..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ليلٌ وظلامٌ حالِكـــ

زياد أحمد أبو خوصة

أراني لازلت أبــــــرحُ أسكن عيون الليــــل تغمرني دمــــــــــــوعٌ تعرف طريـــقـــهــــــا نحو جفون الصبــــاح تروي بكأس الحنين وروداً بـــــــاتت تنتظر ربيعهـــــــا الجــــافي تتراقص مـــــــــــــع حبـــــــات المطــــر تودع برد الشتاء القارس تزين بزخرف الوانها أروقة الشـــــــوارع فيتلون برحيـــــق عطرهــــا مشاعراً تبيت ليــــــلهــــــا تنتظر بزوع الفجر واشراق شمس يومٍ جديد،،،،،،،،،،


وانقضى الليلُ ولا زلنا عطشى نستقي من الظمأ دمعاتٌ باتت تهفو على أروقة الليالي تبلل أحلامنا من قبل أن يغمرنا النعاسُ وإلى متى ستبقى وردتي ذبلى تتلهف لدفئ حنــانٍ بــات يجفو ربيــعهُ اللاهي بين أحضان الشتاء العاصف وإلى متى ستبقى روحي حبيسةُ أنفاسي ومتى ستستيقظ أحلامي من سباتها وتصحو من بعد ظلام حالك لترى نور الصباح الوضاحُ

وغدوت وتأسرني ظلمة ذاك الليل فهل يشرق  فجري من بعد ظلام حالك

وها أنت قد أقبلت يا فجرُ ونحن مابين صحوٍ ونـعـــاس تـــداعــــب جــفــونـنــا بنسيم صباحك وعبير هــــواك وقـــد غــــازل البـــدر من قبلك في ليلهِ مهجة أرواحنا وها أنت تودع ليلك يا فجر وها نحن نودع معك الأحباب

إحساسٌ غريبٌ ينتابني ولا أدري لما أشعر وأني في هذا الكون غريب
أسكن بين خلجات هذا الليل أصارع أفكاري وتصارعني هواجسٌ باتت تصلي في محراب ذكرياتي وتسبح بآهاتي فتغرد كالطير الجريح يأنَّــاتٍ ولحنٍ حزين ويعتريني الشوق إلى المجهول أبحث بين خلجات الليل عن حروف الكلمات كي أخط على أوراق الزمان معانيها وأنثر بين السطور ورود الذكرى لعل الزمان يحتويني فيحتويها ولكن يغمرني خوفٌ من مغبات الزمان فأخشى على نفسي من قسوة الأيام وبرد الليالي فهل لظلمة ليلي من بدرٍ ينير عتمة المكان ويعيد للروح عبير الذكرى وعطر معانيها

ولا زلتُ تحت ظلال الشجر أخطو فوق أوراق الخريف متأملاً جمال الروض آخذا أعمق أنفاسي كي أرتمي في أحضان الورود فأغفو برهةً بين أغصان الكافور علني استعيد أنفاسي من وعثاء السفر

.

فكم هو رائع حينما أمتطي صهوة الريح بعيداً عن أجواء الصخب كي أستريح ومن ثَم امتطي صهوة القلب تارة وي كأني على بساط سليمانٍ تحملني نحو العلا الريحُ ولا ضير وإن احتواني  ذلك القلبُ ما شاء أن يحتوي أما آن له أيضا من خطوب الزمان أن يستريح

وكم هو جميل حينما نهيم بخيالنا هناك ونبتعد عن أجواء الضوضاء والصخب لتهدأ روعة النفس ويفيض القلم بحروفه و يسرح بها نحو الفضاء معبراً عما بخواطرنا
وكم هو جميل أيضاً أن ينبض القلب بالشعر والمشاعر فيعزف على وتر الحروف أجمل لحنٍ للقوافي فيترجم اللسان  ذاك اللحن إلى متن قصيدةٍ تبوح عما بذاك القلب من مشاعر

كم هو رائع حين يزين الشجن حروف الكلمات فتنبعث في الروح نشوة معانيها وتهيم الروح بها شجناً ومرحاً كما الطير حينما يغرد محلقا بين الغيمات وحتى الطير مهما حلَّق بين الغيوم فلابد وأنْ يعود إلى غصنه المعهود فوق نفس الشجرة التي تقلها نفس الأرض ليأخذ أنفاسه ثم يعود


كم هو رائع حينما ينبض ذاك القلب بأروع سيمفونية للحروف ومعاني الكلم فيترجمها اللسان سرداً يُقرأ على أوراق الورود فكيف بها إذا ما خطها القلم بحروفه النازفة عطراً على الأوراق

والأصعب أن تبقى الحروف دفينة بين السطور دون أن تتنفس وتبقى الكلمات حبيسة بين الضلوع دون صداً لها يُسمع حتى ينطوي العمر ما بين مدٍ وجزرٍ فتذبل أوراق العمر في ساقية الزمن وتذوب أزهاره في طاحونة الأقدار

10/8/2012

زياد أحمد أبو خوصة


التعليقات




5000