هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرد على رسالة المترفي التاسعة

ردانا الحاج

صيام 

سيدي الفاضل

لا ادري كيف ساعيش حياتي بدونك نهارنا سويا نقضيه مابين اصدقاء ومعارض وندوات فكريه وليلنا على الهاتف نتحدث ماذا كنا نقول لا اعلم افيق من نومي على صوت هاتفه مازال قمري نائما ....صباح الفيروز ارتدي ملابسي على عجل امر عليه اخذه الى عملنا ونحن نستمع لفيروز تشدو بكتب اسمك ياحبيبي ع الحور العتيق اضحك قائله راضي اين تكتب اسم حبيبك على جدران قلبي هاكي اسمعي تراتيله ..عند الحاديه عشر صباحا ياتي .. يقف عند الباب كأنه ينتظر اذن امه بالدخول اشعر به ابتسم ارحب به كأنه صغيري فعلا نشرب فنجان قهوتنا الذي عودته ان اعده له بنفسي ينتظرني حتى ارتشف رشفتي الاولى فيتناول فنجاني مسرعا ويرتشف الثانيه تلك هي السلافه لك اما سلافتي انا فمن اثر شفتي ردانتي اضحك ملا قلبي وبعدين معك كل يوم نفس الحركه ونفس الكلام الا تمل ؟ ردانتي كيف لي ان امل من قمري وهو المنير لدربي ؟

انهي عملي اجده ينتظرني عند سيارتي نتناول طعام غدائنا معا ونتجول بشوارع المدينه وعند عودتنا كان يصر ان يوصلني لبيتي ليستقل سياره اجره عائدا لبيته بلويبده راضي هل تذكر يوم اوصلتني بيتي ثم اردت العوده فقلت لك سامشي معك قليلا ودخلنا نقاش طويل لنجد انفسنا امام بيتك باللويبده فعدت توصلني ثلاث مرات قطعنا المسافه مابين بيتي في الجاردنز وبيتك في اللويبده عندما وصلنا بالمره الاخيره وكان قد هدني التعب ارتمينا ارضا على عشب اخصر بحديقه عامه تسبق بيتنا بشارعين وكان قد غطاه الندى كنت الهث تعبا بينما تنظر الي مبتسما قلت حبيبتي تعبت ؟ هززت راسي .احملك يا اميرتي الى بيتك ؟خفضت راسي بحياء مددت يدك الى خدي وقد لفنا الظلام وهمست باذني الى متى حبيبتي ستظل تخجل مني ....؟

لم استطيع ان اجيب قربت وجهك مني اكثر حتى لامست شفتيك اذني وهمست ردانا ...انا احبك ..احبك باردانا . انتفضت بين يديك مسكت يدي وقلت وانت ؟؟لزمت صمتي وانت ياردانا هززت راسي بحياء بالايجاب ابتسمت لي ابتسامتك التي اعشق فقلت لي اسمعها اتحبيني كما احبك فنهضت واقفه اموت عليك وركضت بل طرت بشوارع عمان ارقص طربا يحبني هو يحبني كما احبه هو يحبني والان وبعد قرارك المجحف بالسفر وتركي اين لشبح حبك ان يظهر ويقول لك لمن تتركها وحدها لم تسافر بعد والحياة تنسحب مني رويدا رويدا صيام بكل شيئ صيام عن طعام صيام عن شراب صيام عن الحياة باكملها خرجت من عملي اليوم وخلفي اجر اذيال بؤسي ما ان اخذت مكاني بالسياره حتى تفاجئت بك تفتح بابها وتدخل وتجلس جانبي صرخت بي لماذا هاتفك مغلق وعملك لماذا لاتتواجدين به ولاتاكلين ولاتشربين مامعنى تصرفاتك هذه ؟ لزمت صمتي عدت صائحا بي ردانا انت منذ اليوم الاول تعلمين ان وجودي بعمان مرور لا اقامه . و اجبتك باكيه اعرف اعرف ولكني احببتك لست مسؤوله عن مشاعري هدئت ثورتك وقلت وانا ايضا احببتك لكن يجب ان اغادر رميت راسي على صدرك وقلت وانا انتحب راضي حبيبي خذني معك .الى اين اكنت اعرف مستقبلي لاصطحبك ما احد منا يعرف مستقبله لكنا نصنعه الا انا وكل عراقي يخرج من بغداد واقداره تتلاعب به فتطأ قدميه ارض اوربيه او امريكيه هو ونصيبه ابقى هنا يالله سنرجع لنقطه البدايه ...

ردانتي انا المفروض اغادر لان اقامتي انتهت .نجددها ؟ سيرفض طلبي نذهب الى السويد حيث اخوتي .لن ارضى ان اكون عاله على نسيبي .لن تكون وبل عاله دعيني اسافر واثبت نفسي لاليق بك امام عائلتك حسنا اتي معك وينننننن ببيت الخلفني ؟ وكانت اول مره تصرخ بوجهي هكذا فعلمت ساعتئذ انك قد طفح الكيل معك اكملت انت وكل عضله بوجهك ترتجف غضبا ماذا قالو لك عني ابن وزير ...بابا ..انا ابن رجل سلبته السلطة كل شيء ونتذ زمنا بعيد عندي اخوة واخوات يخطأ ابي باسمائهم لو نادى سكت قليلا .. قلت لك منذ البدء انا انسان محطم لماذ احببتني لماذ تركتني احبك كل هذا الحب لماذا وانت تعلمين ان ابيك لن يرضى بي لظروفي الماديه والمعنويه لماذا لماذا؟؟؟؟؟

وصرخت ساعه سوده الي بيها سافرت بشركه العكيلي ساعه سوده كانت .قد تجمعت دموعي بعيني لكني كنت احبسها من رده فعلك ولكن بندمك الشديد اجهشت بالبكاء ورميت راسي على المقود وكانت خلجاتي تكاد تقطع انفاسي وصوته المرتفع كم مضى على صمتك وانت تنظر الى الجهة الاخرى مستمعا لخلجاتي ربما ربع ساعه .عندما املت بجذعك فوق ظهري واحتضنتني ودسست وجهك بين خصلات شعري ورحت تهمس خلص حبيبتي خلص خلص اسف ان اكون صرخت بوجهك .تندم ياراضي تندم لانك عرفتني تندم بل اندم على ماسبق من عمري دون ان اعرفك انا احبك انت لم تحبني بيوم انت لم تحبني لو انك احببتني لاصطحبتني معك . قلت حرام حرام لاتحمليني فوق طاقتي اي غربه قد احتمل غربه وطني او اهلي او غربتك ياردانا ردانا انت وطني واهلي والعشير ..ياردان نصيبك ان تحبي رجلا كطائر بلا اجنحه كيف له ان يطيرحرام عليك والله حرام احتضنت راسك اقبله كما اقبل راس صغيري كفى ياحبيبي كفى سافر ربما تجد هناك ماهو افضل سيدي الفاضل ويبقى للحديث معك بقيه

 

 

ردانا الحاج


التعليقات

الاسم: ردانا الحاج
التاريخ: 2012-10-12 20:52:01
الاستاذ علي
رائع هو مرورك ورائعه هي كلماتك
هو فعلا لو لم اجده في شركه العكيلي لوجدته باي مكان اخر فقد كان قدري الذي احب
شكرا لمرورك
باقات التوليب اقبل مني
ردانا الحاج

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2012-10-12 10:27:20
رادنا الحاج الرائعة
الحب قدرنا الذي لانملك عليه سلطان
واذا طرق الابواب لابد ان نفتح له
ربما اذا لم تلتقيه في شركة العكيلي تلتقيه في مكان اخر وتكون القصة تفسها
النهاية قادمة لامحال
ولكن الذكريات لاتنتهي
تحياتي




5000