.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


احكام المادة ( سوبر كلوsuper glue ( الحلقة الاولى)

لطفي شفيق سعيد

تعريف المادة -اداة لاصقة شديدة اللصق وكلمة سوبر الانجليزية تعني الخارق او القوي والكلو تعني الصمغ .

الفقرة الاولى من المادة سوبر كلو - يحكم بطي اللسان ولصقه بالمادة كل من تحدث وصرح بتصريح يتسبب عنه الاضرار بمصلحة الشعب والوطن .

الفقرة الثانية - يحكم بلصق اصابع يديه كل من سرق ونهب المال العام واستحصل مبالغ غير مخصصة له قانونا واستولى على عقارات بطريقة غير مشروعة ويشمل ذلك كل من شاركه او ساعده على تنفيذ ذلك العمل .

الفقرة الثالثة - يحضر على كل من يحاول مساعدة المحكوم بازالة آثار العقوبة ويعامل معاملة المحكوم بها.

الهيأة والجهة المنفذة لاحكام المادة- تشكل هيأة  من الطبقة الفقيرة والمثقفة من الشعب  غير مرتبطة باية جهة حزبية او كتلة من الكتل الحالية بشرط ان تكون بعيدة عن التعصب الديني و القومي والطائفي مهمتها التحري والتأكد من   مرتكبي الجرم المذكور وتنفيذ احكام المادة اعلاه .

تنفذ احكام المادة وفقراتها الثلاث بعد استحصال امر قضائي تصدره محكمة القضاء العليا المشكلة باسم الشعب المظلوم .

الاسباب الموجبة -تركت الكتابة لفترة تجاوزت الاسبوعين بسبب عطب لم يكن في عيني لان عيني اليمنى قد اصابها العطب منذ سنوات الحصار( الظالم) والعين اليسرى اصيبت بضعف البصر بسبب كثرة القراءة تحت ضوء اللوكس في ليل السلمان والابحار في الاشعار والتبحر في الحروف الفاتحة والصغيرة المكتوبة في ا لنشرات السرية والكتب الممنوعة والعطب الجديد هو ما اصاب نظارتي الطبية ( الكوزلغ) فانخلع واحد من اذرعها فقررت ان اصلحها بنفسي لما اكتسبت من خبرات سنوات الفاقة والعدم والتي دفعتنا نحن العراقيين المغلوب على امرنا لاختراع واكتشاف البدائل المهولة والتي لم تتوصل اليها الدول المتقدمة كاليابان وامريكا وانكلترة والهند والباكستان وقديما الفراعنة والمايا والبابليون والاكديون والسومريون والآشوريون والعلماء الفطاحل امثال اديسون وجيمس واط وانشتاين ومدام كوري وابن سينا وابن الهيثم وابن بطوطة وابن خلكان. كل ذلك الايحاء والوحي الذي نزل على عقول العراقيين هو بفضل الحربين الطاحنتين والحصار( الظالم) للشعب دون الحكام وخلال فترة نهاية القرن العشرين وما بعدعها خلال الالفية الثالثة وعصر الانفتاح على مصاريع المهابيل والديمقراطية المعوقة المشوهة التي ابقت الشعب يفتش بالازبال ليجد بدائل اخرى لم يكتشفها اليابانيون والايرانيون والامريكان ليحصلوا منها على براءة أختراع جديدة يضيفونها لاختراعاتهم خلال الحصار الظالم والشعب المظلوم وليضيفوها الى خبراتهم واختراعاتهم التي اكتسبوها في بداية القرن العشرين وما قبله في فترة احتلال العثمانيين والانكليز لبلدهم وجعلو منه بلدا متخلفا يرزخ شعبه تحت وطأة الجوع والفقر والمرض والذي فتك بالملايين منهم في سنوات اطلقت عليها مسميات مأساوية كسنة الطاعون وسنة (ابو زوعة) الكوليرا وسنة ( القحط ) الذي اخذ الناس فيها يأكلون لحوم الحمير والبشر احيانا كما حدث في الموصل عند اكتشاف  امر رجل وزوجته يقومان باختطاف الاطفال وذبحهم وتحويلهم الى اكلة معروفة عند الموصليين يطلق عليها( القلية) يبيعونها للفقراء والجياع بثمن بخس وتم الحكم عليهما بالاعدام ولكن المجاعة والفقر لم تعدما  من بعدهما ولم يمر عام وليس في العراق جوع كما ورد على لسان بدر شاكر السياب  وكما قال عبد الوهاب البياتي والملايين التي تكدح تحلم في زوج نعال وبالاضافة لكل تلك السنين العجاف فقد اخذ كل من نهري دجلة والفرات حصتيهما من القسوة والعذاب ففياضانهما كل عام زاد الطين بلة واغرقا العراق ومدنه طولا وعرضا وغرق الفقراء والمساكين في مأساتهم حتى الآذان . كانت تلك الفترة هي فترة تخلص اوروبا من سلطة وسطوة الكنيسة واحكامها الجائرة التي تدعو لتكفير العلماء واحالتهم الى محاكم التفتيش واصدار الاحكام الجائرة بحقهم كالحرق والتعذيب والسجن ومثل على ذلك الحكم الذي صدر بحق العالم كاليلي كاليلو الايطالي عنما قال ان الارض تدور ومقولته الشهيرة وهو يرفع يديد المكبلتين الى الاعلى قائلا ( وبالرغم من هذا فأن الارض تدور )  وبمجرد القضاء على تدخل رجال الدين في شؤون الدولة  وفصل الدين عن الحكم المدني انطلقت اوربا لتحدث ثورة علمية وصناعية انعكست أثارها على تطورها في العمران والانتاج والاختراعات وجميع المجالات التي سخرت لخدمة بلدانهم وشعوبها .

     كل تلك الافكار دفعتني وانا المجرب والمشارك بايجاد بدائل لم تكتشفها عقول الاوليين والآخرين فوجدت ان بامكاني ان اعيد صياغة نظارتي الطبية وارجاع ذراعها المخلوعة الى مكانتها بالصاقها بمادة (السوبركلو) وتم لي ما اردت وبذلك حققت انجازا كبيرا يضاف للكثير من انجازتي السابقة بهذا المضمار والتي ساتحدث لكم عنها لاحقا . وبعد ان تمكنت من اعادة نظارتي الى مكانها الطبيعي ولااخفيكم سرا انني عندما اقدمت على تنفيذ هذه المهمة قد اصابني الارتباك وارتجفت يداي وكاد (السوبر كلو) ينسكب على اصابعي وعندها ساقول على نفسها جنت براقش وان سبب كل هذا الارتباك تصورت مدى البشاعة والاجرام التي ترتكبها العناصر الارهابية خلال تصفيتها لضحاياها وهو امر في غاية الوحشية والسادية والطريقة هي استخدام مادة السوبر كلو بلصق منخري الضحية وشفتيها  وفتحة المخرج وتركها تتعذب وتتلوى الى ان تفقد الحياة سواء كانت تلك الضحية امرأة او رجلا شابا او شيخا اوطفلة او طفلا فلا فارق هناك والمهم هو الانتقام والتلذذ وتنفيذ المهام وبأي امر من كان

كما وانني قد فكرت مليا عند صياغة مقترحي حول وضع احكام لمادة السوبر كلو وجدت فيها شكلا من اشكال الانتقام والتعذيب وحيث انني لاامتلك مثل هذه الصفات واعتبر الانسان اثمن رأسمال في الحياة اجد نفسي مضطرا للتراجع وان اجعل الامر متروك لكل من تضرر وقاسى من حرمان من الثقافة والتعليم والعناية الصحية والسكن اللائق والعيش الكريم والاستفادة من خيرات بلده وثروته الهائلة التي تجاوزت مئات المليارات ذهبت نهبا بايدي الفاسدين والمرتشين والمنهمكين بالصراعات والسجالات القاتلة والمريبة فاليهم اترك ذلك المقترح وتنفيذه او ان يجدوا بديلا عنه يطفيء غليلهم . وانني اطالب بالاستخدام السلميي لمادة السوبر كلو واعتباره من اسلحة الدمار الشامل وعلى مجلس الامن والامم المتحدة ولجنة حقوق الانسان ان تمنع استخدامه من اجل ابادة الجنس البشري وان يقتصر استعماله في الاغراض السلمية وفي نطاق واسع عند  الشعوب التي لاتمتلك الامكانات للتطور والاختراعات العلمية ومن اجل استخدامها لمعالجة ما افسده الدهر من ممتلكاتهم. 

 وعلى هذا الاساس فسوف اتطرق في الحلقات القادمة عن كيفية معالجة ما افسدته الفاقة والحرمان والدهر والزمان وتحول الانسان العراقي المسكين الى (روبنس كروزو) يعيش على جزيرة تطفو على ذهب اسود وهم عراة حفاة ينتقلون من ضيم  لضيم آخر اسود ويمكنني ان انقل عن لسانهم القول

الظالم واحد احد    يظلم من يشاء

ويذل من يشاء      من سائر البشر

يا أيها الحق مدد    مدد مدد  مدد

ايتها النفس  المطمئنة     فالتصرخي مدد

ولتستغيثي برب الفلق     من شر ماخلق

ولتستجيري برب الناس    ألاه الناس

لينقذ الناس        من كل من ظلم

وكل من حكم      يوسوس ويكتم الانفاس

 

 

لطفي شفيق سعيد


التعليقات




5000