.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نهاية العالم من أنباء العلم والدين 2012-12-21

علاء الصائغ

 

 

ربما تكون في شكٍ بأن ما أشيعَ عن نهايةِ العالم هو محضُ تنجيم وتخبيص ، لأنك تعتقد أن هذه النهاية بعيدةٌ عمّا ذكرها الله لنا في كتابه
ولكن مارأيك لو قلت لك إنها ليس بتنجيمٍ كما أنها ليس بنهاية العالم أيضا
وإنها من أصعب ما سيمر في حياتنا من حدث ، لما سيدمره وما يخلفه وما يتركه من آثار


ولم يبق من الوقت إلا القليل لنرى بأعيننا ماذا سيحصل
دراستنا هذه أخذنا لها منظارا خاصا تخطينا به بعضَ التفاسير التي ضيقت آفاق الهدى في آيات الله ، حتى مال الناسُ إلى العلم كحقيقة تاركين الدين على إنه يختص بالعبادات والمعاملات فقط

الآن ولأول مرة في التأريخ يتطابق رأي العلم ورأي الدين ، من فناءٍ لأرضنا ونهايةٍ للعالم على يد خالقه ، لكن القضية يجب أن تثبّت كي لاننساها إذا مامرت دون ما حدثٍ جلل أجمع عليه معظم علماء الفلك ، وهو بشكلٍ أو بآخر ينسجم مع ما جاء في آيات القرآن وحتى آيات الأنجيل والتوراة من حيث مجيئ القيامة
لكن الذي لفت إنتباه العلماء الآن ليس ما جاء بالكتب السماوية بل ماجاء في تقويم قبائل المايا التي إنتهى يوم 21 - كانون الأول - من هذه السنة
المايا هو اسم حضارة قامت شمال جواتيمالا وأجزاء من المكسيك حيث الغابات الاستوائية والسلفادور، وهذه المناطق هي موطن حضارة المايا التي بلغت أوجها سنة 1700 ق.م ، وكان وصول الأسبان والأوروبيين إلى الأمريكيتين سببا في تدمير هذه الحضارة التي تفوقت حتى على حضارتنا اليوم في مجالات الفلك
فما هو هذا الحدث الذي سنشهده بعد أيام ؟
باختصار هناك مشكلتين ستواجه الأرض ، تقعان معا أو بأوقات متفاوتةٍ أقربها اليوم المذكور والذي سيصادف يوم الجمعة

بأن تتعرض الأرض للثوران الشمسي دون أي حماية تُذكر من غلافها المحيط بنا فالشمس وفي كل إحدى عشر سنة تثور ثوراناً هائلاً يتعدى حتى موقع الأرض ، لكن الدرع المغناطيسي للأرض يحمينا كل هذه السنوات الفائتة
- فما خطب هذه السنة ؟
هذه السنة تزامن ثوران الشمس مع أيامِ فقدان الأرض لمجالها المغناطيسي ، حيث تفقده بسبب مرور المجموعة الشمسية بالمستوى الأفقي للمجرة - مجرة درب التبانة
مما يؤدي لضعف الحماية على جانب الأرض المواجه للثوران الشمسي
ولابد أنكم إستمعتم لتقاريرَ مفصلة عن هذا الشأن ،
نحن هنا دخلنا للموضوع من جانب آخر وكان المدخل في النتائج وليس الأسباب
وبدأنا بسؤال ، لو حصل حقيقة هذا التنبؤ فماذا سيصل للأرض ؟
الجواب سيصلها اللهب الناري الناتج من ثوران الشمس
إذاً لو كان الله قد هددنا بكتابه الكريم بهذا اللهب فما عساه يقول عنه ، أي ماذا يسميه وكيف يأتينا
تلاحظ في سورة فصلت أن الله عز وجل أمر السماء والأرض أن يأتيا طوعا أو كرها
وكان نداءه يوم فلق السماوات والأرض ، وهذا الإنفلاق هو بالضبط ما يحصل الآن في الشمس وما يصدر عنها ، لكنه بشكل مصغر جدا إذا ما قورن بإنفلاق الكون
هل تعرف الآن ما أطلق عليه الله من تسميةٍ لهذا اللهب
إنه الدخان
ذهبنا لسورة الدخان نبحث عنه كآية لعذابٍ سيأتينا فوجدنا هذه الآية

فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ (10) يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11) رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12) أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ (13) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ (14) إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (15) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ (16
جاءنا علماء الدين بثلاث تفاسيرٍ لهذه الآية أولها أن الدخان علامة من علامات الساعة ، وهذا خطأ كبير لأن علامات الساعة تتميز بالبغتة في الحدث ، وعدم الرحمة إذاما حلّت ولا هم ينظرون ،
وهذا ما قاله الله عز وجل في سورة الأنبياء
بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنظَرُونَ (40
كما جاء في قوله - إنا كاشفو العذاب قليلا إنكم عائدون ؟ وحين يقول الله قليلا فتعني لنا سنيناً طوال ، كما ان علامات الساعة يجب أن تكون متوالية لأنها إن لم تكن متوالية فُقد الإيمان بإعتبارها علامة وإلا فيمكن إعتبار هلاك قوم صالح ولوط من علامات الساعة .
وحين يذكر لنا الله - إنكم عائدون - فعودة الإنسان إلى الكفر بعد حدث جبار مثل هذا لن يكون أبدا بيومٍ وليلة
كما أن قيام الساعة تختلف علاماتُهُ كثيرا عن مجيئ دخان .
وتفسيرٌ آخر يزعمون به إن هذه الآية نزلت في أهل قريش حين دخل الرسول فاتحا مكة فاغبرّت السماءُ من كثرة الراجلة - لكن هذا التفسير يخالف قوله - يوم تأتي السماء ، فهنا يكون إنبعاث الدخان من السماء وليس من الأرض لأن السماء هنا فاعل وليست بمفعول به ، أي هي من سوف تأتينا بالدخان ،
كما إن الدخان ليس غباراً .
والتفسير الأخير هو أيضا عن أهل قريش ولكن حين بطش بهم الجوع فبدت لهم السماءُ ملبدةً بالدخان من إثر ضوع الجوع ، وهذا تفسير ينم عن عدم فهم كلمة دخان مبين ، فالدخان المبين هو الدخان الكثيف جدا والواضح للعيان ، كما إنه يغطي كل الأرض لأن الله قال يغشى الناسَ ، أي كلُ من في الأرض ، ولم يقل يغشى الكافرين أو المشركين فقط .
والأكثر من هذا إن ما جاء من وصف للدخان بأنه عذاب أليم يدلنا على أن فيه لهب ناري لأن الله عز وجل كثيرا ما وصف النار بالعذاب الأليم .
خلاصة القول إن هناك عذاب مستقل عن الساعة يسبقها ربما بمئات السنين ، وإن هذا العذاب لم يأت بعد على الأرض منذ بعثة الرسول الكريم إلى لحظة إعداد هذه الدراسة
- لأننا لم نشهد دخانا بهذه المواصفات حتى في الحرب العالمية الثانية ، وسواء حصل هذا الحدث في نهاية هذه السنة أم بعدها بألف سنة فلن يخلفَ الله وعده
- ما دعنا للإيمان أكثر بأن ما سيحصل مرتبط إرتباطاً وثيقاً بهذه الآيات هو كلامه عز وجل في الآيات التي تلت الآيات أعلاه مباشرة من سورة الدخان، فانظر لما قاله الله
وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَاءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ (17) أَنْ أَدُّوا إِلَيَّ عِبَادَ اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (18) وَأَنْ لّا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ إِنِّي آتِيكُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ (19) وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ (20) وَإِنْ لَّمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ (21) فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَؤُلاء قَوْمٌ مُّجْرِمُونَ (22) فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلا إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ (23) وَاتْرُكْ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ (24) كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ (28) فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ
لقد أردف آيةَ الدخان بغرق آل فرعون وما تركوه من جناتٍ وعيون
وهذا بالضبط ماسيحصل
فاللهب القادم قادر على إغراق نصف اليابسة أو يزيد ، لذوبان الثلوج في القطبين الشمالي والجنوبي مما يؤدي إلى إرتفاع هائل في مستويات البحار والمحيطات
والأهم من ذلك كله هو أن مجيئ الدخان سيكون بأسباب علمية بحته مما يؤدي لعودة الناس إلى جحد حق الله - لأنهم سيُرجعون أسباب هذا العذاب إلى حالة فلكية وليس إلى مشيئةٍ من الله لإنذارهم
وليس من المستغرب أن الأرض تعرضت لهذا الثوران عدة مرات وكان ذلك سببا لإنتهاء العصر الجليدي ، وكان الثوران هذا لصالح الأرض أما الآن فليس كذلك ، فإن حصل عدّ عذاباً أليما لسكانها
وبعد فكيف سيكشف الله عنا العذاب بطريقة علمية أخرى
نقول أن الحادثة إن حصلت في نهاية هذه السنة كما إدعى علماء الفلك فهذا يعني أن الأرض ستكون في أبعد نقطة عن الشمس لأن فصل الشتاء يكون في منتصفه

وهذا ما سيجعل تخلصنا من لهب الشمس سريعا ،
أو إن الزائر المَهيب الذي يخشون قدومه وهو كوكب أكس سوف يكونُ هو البطل المنقذ ، إذ بإمكانه أن يجذب اللهب إليه لتتخلص الأرض من معظمه ، هذا إن صادف قدومه مع الثوران الشمسي ومن دون أن يصطدم بنا ، أما إن تأخر أو إصطدم مع الأرض فهذا يعني إنه البطشة الكبرى التي ستزيد الموت موتا
لذا سيكون لنا حديث متواصل في حلقة خاصة بكوكب أكس كوكب نيبرو


 

علاء الصائغ


التعليقات

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 16/10/2012 08:41:55
الأستاذ الفاضل أسامة الجبوري
أقول دائما
إن لم تكن راضٍ بتيه خيالي
فأنا لأجلك قد كتبتُ مقالي

وأنت لأجلي ولأجل الفكر الذي تراه صحيحا كتبت ردودك المثقفة والواعية
لكني أحتفظ بالإجابة كما بينت لجنابك حتى الأجزاء المتبقية
فلا مسوغ لنشر بيان أورده الآن

تحية خالصة لمقدمك قاهراً كنت أم ثائرا

الاسم: اسامة الجبوري
التاريخ: 12/10/2012 11:07:13
ان العلم والدين شيء واحد , فليس في الدين الحق ما يكبت العلم , وليس في العلم ما يتعارض مع القيم الانسانية الشريفة , بل انه يثري نفس الانسان ويزيد من قدراته , لذا فان له الاولوية الاستراتيجية اذا كان الهدف هو تحسين وضع الانسان الراهن ورفع احوال العالم في القرون التالية .

كذلك القرآن يكتسب سماته الفريدة المميزة من خلال البناء العلمي الفذ للسور والقدرة الباهرة للآية الواحدة , على ان تتشكل مع ايات اخرى بما يتيح بلوغ نتائج نظرية وتطبيقية متعددة ومستمرة للابداع حتى بعد تقدم طويل . فحيث يراد للأسلام ان يكون منهجا حياتيا للناس , فأنه لا يمكن اقامة حضارة ناضجة الا ان ترتكز في نهضتها على اساس علمي راسخ , اي نوع من التفكير المنظم الذي يلبي الحاجة في كافة الشؤؤن , ومن خلاله يتم احراز التقدم , وهذا ما لا يوفره حشد المعلومات ولا التجربة الخاصة ولا الارهاصات العاطفية ولا التجليات الصوفية, التناسق الموجود في الكون يتضمن المنطق الرياضي , ومبدأ السببية اساس وضع النظريات , ولكن التسلسل السببي الى ما لانهاية يؤدي الى الدور المحال , لذلك نؤمن بوجود خالق للأشياء بما هي عليه من مبادئ وقوانين . ( والله يحكم لا معقب لحكمه .. الرعد 41 ) ,
( ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولاهدى ولا كتاب منير ).. الحج 8
ثم ان وحدة النظام تدل على وحدة الارادة , ونحن دائما نميل الى التفسير الابسط للظاهرة , حيث التعقيد يتضمن فرضيات اكثر يعرضها لمزيد من النقد .
( ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من اله اذا لذهب كل اله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض .. المؤمنون 91 ) , ( الهه مع الله قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين .. النمل 64 ) والارادة غير السببية , والتي هي من صفات الحي العالم القادر , فلا يسأل عما يفعل كما ذكرت في امثلتك عن هلاك اقوام ضالة او كافرة فلا يقال له لماذا وكيف ومتى واين وغير ذلك , فهو من خلق تلك المبادئ فلا تجري عليه , لأنها لو كانت تجري عليه لكان مقلدا في عمله وليس بعالم مبدع , ولتغيرت ذاته واصابه العجز والنقصان وتعدد نوعه و ( لو كان فيها الهة الا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون . لا يسئل عما يفعل وهم يُسئلون . ام اتخذوا من دونه الهة قل هاتوا برهانكم .. الانبياء 22-24 ) ..

ولعلك تسأل هل الكون في حالة بناء ؟ ام انه يسير نحو الفناء ؟ بمعنى اخر هل الطبيعة تحكمها بالفعل قوانين ؟ ام انها تتخبط في العشوائية ونحن فقط نعتقد ان للأشياء نظاما لأننا نحب ان يكون الامر كذلك ؟

واقول لك ان عدم تسليمنا بوجود نظام , سيجعل كل الانجازات العلمية باطلة , وكل جهد فكري كأنه عبث , فنحن عند ذاك لسنا سوى قرود مهذبة , والظلام الذي ينتظرنا سيدفع بنا نحو التشاؤم ثم الفناء المبكر .....

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 08/10/2012 22:22:27
الأستاذ جلال الحلفي المحترم

إمتناني لتواصلك المميز

لك طلات سامقة نحتاجها جميعا

تقبل كل ود

الاسم: جلال الحلفي
التاريخ: 08/10/2012 07:32:42
الاخ علاء الضائغ المحترم .. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .عذراً لانني لم اتذكر حضرتك لحد الان .. ولعل مرور وقت طويل جعل ذاكرتي تفوا ذلك ولي الشرف بمعرفتك في كل حال ..
وانا اناقش الموضوع من ناحية علمية لا اكثر وانما قصدت باني سوف اكتب مقالة يوم 1/1/2013 للرد على مقالتك وذلك لتوقعي بان 1012 سوف تمر دون حدوث اي من هذه الاكاذيب التي سوقوها لنا حول عام 2012 .. انا متابع لقضية نهاية العالم عام 2012 منذ سنين عديدة من ايام المؤتمر الذي عقدته جامعة بغداد قسم الفيزياء اواخر 2009 حول الموضوع ..
ارجو ان تتقبل تحياتي واتمنى ان نقرأ لك الكثير والكثير باذن الله تعالى

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 08/10/2012 03:55:47
تحية بطيب حوارك الشيق والممتع سيدتي فاتن

نعم النهاية الطبيعية للكون حقيقة علمية قديمة لم تكن تؤيد نهاية العالم بحدث مفاجئ - وإني كذا أأؤيد ذلك بقوله تعالى والشمس تجري لمستقر لها
انا أريد الخروج بفكرة حدوث أمر جلل لا ينهي العالم بل يمرره بعذاب أليم ثم ينكشف عنا وهذا ما جاء في قوله في سورة الدخان

من دواعي الفخر والإعتزاز تواصلك القيم
ولكن ما لي لا أرى بابا للتعليق على مقالاتك أهي دكتاتورية الرأي أم الزهد برأي القارئ ؟؟

دمت بهذا الألق يا سحب المطر

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 07/10/2012 21:56:48
الأخ جلال الحلفي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وتحية معطرة للحبيب فراس
كنت أتمنى أن تبدأ معي بهذه التحية والسلام قبل التعليق لا لأن السلام قبل الكلام واجب فقط بل لأعرف من أنت فشكلك تغير كثيرا عن السابق كثيرا ولولا أن أمعن النظر في صورتك مليا لما تذكرتك
أظن إن بيننا مذكرات طيبة فآخر مرة إلتقيتك كانت في مكتبي في النجف وكنت مشاورا قانونيا في معامل الإسمنت
عزيزي قلت في بداية حديثي إن ما سيحصل ليس بنهاية العالم كما انه ليس مجرد تنجيم وهذه ياسيدي الحلقة الأولى ولو إنتظرتني للحلقات القادمة فلا أظن إن رأيك يختلف عن رأيي كثيرا
سأعلق على مقالك لاحقا بعد الإطلاع
وإن مهمتي في الدراسة كما أجبت السيدة الفاضلة فاتن نور
أنا حين سكنت أمريكا وجدت إن رجالات الدين لم يكذبوا علينا سابقا بأن الأمريكان إستعانوا بالقرآن للوصول إلى بعض الأنظمة - فالتاكس والفود استام الذي هما أهم النظم في أمريكا - هم أنفسهم يقولون لنا أنهما قاما على النظام الإسلامي - فلماذا يستعينون هم بالقرآن بينما نجعل نحن القرآن مجرد تعويذات ضد الشيطان ومجرد دستور للمعاملات والتعبدات
عموما تقبل إمتناني لدخولك الكريم وتعليقك المثقف
ودمت بالف خير

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 07/10/2012 20:12:00
تحية طيبة..
باختصار عزيزي المبدع علاء، النجوم تموت وتندثر.. حقيقة علمية
والشمس التي يدور حولها كوكبنا الأرض: نجم.. وبعد أن يستهلك طاقته الحرارية النووية سيبدأ في التقلص، فإذا ماوصل حجمه إلى مثل حجم الأرض، فإنه يصبح قزمًا أبيض. والنجم الذي يصبح قزمًا أبيض يكون قد دخل المراحل النهائية في حياته. وعندما تبلغ الشمس هذه المرحلة فإن الكواكب تصبح هي الأخرى سوداء باردة. ويتجمد الجو المحيط بالأرض على سطحها إذا قدر له أن يبقى. وتطرق العلم ببعض نظرياته الى نهاية الكون بإنكماشه على نفسه في نقطة متناهية في الصغر ضمن "نظرية الإنسحاق العظيم".. عن ويكيبيديا..
ما اريد قوله أن فناء الكون ونهاية العالم موضوعة مطروقة علميا على مستوى البحث العلمي والإجتهاد.. مثلما مطروقة دينيا على هذين المستويين.. ولايمكننا ان نقطع في هذا وذاك الى درجة الحقيقة المطلقة...
تحايا مطرية مع الشكر والتقدير..

الاسم: جلال الحلفي
التاريخ: 07/10/2012 13:57:27
اخي استاذ علاء .. قصة فناء العالم 2012 قصة مفبركة ولعلك شاهدت الفلم السينمائي الذي اسمه 2012 .. انا لا اناقشك حول قضية الدخان وان كان عندي بعض علامات الاستقهام على ما ورد في مقالتك اجمالا .. ولكن اعتراضي على ربطتك بين الفناء بالدخان والعام 2012 اين دليلك العلمي على هذا الربط .. ان ربطك مجرد استدلال قائم على غير اساس علمي وواقعي ..
وثانيا والاهم من ذلك .. ان ما تحدثت عنه حضارة المايا الوثنية وبعض المشعوذين المعاصرين له اصل في الواقع ولكن ليس كما يقولون .. نعم عام 2012 عام فاصل في مسيرة التاريخ الانساني ولكنه ليس نهاية العالم بالمعنى الذي يسوقونه .. بل هو نهاية العالم كما يعرفونه .. وارجو ان تركز على عبارة نهاية العالم كما يعرفونه
واذا لم يكن كلامي واضح كفاية بامكانك الرجوع الى مقالتي في النور بعنوان ( التاريخ يبدأ غدا ) على الرابط التالي http://www.alnoor.se/article.asp?id=132154
وتقبل تحياتي وبالمناسبة ساكتب في 1/1/2013 مقالة للرد على مقالتك هذه لاوضح علامات الاستفهام التي ذكرت لك اني اشرتها على كتابتك ..

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 07/10/2012 03:08:02
الأخ جلال الحلفي

دلني عن من قال لك إن هناك عذاب على الأرض سوف يسبق يوم القيامة وإن العذاب سيكون دخانا ،

فهذا ما تضمنته دراستي أما قضية الثوران الشمسي - فأعرف إنك سمعته مراراً وهل تظن أن أأتي بتلسكوب لأقول لك عن حادثة جديدة ستقع

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 07/10/2012 03:03:06
الأديبة المعطاء فاتن نور

يشرفني والله دخولك المبارك مرة ثانية ، ويشهد الله إن حبي للكتابة في ما يشملها من تعليق لأن المناظرة هي من توصل المفكرين للحقائق
عزيزي أصر على كلامي وإننا لم يسبق لنا أن سمعنا إن علماء الطبيعة قالوا بنهاية العالم ، الوقت الذي قال فيه الله في زمن النبي ابراهيم أن الساعة قادمة أكاد أخفيها
في هذا القرن فقط أخذوا يدرسون إحتمالات فناء الأرض ويستشهدون بالعقائد القديمة والجديدة - هناك عالم فلكي فقط قال بوصول كوكب أسماه الكوكب الثاني عشر زعم أنه موجود في الأساطير السومرية ولم يصدقه أحد

الاسم: جلال الحلفي
التاريخ: 07/10/2012 00:59:18
اولا الموضوع تكرار سمعناه مراراً .. ثم محاولة استخدام تفسير القرآن للاثبات .. والحقيقة .. مجرد فبركة لا اكثر ..

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 06/10/2012 18:42:46
عزيزي علاء.. تحية طيبة..
لا أبدا، كوب الشاي لا علاقة له بالموضوع. فأنا بالشاي أو بدونه اقرأ المكتوب ولا انتقي منه.. وقرأت ما قلته في المقال وما ذكرته في تعليقك تبريرا "من فناءٍ لأرضنا ونهايةٍ للعالم على يد خالقه". هذا القول لن يسقط ما ذكرته في مداخلتي، فللعلم طروحات كثيرة حول نهاية العالم معضدة بحقائق علمية.
أما عن الأعجازات العلمية في القرآن ياعزيزي، فهي هوس لتفخيم ما لا يحتاج إلى تفخيم، فهي تشويه للدين من وجهة نظري بطروحات توفيقية ممكن أن نجد مثلها في الشعر الجاهلي أو الخواطر العابرة.
شكرا لكرم الرد.. ودي وتقديري والمطر

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 06/10/2012 09:21:55
الغالية الأديبة الرائعة فاتن نور

لست أنت من تقتطفين بعض من المقال ، لكنني أعتقد إن كوب الشاي ربما حجب جزء من المقال وأنت تشربيه
أنا قلت - الآن ولأول مرة في التأريخ يتطابق رأي العلم ورأي الدين ، من فناءٍ لأرضنا ونهايةٍ للعالم على يد خالقه ،

ولكن عزيزتنا دائما لك إلتفاتات حاذقة فكلامك أثارني لأبين لك يا عزيزتي إن الإعجاز الذي يدعوه للقرآن ما هو إلا إعجاز بلاغي لا أكثر
هؤلاء الذين يطبلون للحوت لتخرج القمر من فكها والله قال لهم قدرناه منازل لاأعتقد أنهم سيجدون أي إعجاز علمي في القرآن وإن وجدوا فللصريخ فقط ، أي ينتظرون الغرب حتى يكتشفوا شيئا ليصرخون من بعدها هذا في القرآن
وقد بينت في دراستي يوميات الفتى المرتد كيف أنهم أجمعوا على تفسير الأرض دحاها بأن معناها بسطها وسطحها وبعد إكتشاف كروية الأرض قالوا نعم دحاها أي جعلها كروية وفي موضع بيضوي لأن العرب يسمون البيضة دحية
يمعوده الله يخليك خليها بالقلب تجرح ولا تطلع لبره تفضح
قبل 30 سنة فقط كان من يقول بكروية الأرض كافر وكذا قالت الكنيسة من قبل ثم يا عزيزتي نهاية الكون أو كون عذاب سيصل الأرض قبل الساعة هذا إعجاز لا يخص القرآن فقط بل جاء في كل الكتب السماوية - بل حتى في عقائد البوذ والإلياس
وبخصوص باقي الإعجاز فكوني على يقين إن كل الإعجاز القرآني لايتطابق مع العلم إبتداءً بل يحملون القرآن عليه وهذه قضية كبيرة سأتشرف بإرسال نسخة لجنابك من كتابي الجديد بعد إكماله قريبا وهو بعنوان يوميات الفتى المرتد أتعرفين يا غالية أنهكتني هذه الدراسة وأخزت العرب في عيني - أنا مجرد كتبت رواية حقيرة إسمها رواية مسلة إبليس - طلب مني أحد المنتجين للأفلام أمرين الأول أن تكون سردية يسهل ترجمتها وتسوية أحداثها والثاني أن أوضح له أكثر فكرة إبليس والشيطان فذهبت قاصداً البحث فوجد ما كدر صفوة عيشي على مدى سنة كاملة مرت علي غصة بعد خصة وأنا أجد في تفاسير القرآن ما أعده جرائم ضد البشرية ستجديها مفصلة إنشاء الله
وأعتذر سيدتي عن الإطالة لكنك أنت من هيجتي الدفين والصدر الحزين
زخات من المطر والوداد مع بالغ إحتراماتي

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 06/10/2012 04:38:25
الغالية الأديبة الرائعة فاتن نور

لستِ أنت من تقتطفين بعض من المقال ، لكنني أعتقد إن كوب الشاي ربما حجب جزء من المقال وأنت تشربيه
أنا قلت - الآن ولأول مرة في التأريخ يتطابق رأي العلم ورأي الدين ، من فناءٍ لأرضنا ونهايةٍ للعالم على يد خالقه ،

ولكن عزيزتنا دائما لك إلتفاتات حاذقة فكلامك أثارني لأبين لك يا عزيزتي إن الإعجاز الذي يدعوه للقرآن ما هو إلا إعجاز بلاغي لا أكثر
هؤلاء الذين يطبلون للحوت لتخرج القمر من فكها والله قال لهم قدرناه منازل لاأعتقد أنهم سيجدون أي إعجاز علمي في القرآن وإن وجدوا فللصريخ فقط ، أي ينتظرون الغرب حتى يكتشفوا شيئا ليصرخون من بعدها هذا في القرآن
وقد بينت في دراستي يوميات الفتى المرتد كيف أنهم أجمعوا على تفسير -الأرض دحاها- بأن معناها بسطها وسطحها وبعد إكتشاف كروية الأرض قالوا نعم دحاها أي جعلها كروية وفي موضع بيضوي لأن العرب يسمون البيضة دحية
يمعوده الله يخليك خليها بالقلب تجرح ولا تطلع لبره تفضح
قبل 30 سنة فقط كان من يقول بكروية الأرض كافر وكذا قالت الكنيسة من قبل ثم يا عزيزتي نهاية الكون أو كون عذاب سيصل الأرض قبل الساعة هذا إعجاز لا يخص القرآن فقط بل جاء في كل الكتب السماوية - بل حتى في عقائد البوذ والإلياس
وبخصوص باقي الإعجاز فكوني على يقين إن كل الإعجاز القرآني لايتطابق مع العلم إبتداءً بل يحملون القرآن عليه وهذه قضية كبيرة سأتشرف بإرسال نسخة لجنابك من كتابي الجديد بعد إكماله قريبا وهو بعنوان يوميات الفتى المرتد ، أتعرفين يا غالية أنهكتني هذه الدراسة وأخزت العرب في عيني - أنا مجرد كتبت رواية حقيرة إسمها رواية مسلة إبليس - طلب مني أحد المنتجين للأفلام أمرين الأول أن تكون سردية يسهل ترجمتها وتسوية أحداثها والثاني أن أوضح له أكثر فكرة إبليس والشيطان فذهبت قاصداً البحث فوجد ما كدر صفوة عيشي على مدى سنة كاملة مرت علي غصة بعد غصة وأنا أجد في تفاسير القرآن ما أعده جرائم ضد البشرية ستجديها مفصلة إنشاء الله
وأعتذر سيدتي عن الإطالة لكنك أنت من هيجتي الدفين والصدر الحزين
زخات من المطر والوداد مع بالغ إحتراماتي

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 06/10/2012 04:13:53
الأخ الموقر أسامة الجبوري -

عظيم تقديري لمداخلتك الرائعة واسمح لي أن أضيف

قضية اللهب والعاصفة سأبقيه للحلقة القادمة لأن أجابتي لك عنها يعني أن أكتب لك الحلقة الثانية كلها

عزيزي أي بناء وأي هدم هل تعني أن دمدمة الرب على قوم صالح بناء أم خسف الأرض بقوم لوط بناء أم نسخ أقوام إلى خنازير وقردة بناء أم الزلازل والبراكين التي تقتل الآلاف بناء وما أصاب أهل القرى وإرم
عزيزي أنا أتكلم عن عذاب بينه الله لنا في كتابه ينتقم به من الفجرة فما علاقة البناء بذلك
أتظن إننا حين نبني المراقص والملاهي فهذا بناء للأرض يقره الله
ثم من يسير بهذا البناء؟ إذا كان الله فقد بينت لك ماهده الله من الأقوام السابقة وإذا كنا نحن فقد هد بعضنا البعض على مدار التأريخ أتعرف كم ضحايا الحرب العالمية الثانية ؟ أم الأولى أم حروب التأريخ وإن كنت تقصد بالبناء المباني فلم تزل مئات المباني العملاقة محطمة إثر الحروب
عزيزي إن ما يستهلكه العالم من زيوت يوميا يهد الأرض ولا يبنيها لأن هذه الزيوت ستتحول إلى دخان سام وهذا كلامي ليس مناصرة للتخلف إنما أقول إن الأرض تسير إلى الهلاك لأنها إلى نفاذ بكل مواردها ، وكلما إكتشفوا موردا جديدا خصصوه للقتل قبل أن يخصصوه للنفع كالقنبلة النووية وبعد كل ذلك أقول إن ما أوردته من فكرة البناء والهلاك لاعلاقة بعذاب الله إذا أراد أن يوقعه على أمة أو جماعة أو على جماعة من الناس فما سيحصل لن يقتل الناس جميعا بدليل قوله إنكم عائدون

مع إمتناني ودمت بخير

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 06/10/2012 03:36:42
الأديب الإعلامي الفذ علي الغزي


إمتناني سيدي لتوقيعك المثقف


تقبل حبي وتقديري لشخصك المحترم

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 06/10/2012 03:35:35
الشاعرة الأنيقة والرقيقة إلهام زكي خابط

وأنا أتشوق كثيرا لدخولك الكريم لصفحتي - فإن كانت هذه المواضيع هي من ستجذبك فسأكون قطبا مغناطيسياً للكون أكتب فيه حتى تملي

عزيزتي أنا لا أتكلم عن الساعة التي علمها عند الله بل بالعكس أقول عكس ذلك وإنشاء الله سأوضح أكثر في الحلقة القادمة

تقبلي كل ود

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 06/10/2012 03:31:15
المفكر الكبير سعيد العذاري

تحية حب وتقدير لمقدمك المبارك

كان توقيعك أروع مافي صفحتي

دمتَ بألف خير

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 06/10/2012 03:29:59
الفاضل الحبيب الأديب حسن البصام

إشتاق ردودك ياسيدي أكثر من شوقي لمواضيعي والله

لك بصمة تختلف وتتميز في قلبي

جل ودي وإحتراماتي

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 06/10/2012 01:08:20
"الآن ولأول مرة في التأريخ يتطابق رأي العلم ورأي الدين"
أين ذهبت بالاعجازات العلمية في الدين أستاذ علاء؟
أوليس كل اعجاز واعجاز هو تطابق رأي العلم مع رأي الدين؟

تحية الود والمطر

الاسم: اسامة الجبوري
التاريخ: 05/10/2012 23:11:33
هناك اخطاء علمية في الموضوع اولا اللهب لا يمكن ان يصل الارض بسبب الجذب الشمسي الهائل والذي يصل فقط الرياح الشمسية وهي عواصف كهرومغناطيسية لها تأثيرات على الاجهزة الالكترونية في المدار الارضي مثل الاقمار الصناعية وتوثرعلى محطات انتاج الطاقة الكهربائية , ثم ان الخالق العظيم خلق الكون هائل بشكل يسير الى البناء وليس الهدم

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 05/10/2012 19:43:14
رائع بكل شيء وفقك الله ايها الاديب الرائع اتمنى لك التوفيق وفقك رب العرش العظيم تقبل محبتي واحترامي

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 05/10/2012 15:56:03
الشاعر والاديب علاء الصائغ
أتشوق كثيرا لمثل هكذا مواضيع قيمة تستحق القراءة والتفكير بها مليا ، فهذا الشيء لابد وأن يحصل ولكن متى فالعلم عند الله .
مودتي
إلهام

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/10/2012 10:53:49
الاديب الواعي الاستاذ علاء الصائغ رعاك الله
تحياتي
موضوع حيوي وعميق ورائع
اثابك الله على حهدك وجهودك

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 05/10/2012 06:27:35
ان من اكثر الامور استقطابا للقراءة من مختلف المستويات الثقافية هي حول نهاية الكون .. وهنا ارى ان الكل مقتنع جدا انه لابد ان يكون هذا حاصلا في يوما ما .. الذي يتابع نراه متعطشا لمعرفة متى هذا اليوم هل هو في زمننا هذا ام في زمن ابنائنا ام ابناء ابنائنا .. الخ
اذا كان لابد من ذلك اين الورع والتقى ومخافة الله .. على مستوى الانسان الفرد او الدول ؟
ان بحثك يقود الى الايمان بالله ومخافتة وخشوعة ..
اشتاق الى الاطلاع على افكارك دائما لان فيها تجديد .. انت مجدد ومشاكس فكري كذلك لغرض امتاع القارئ وتقديم الفائدة له .
احييك واهديك اطيب المنى اخي وصديقي الغالي الشاعر الجميل علاء الصائغ ..
ماهي اخبار خالد ؟




5000