..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المنديل...للشاعر التركي: سوني آكن

ادب مترجم من الادب العالمي  المنديل Face Cloth     للشاعر التركي: سوني آكن

ولد هذا الشاعر في ترابزون في تركيا عام 1962 وكان أحد الشعراءِ المُعاصرينِ الأكثر شعبيةً . وقد نُشِرتْ قصائده الاولى  عام 1984. و بعد تَخَرُّجه مِنْ جامعةِ إسطنبول اسس مجلتين للشعرِ   (الورقة الجديدة) عام 1984 و (المستحيل) عام 1990. وحاضر في جامعةِ مرمرة و إسطنبول وعمل منتجا تلفزيونيا لمخْتَلِف العروض والبرامج الإذاعية والتلفزيونية.

 القصيدة:

 الزمن الذي صلب فيه  المسيح ،

أَجِدُ نفسي قد تسُمّرتُ في هذه الحياة

 طفلين يمسكان يداي ‚

عبء ثقيل لا يحتمل

 شاحنةُ محملة بالسلعِ القابلة للكسرِ ‚

تسرق  نفسها  بثمالةِ الحبِّ.

تَعتقدُ أَني اكلم نفسي...!؟

 ما بقي دائماً مَعي

 منديل تركته خلفك .

لقد أفسدتَ لعبتَنا :

الظهورِ و الإختفاء ‚

ونَسيتَ إخْباري بالخُرُوج

مِنْ مخبأِي.

 كُلّ ليلة وقبل النوم

تَمنّيتك كتابا أَقْرأُ فيه ‚

اوالصفحة التي اطويها

لتكون حدا للقراءة

وقبل اطفاء النور.

الذي تجيبه انت،

يتجعد جلدي ،

وأصبح شيخا.

كُلّ خطوة  آخطو

عبر صحراءِ غيابِكِ،

تَنهمر الدموعُ

 مِنْ عيونِي،

و المياهِ التي احَملها

فوق ظهري.

بعيداً عن ظِلِّ رفيقي،

كالجَمل المُتروك

في الصحراء

يمُوتُ  وحيداِ.

يزحف الليل،

ليزداد عتمة.

لينحصر فوق  شواطيء

 سالاك،

وكز كلوز وبرج ليندر،

كدوائر الماءِ المتسعة

والتهديد .

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000