..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الى الامانة العامة لمجلس الوزراء..

أحمد نعيم الطائي

العلاج الامثل لظاهرة انتشار "الحشاشة" في القوات الامنية 

في كثير من الاحيان تستوقفني ظواهر مجتمعية مَرضية دخيلة اصبحت تنتشر بشكل ملفت في العراق ، ادنى ما تخلفه هو تفكيك البنية المجتمعية وتعطيل قدرات الاجيال ، وهذه الظواهر السلبية ذات الاوجه المتعددة سارعت قبلنا الكثير من الامم والشعوب الى معالجتها بشكل علمي مدروس ودستوري بما يكفل دراسة اصل الظاهرة ثم تطويقها او القضاء عليها عبر تشريعات وضوابط ، لذلك نرى معظم الدول التي اكتسبت شعوبها مستويات من الوعي فرضت بوعيها تشريعات ألزمت نفسها بها لتنظيم الحياة بما يكفل كرامتها وعزتها واستمرار تقدمها.

لكن ما يؤسفني ان آُلامس شخصياً تجاوزات وظواهر خطيرة تحدث في مجتمعنا دون ان تسارع الجهات ذات العلاقة او المشرع الى معالجتها او الحد منها ، ومن هذه الظواهر انتشار تعاطي المخدرات لاسيما الحبوب المخدرة او " الهلوسة " بين شريحة الشباب.

وهنا أشير الى المحور الاخطر في هذه الظاهرة وهو انتشار تعاطيها بين افراد القوات الامنية ؟ فالعديد منهم يبدو بغير وعيه حين يستوقفك في نقطة تفتيش لاسيما حين يطرح اسئلة غير منطقية كما توصف شعبياً " بالتحشيشية " التي اصبحت حديث الناس يتداولونها على سبيل النكتة ، او التجاوزات على كرامة الفرد من خلال الاعتداء على المواطنين او التحرش العلني والسافر بالنساء بشكل يدعو للالم والاستهجان .

إن الخطورة في هذه الظاهرة تكمن في كون هؤلاء "الحشاشة" يتولون مهمة الحفاظ على امن الشعب والوطن بالوقت الذي لايمكنهم من الحفاظ على انفسهم !! وبالتأكيد سيشكلون مشاريع خطرة للتجاوز على امننا وكرامتنا.

لذلك اقترح على الامانة العامة لمجلس الوزراء أستحداث آلية تلزم جميع مؤسسات الدولة الرسمية وشبة الرسمية والخاصة باجراء فحص المخدرات للمتقدمين للتعين مع الفحص الدوري لمنتسبيها ممن يشك بتعاطيهم المخدرات  للتاكد من سلامتهم  على ان يبدا العمل بمنتسبي وزارتي الداخلية والدفاع كما معمول به في معظم دول العالم حيث يخضع الموظفون في المؤسسات الحكومية او غير الحكومية الى هذه الفحوصات الاجبارية.

هذه الآلية ستسهم دون شك في القضاء او الحد من ظاهرة " الحشاشة " في مؤسسات الدولة ، فضلاً عن أنها ستحد من انتشار تعاطي المخدرات  بين الشباب خصوصاً الساعين للحصول على فرصة تعين  ، كما على المؤسسات الخاصة العمل بنفس الآلية وبهذا قد اسهمنا اسهاماً حيوياً بقدر ما في الحد من ظاهرة تعاطي المخدرات بالبلاد.

 

  

  

أحمد نعيم الطائي


التعليقات




5000