين اي معنى ذلك ارادوها دكتاتورية احاديةمنذ البداية ولكن ضروف البلد وتدخل العامل الخارجي والامريكي فرض عليهم تقبلها بمرارة ... والمستقبل لمن يعمل لصالح شعبة من دون تمميز او تسيد لان حركة التاريخ لايمكن لها ان تقف عن راي او حزب او طائفة

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 17/10/2012 17:05:56
الاستاذ حيدر الخضر تحياتي ... للديمقراطية صفة فريدة وهي الديناميكية والتطور ولايمكن حصرها بفئة او طائفة او حزب لانها حكم الشعب وليس فريق منة

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 17/10/2012 17:03:25
الاعلامي العزيز فراس الحربي ... تسلم اخي العزيز نتمنى لك الرقي والرفعة والتألق في عالم الصحافة والاعلام

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 17/10/2012 17:02:08
الاعلامي العزيز علي الغزي ... لايمكن ان يتملكوا سند الطابو لعدم قناعتهم اصلا بهذا المفهوم فالديمقراطية عملية ابداع مستمرة لخلق واقع افضل

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 16/10/2012 03:37:38
الاستاذ الفاضل رفعت نافع الكناني مع التحية.سلمت يدك على هذه المقالة الجيدة والهادفة واتفق مع الاساتذة الافاضل الكاتب القدير علي الغزي والكاتب المبدع فراس حمودي الحربي والكاتب الشجاع حيدر الخضر في تعليقاتهم واحب ان اضيف بان يسمح لنا شاعرنا العراقي الكبير معروف الرصافي ان نضيف ديمقراطية النظام الحالي بكافة كتله المؤيدة له والمعارضة الى بيت قصيدته المشهورة (علم ودستور ومجلس امة...كل عن المعنى الصحيح محرف)مع اعتذاري للذين يبررون اخطاء النظام بحجة انه لايزال في بداية الطريق ويحتاج لمزيد من الوقت ولا ندري هل هذا المزيد من الوقت هو للاجهاض على الديمقراطية في العراق ام لانعاشها فاذا كان للاجهاض فمبروك للنظام العراقي واذا كان للانعاش فمبروك ايضا له لانه في هذه الحالة(جيب ليل وخذ عتاب) مع كل احترامي

الاسم: حيدر الخضر
التاريخ: 15/10/2012 22:48:23
تحياتيّ للأستاذ رفعت الكنانيّ على هذا المقال .. فالديمقراطية لا يمكن ان نحصرها بصندوق الاقتراع لأنها اليات متبعة في جميع مفاصل الدولة ولكل فرد الجرية في التصرف والرأي دون اعتبار طائفة او مذهب او قومية

الاسم: فــــــــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 15/10/2012 22:24:24
رفعت نافع الكناني

.................................. ///// لك وما خطت الأنامل الرقي والإبداع والتألق الحقيقي


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 15/10/2012 18:51:21
عزيزي لاتشغل بالك لانهم فسروا الديمقراطيه على مقاساتهم ومصالحهم وتصوروا ان الديمقراطيه طابو عثماني لهم فقط واذا تصرف طرف اخر ضمن اليات الديمقراطيه فيكون ارهابي ويحال 4 ارهاب.

للاسف الشديد اننا خدعنا بعمائم مزوره لاتصلح ان تحمل هوية الاسلام لان الرسول الكريم ص يقول (من غشنا ليس منا) اي كل من غشنا فهو ليس مسلم اصلا بشهادة الرسول الكريم والف شكر لك




5000