هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غزوة بني غازي

د. آلان كيكاني

يمكن للمرء القول أن بني غازي كانت قد استحالت إلى أطلال ينعق البوم على خرائبها لولا أن حماها حلف النيتو بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية من شر معمر القذافي في وقت عصيب جداً من تاريخ هذه المدينة . هذا الحلف الذي قصف من الجو قوة هائلة للقذافي وهي تغزو بني غازي وعلى بعد فرسخ منها تريد أن تدك المدينة المتمردة على عقيدها المجنون وتحولها أثراً بعد عين .

واستمر النيتو بقصف قوات معمر القذافي حتى تمكن الثوار الليبيون من إلقاء القبض على العقيد  وأعدموه على قارعة الطريق بطريقة بشعة , بل ودسوا الخازوق في مؤخرته , دون محاكمة , ثم نصبوا جثته في سوق في مصراته ليبصق عليه الرائح والغادي من أهل المدينة التي دمرها القذافي بدباباته ومدافعه وطائراته تشفياً منه . وعليه فإن الفضل الأكبر في التخلص من النظام في ليبيا يعود إلى النيتو الذي لولاه لكان العقيد يقصف القرى والبلدات الليبية بحمم صواريخه حتى هذه اللحظة . وكان من المفترض أن يقدر الليبون ذلك ويحمدوا حلف النيتو على فضله وجميل صنيعه كما يشعر أهل البوسنة والهرسك بفضل الولايات المتحدة عليهم وعرفانها لقيامها بضرب الجيش الصربي الذي كان يرتكب المجازر بحقهم , إلا أن الأعراب ليسوا فقط أشد كفراً ونفاقاً كما ورد في القرآن الكريم , بل هم أيضاً أشد نكراً للجميل وأقل التزاماً بالعهود والمواثيق  فقد أقبلوا على قتل السفير الأمريكي يوم الثلاثاء الماضي لا لذنب ارتكبه ولا لخطأ اقترفه بل لمجرد أنه ينتمي إلى دولة قام أحد مواطنيها السفهاء بإنتاج فلم ركيك عن نبي الإسلام محمد بغية الاشتهار ,  متجاوزين النص القرآني الصريح والواضح الذي يحرم قتل النفس بغير حق . وفي ذلك يقول الله تعالى في القرآن الكريم ( من قتل نفساً بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعا ) . ويقول محمد صلى الله عليه وسلم : اجتنبوا السبع الموبقات ... إحداهن قتل النفس التي حرم الله .

هو استئسادٌ , إذن ,  أن تهاجم سفارة أقوى دولة في العالم وتقتل سفيرها ,  بل هو تماد وطغي وبغي أملاه وعززه الانتصار على القذافي , فسحق هذا الرجل المتفرعن منذ أكثر من اربعة عقود يبدو أنه زرع في نفوس الثوار الليبيين شعوراً  بضخامة الذات وأوهمهم بامتلاكهم لقوة مفرطة وربما مدعومة من قوة الله عز وجل الخارقة التي تتجاوز كل الحدود , وإلا كيف تجرأ هؤلاء على غزو السفارة الأمريكية في بني غازي وقتلوا سفيرها  ونفر من زملائه وهو  الذي كتب على صفحته الشخصيه قبل مقتله بساعات أنه يشعر بالسعادة لأنه يشارك الليبيين في بناء بلدهم بعد زوال الحقبة السوداء من تاريخ ليبيا ؟

لا شك أن ليبيا ستكون الخاسر الأكبر جراء هذا العمل الإجرامي وكذلك الشعب السوري الذي يهمه نجاح التجارب الديمقراطية في دول الربيع العربي . وأن الرابح فيه هو نظام بشار الأسد الذي ومنذ انطلاقة الثورة السورية يحاول تخويف الغرب - الذي يهمه كثيراً أمن إسرائيل - من شكل نظام الحكم القادم في سورية فيما إذا تخلى هو عن السلطة للمعارضة  وإيهامهم أن المنتفضين ضد حكمه هم إرهابيون إسلاميون يريدون إقامة حكم إسلامي متطرف في البلاد .

الطيش والتهور والسلوك العنيف والخطوات اللامحسوبة هي سمة التيارات الدينية المتطرفة التي تحمّل نفسها مهمة الدفاع عن الله ورسله وكتبه على سطح الأرض , لذلك هي تجلب الأزمات لحكوماتها أينما وجدت , ومن الواضح أن قضية مقتل السفير الأمريكي سوف لن تمر على الليبيين مرور الكرام وسيدفع الليبيون الثمن باهظاً , إن لم يكن بالعصا , فبمليارات الدولارات من ثروة الشعب الليبي المنهك سلفاً من آثار الحرب المدمرة التي وضعت أوزارها للتو , وخاصة أن تاريخ ليبيا حافل بمثل هذه المواقف , فقبل بضع سنين دفع القذافي عن فعله الإرهابي المشين المتمثل بإسقاط الطائرة الأمريكية فوق لوكربي ومقتل جميع ركابها المائة والسبعين , دفع مليارات الدولارات كديّات لأسر ركاب الطائرة . ويبدو أن لغة العصا هي التي ستطغى هذه المرة على اعتبار أن السفن الحربية الأمريكية في البحر الأبيض المتوسط بدأت بالتحرك صوب الشواطئ الليبية .  فهل سنشهد قريباً غزواً أمريكياً لبني غازي كما غزا البني غازيون سفارتها ؟

 

 

 

د. آلان كيكاني


التعليقات




5000