.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


منافي الوطن

لمياء الالوسي

تحية حب وتقدير   

إلى التجمع المسرحي الثقافي  العراقي .. 

اللائذ  بصفائح دار الحرية للطباعة في باب المعظم.. وما تبقى منه 

إلى الغادقين على المستحيل من نعيمهم .............

إلى المحتمين بجلود الفقراء .. الباحثين  عن منافيهم في وطنهم  

 الباحثين عن وطنهم في منافيهم ..

وعذرا إذا تجاوزت

 

*           *           *

 

منذ سنوات عجاف ، مجنونة ، شحيحة  ، بقيت خطواته تسابق خطواتها صيفا وشتاءا وهي لأتملك إلا أن  تغذي السير خلفه  .. لازال الطريق طويلا ..

لكنها هذه المرة .. هاجرت إلى المستحيل ، رغم الإحساس بالعجز ، والخوف الذي يكتنفها.. توقفت .. هي التي تراجعت  .. التفت إليها .. حاول أن يسد أمامها كل منافذ الإقلاع  .

لكنها كانت بعيدة عنه جدا  .. هذه المرة فقط  .. والى الأبد

                 *           *            *            *

كنا كمن يبحث عن خلاص لنا في هذه الدنيا .. مبللتين مهووستين  بالقفز والصراخ .. تتقاذفنا الأوهام..  وآمال مؤجلة  في لحظة زمن لم تكن لنا  .. لكن العالم كله كان  لنا

-         قذفت بروحي عاليا .. لم تكبلها  رغبات الجسد .

-         هكذا بلا مقدمات ..

-         أريد أن أعود كما كنت  ..

-         بل كما أنت ، منعتقة من كل رهاب السنين .

أصوات المارة ..  وأبواق السيارات . . جعلني اعذر شرودها ..  وعينيها الغائمتين..  في عالم أخر لا اعرفه  .. جعلها لاتعي ماأقول .. ربما .. أو هكذا أحسست  .. مما دفعني إلى التوقف عن البوح

أمام ما تبقى من المبنى ، الذي نهشه  الضيم ..ومزقه الخراب .. توقفت ، دفعتني للحاق بها ..  دخلنا .. أثارتني الجلبة القادمة من الداخل  .. وأصوات الآخرين المزروعين في كل مكان  .. كانت الغرف المطلة على الباحة المكشوفة ، منزوعة الأبواب والشبابيك ،  رتقت فوهاتها المشرعة بقطع الكارتون ،  وبعض  الملابس القديمة .. أما الفناء المكشوف فتناثرت فيه بضع سيارات ، مركونة في الزوايا  المزحومة بأكوام النفايات والفضلات ..  وحنفية صغيرة وقف صبية بملابس مهلهلة يملئون منها  أوعية قديمة .. يحاولون نقلها إلى داخل المبنى يتقافزون حول بعضهم .. في فرح طفولي تملئهم به  زخات المطر ، وقد غدت الأرض ، برك من المياه الموحلة  ، تحولهم إلى  قطط  صغيرة ، ضاجة بالحياة

توغلنا إلى الداخل .. وجدنا البعض يجلس في ظلال الطارمات   .

-         لنخرج أفضل لنا ( قلت هامسة )

- أمامنا وقت طويل دعينا نغمد رغباتنا المشرعة .. ونمنح هذا الوهج المخبأ عالما للانطلاق ..و نقتل في داخلنا هذا الخوف من القادم ..       طاوعيني

تعجبت لعبارات الترحيب ، والمحبة التي كانوا يستقبلونها بها  .. وكأنها تعرف الجميع منذ أمد بعيد ..

-         انك تترددين على هذا المكان كثيرا  .. أليس كذلك ؟  هم يمنحوك حبهم كما يبدو

  يا الله .. من أين يخرج هذا العدد من الأطفال ، بسحنهم الشاحبة ، وأسمالهم البالية .. ونساء مثقلات بأشياء كثيرة    .. مزحومات بأعمال يبدو إنها لا تنتهي  .

في الطابق العلوي لهذا البناء .. والذي غدا هيكلا من الحديد .. ارتفعت على احدى النوافذ الكبيرة ، لافتة مكتوب عليها بالخط العريض ( التجمع الثقافي المسرحي العراقي ) ، وثمة رؤوس تلوح لي من بعيد ،  لرجال وامرأة يعكس شعرها الأشقر انبهارات الضوء القادم من بعيد تنادي وبصوت عالي

-         اشتري لنا علبتي سكائر من أي نوع . . أو دنهل .. دنهل علبتي دنهل بسرعة رحمة على أبوك

كانت تنادي على  رجل  قفز من خلال كوة ضيقة في احد الجدران .. بعد أن حيانا بابتسامة صغيرة

 دفعنا المطر والبرد الى داخل المبنى ..  تقودني خطواتها المتسارعة .. والأصوات الزاعقة والضحكات المجلجلة  بالفرحة  .. كان أمامنا سلما ملتويا ، عاليا  ..ينتهي بنا إلى الطابق العلوي .. الذي كان أكثر دمارا من الطابق الأول .. يفضي إلى رواق عاري وعلى جانبيه غرف أكثر عريا وتفحما

  أحسست إنها تتحرك في المكان  بألفة ..  مما أثار ريبتي .. فمنذ أول خطوة في هذا المبنى  ..  وأنا اشعر بالتواطيء

عندما دخلنا القاعة .. كانوا  رجال ونساء ، وأطفال يفترشون الأرض .. وفي إحدى الزوايا ثمة وعاء كبير يحتوي على جمر متقد .. يبث حرارة ورائحة عذبة في المكان .. وقد تحلق حوله الأطفال .. يتشابه لونهم جميعا ..  جلسوا على حاشية كبيرة من الإسفنج بدت نظيفة جدا ..  اشرأبت أعناقهم الى الأصوات الهادرة التي يصدرها الرجال والمرأة الشقراء.. في الرقعة الخالية أمام النافذة الوحيدة ..   وضارب الطبلة  الجالس معهم ..  يحاول في كل لحظة تدفئة طبلته  فينتشلها منه الصغار ، ثم يعيدونها إليه في لحظة نشوة فريدة .. وهناك بعض الأرائك القديمة .. جلس عليها شباب بزي جامعي .. نهضوا لمقدمنا الاانها أومأت لهم .. فعادوا إلى مجلسهم .. وثمة هالة من الجمال .. تغزوا نظراتهم المتعلقة بحركة الممثلين .

في اللحظة التي وصلنا بها ..  أصبحت صاحبتي سيدة المكان ،  بعد أن عانقت خطواتها خطواتهم ..  تقودهم  كما تريد .. تصرخ فتصرخ الطبلة معها .. تتلوى وتنحني .. بدون أن تنطق بكلمة واحدة .. ثم بدأت بالغناء

غناء اعادني إلى أيام انداحت ..  في زاوية قاتمة من الروح  

أعجبني صوتها ، وجسدها المنساب مع صوت الرجل المرافق لها ، في طور عراقي  حزين أثارني  ودفق في  كل الشجن المخزون ..  أغرقت رأسها بين ساقيها ..  فانحسر الفستان القطيفة عن ساقين عراقيتين  ..  وغدا صوت الرجل رخيما هامسا .. عندها ضج الجميع بالتصفيق

شيء لم أكن اعرفه  ..  وما عدت اعرفه عن سر ذلك الالق الممتد بين عينيها .. والعيون  الصارخة بالحزن  والفرح  ، المشدودة إليها .. وإلى وحركة يديها المتسقتين مع جسدها  .. الذي عافته النظارة منذ زمن ولازال متمسكا بها..  عندما  رفعت  إلي وجها مبتسما غارقا بالدموع  . . كنت أنا الأخرى اترك دموعي تغرق وجهي .

تفصد جبينها المهموم بالعرق الراشح على وجهها ،  الذي أشاحت به عني وهي تتهادى بخطواتها نحوي

 

-         كنت رائعة  (  شددت على يديها  )   ذكرتني بتلك الليالي .. ونحن نرقص خلسة .. بعد أن نغلق الأبواب .. نخشى أن يرانا  احد .. بالله عليك .. كيف ترقصين أمام هذا الحشد من الشباب ؟؟.

نظرت إلي ..و في عينيها ذلك السحاب المغبر ..  والألم المندلق إلى الخارج .. وكأنه جنين   ياءبى الخروج .  

- إنها قصيدة حب لرجل أحبه .. لا يحبني ..  لا اعرفه ، لم اكلمه.. لكنني أحبه.

دفعتها إلي 

-         اليوم فقط بدأنا التمرين عليها .. لكنها تملكتني .. ولا أتمكن من الفكاك منها

تلفت حولي  .. انصرف الجميع للتحضير للمشهد التالي .. ربما

-         منذ متى وأنت تمارسين التمثيل هنا   ؟

بقي سؤالي معلقا ............

-         لما لا نعود  كما كنا في الثانوية .. تكتبين المسرحية ونمثلها معا .. الم تبدأي حياتك من جديد

دعينا إذا نعود  معا

اقتربت منها: نصف مسرحية بائسة .. كل ما كتبت ..  وكنا الاثنتين فاشلتين في أدائها .

تجاهلتني : انهضي .. ولنرى كيف يكون الفشل ..

في تلك اللحظات .. دخلت  شابة صغيرة زائغة النظرات .. مشعثة .. حافية القدمين رغم القر الذي يلف المكان  .. اتجهت إلى الموقد الحديدي في زاوية الغرفة  .. ولم تتكلم.. ثم وبحركة مباغتة  ..  تركت موضعها وتوجهت ..  إلينا نحن الاثنتين توقفت أمامي .. فراعني ذلك العالم المبهم الذي تخبؤه في تقاسيم وجهها .. وذلك الهمس المجنون في عينيها .. كانت ترتدي معطف عسكري طويل  ، يكسو قامتها النحيلة .. حتى تهرأت حافاته  ..  وجرت على قدميها  وساقيها ، خطوط سوداء من تراب الأرض ..  وكأنها لاترى احد حولها غيري.

قالت: أنت جديدة    ..

ما أذهلني   .. هذا  الصمت الذي ران على الجميع .. بل أن البعض نهض منصرفا على عجل .  

في تلك اللحظات والكل يحاول لملمة أشياءه  وذاته ألمشرده  ..  مشدود لما سيحدث ربما في اللحظات القادمة

-         مالذي يحدث ؟! قلت مشدوهة

وقفت أمامي  صامتة ..  ثم عبت الهواء بشدة ..ووضعت إصبعيها على شفتيها .. تريد سيجارة

كم تمنيت لو امنحها أي شيء آخر لكنها أصرت على حركتها .. دفعتها صاحبتي بعيدا   .. التصقت بي .. أصبحت أمامي تماما .. عندها وبحركة مجنونة .. فتحت المعطف .. فامتلكني الغم ..إذ شع جسدها الفتي .. فهي لم تكن إلا مراهقة ..  ينبض جسدها بالانبهار المتدفق فيها  ، جمالا يباهي بها الدنيا .. كان المعطف العسكري يستر عريها ولاشيء آخر غيره .. أغمضت عيني خجلا أمام ذلك الجمال الأخاذ .. وعطفا عليها .. فلقد كانت الكدمات  ..  تغطي تلك المناطق الحساسة من جسدها الرائع .

مددت يدي إلى معطفها فأحطتها به .. لكنها أرادت أن تخلعه عنها  ..  فامتدت عشرات السجائر الموقدة  إليها 

في الخلف ، احكم الشباب غلق النافذة الوحيدة بصفائح الحديد الكبيرة ..  وبقى  الضوء الخافت المتراقص لبقايا الجمرات المتقدة .. ورحل الجميع بهدوء .

اشتعل حريق الرصاص في كل مكان في الخارج .. تعالت الصيحات من الأسفل  

وتوقف كل شيء .. وسكن الهلع المسرح الصغير .  

  ركضنا إلى الخارج  .. نبحث لنا عن طريق للنجاة

-         لا يوجد باب نوصده بوجهها .. فكلما حلت علينا ، تبدأ القذائف .. ولا نعرف سرها  .. قادمة هي من المجهول .. تتدثر بمعطفها العسكري ..  تدخل  ، فينتهي كل شيء .. لا مسرح  ..لا حياة ....الاالقذائف والنار .. حتى القصائد تموت فينا قبل أن تولد .

-         لم أكن اعرف انك ارسطية بهذا الشكل !! إنها مثل الجميع مجني عليها

التفت إليها .. كانت تغمم وراءنا ..  بكلمات مبهمة ، لم تصلنا إذ اشتعلت السماء حولنا .. عدونا أو زحفنا  لم نعد نعرف .. لكنها بقت في الأعلى  .. مع وحشتها وجنونها الغريب .. والجمرات الخابيات   

واصلنا  طريقنا  .. وثمة حزن شفيف يملؤنا معا .. في الأسفل توقف ضجيج الأطفال .. واختفت الوجوه .. وما عدنا نرى إلا الدخان ينفث سمومه في كل مكان

لكنها تعرف طريقها  جيدا  ..  فنفذنا خلال دروب ملتوية .. إلى الأمان المتسربل بالخوف

 

لمياء الالوسي


التعليقات

الاسم: علي الحمزه
التاريخ: 10/02/2008 08:42:47
لا اعرف ماذا اضمن عذري ليكون بمستوى تاخري

ايتها الغالية العزيزة (يا امي ) لكِ كلمات كأنها الليل الطويل لكِ مفردات كانها الصمت العميق لا اعرف كيف اجسد ملامح انسان يبتهج بمجرد حروف لكنك تبقين النجمه المرتقيه التي ارجو ان لا تختفي من سمائي واحلم بالصعود اليها
تحياتي
علي الحمزه

الاسم: لمياء الالوسي
التاريخ: 29/01/2008 09:17:13
ثائرايها المبدع العزيز انه بعض من ابداعك ايها العزيز شكرا لك انتظر كتاباتك التي اشتاقها

الاسم: لمياء الالوسي
التاريخ: 29/01/2008 09:11:07
استاذي العزيز سامي العامري شكرا لك اني اذ ارتل فهذا لانك تمنحني قدرتي على البقاء شكرا لك سيدي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 27/01/2008 19:08:12
لمياء الآلوسي
كأني بك تقفين على خشبة المسرح وترتّلين في محاولةً منك لترميمَ ما تبقى من جدران أروحنا .
تفاعلتُ مع حروفك صادقة القلق هذه .
دمتِ كما انت غيمةً ملوّنة

الاسم: لوركا بيراني
التاريخ: 22/01/2008 18:05:33
لمياء البعيدة عن خشبة النرجس
ليس لنا ان نخبرك و انت تتسلقين شتائر كواليسنا العالية بخطواتك الهاتفة الى روح الكلمة و المشهد الدرامي
اما عن اضوائنا الخافتة في ذاكرة التجسد و الحركة علينا ان نستمر بصخبنا الدرامي للكلمة و البعد الادبي
اشكر اصابعك و ذاكرتك و روحك
اعذري مروري البائس
لوركا

الاسم: ثائر حازم
التاريخ: 20/01/2008 14:59:05
العزيزة لمياء
كل يوم تزدادين توهجا ، كل يوم تبدعين اكثر تحية إعجاب لروحك المفعمة بالابداع ولتلك الكلمات المتوهجة تحية من خلالك للصابرين للقابضين على الجمر ليبقى العراق منارة للابداع ولو كره المبغضون
كل ابداع وانت بخير
ثائر




5000