..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في المجموعة الشعرية ( غوايات ازمن ) للشاعر عدنان الفضلي

ناهض الخياط

  التواشج بين السريالية والأنزياح الدلالي مع الوضوح التأملي

قراءة في المجموعة الشعرية ( غوايات ازمن )  للشاعر ( عدنان الفضلي )

 

من دار ( ميزوبوتاميا ) للطباعة والنشر\ بغداد ، إنطلق الشاعر والأعلامي ( عدنان الفضلي ) بالمجموعة الشعرية ( غوايات الزمن ) مقرنا عنوانها بلوحة سريالية للفنان ( سلفادوردالي ) عن الزمن بأوضاعه المختلفة ، وهنا وضعنا الشاعر في إطار الرؤيا التي تحدد مسار فهمنا لنصوص مجموعته ، سيما وأنه عززهذا الفهم بأبعاده في قصيدته ( غوايات الزمن ) المهداة إلى الشاعر  ريسان الخزعلي ) ، والتي وسمت مجموعته ، حيث يقول : (يا أيها الذي تغويك الساعات اللزجة \

إجعل حفيف يدك \يصلّح شسع نعل المجازات \ دون أن تترجل عن الأسئلة ) .

ولأنه من االشعراء الذين تربّت مواهبهم وتفتحت في زمن أسود ، حجب نوره الطغيان والموت والحروب ، ومسكت بخناقهم الأذرع البوليسية الغاشمة ، فلم يجد لصرخاتهم فضاء إلاّ في قصائدهم

المحاصرة بالخوف والرقابة المنظمة الصارمة ، فكان عليهم أن يحموا أنفسهم ، ويبعدوا غائلة الشبهة عن قصائدهم بتعتيمها بكل ما في اللغة من طاقة التعتيم في المجازات والرمز  والقناع ، لقناعتهم بأن الشعب قادرعلى فهمهم من وراء هذا الحجاب .

وهاهو يقول :

                     سأشبك الأرض بالسماء

                     وأختلي ما بينها

                     آملا بأقناع الوسط الأخير

                     للنزول إلى القصب

                     النابت ما بين الرخام    ( على سرير القافية \ ص111

    يميل الشاعر( عدنان الفضلي ) على الجملة المرتكزة على صدم القارئ بالدلالة المنحرفة عن مألوفها الدلالي التي لاتشغل القارئ بفك  عقدنها ، والهائه عن  المطالبة بما ينبغي أن تحتويه من

الأبتكار.  وتشكل هذه الخصيصة السمة الغالبة لنصوصه المتفاوتة بأطوالهل ومقاصدها ، إلا في تلك النصوص التي يتخلى فيها  تماما عن فذلكة الصياغة حينما يركن إلى نفسه  في خلوة صافية ، منأملا

 ومسترجعا ما مضى ، ومستشرفا ما يجيئ ، ذهنه على العلاقات الأنسانية في محيطه ، وما ورائه في كل مكان . فهنا ينأى بنفسه عما اعتاده ، أوما كان يجاري به التقليعة السائدة التي تقيده بمزاجها ،

وتحول دون انطلاقة موهبته بصفائها وصدقها بعيدا عن تكلف الشكل المنغلق على جوهره . فالقصيدة لديه سورات حادة لفكرمتوتر، وروح لائبة ، تنضم بتداعياتها إلى داخلها ، ثم تنفتح على بعضها في سياق صيرورة كما في قصيدته ( ربيع أجلته النوافذ ) مثلا

                                                   الناهشون أفواه النوافذ :

                                                   يعرشون

                                                   كمداخن منهكة

                                                تسربل دخانها 00

                                                   حتى لاكتنا الظلمة

                                                   أبا غيلان

                                                   اماذا الآن 00

وهكذا تتوالى نصوصه بسوراتها في سياق اندفاعها ، ولكنها تتفجر أحيانا بصورة منفرة :

                                              خوازيق تجمعت ذات فراغ

                                              لفّهم الظلام

                                              وانغرزوا في مؤخرة يمامة

                                              ليذبل غصن الزيتون      \\ من قصيدة ( غصن الزيتون ) 

وفي قصيدته  أيضا ( لأنني ) :

                                             لأني أبن البوّال على أكتافهم

                                             والمارق  بين الصدق  ونقيضه

وبالرغم من تأثير الحداثة الشعرية على أسلوبه ، فأنه يدعوضمن إحدى قصائده إلى نموذجها الأمثل

عنده كما في قصيدته : (  دم النخيل والأساطير\  

                                            لوّح بيده لدم النخيل والأساطير

                                            أن اندلقوا علي ناصية القوافي

                                            والحروف المعصومة من الهذيان

ناهض الخياط


التعليقات




5000