.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يريدون ان نموت في سبيلهم .. ونريد ان نعيش في سبل الله

رضا عبد الرحمن

 لفت نتباهي قول احدهم : " لماذا نفكر دائما بأن نموت في سبيل الله , لماذا لا نفكر ان نعيش في سبيل الله " , نعم هذه ثقافة شعب قد تربى على الموت فهو ومنذ فترات ليست بالقريبة صار الموت بالنسبة له مر طبيعي , وطبيعية هذا الامر ليس من قبيل الفهم النموذجي للموت على اساس كونه مجرد انتقال من عالم الى عالم اخر , لا الامر ليس من هذه الزاوية وانما من زاوية ان زيادة نسبة الموت اعطى لون باهت لعظم فاجعة الفقد والفراق ولهول ان يصير فلان ميتا في وقت كان بيننا يأكل او يتحدث ويأخذ ويعطي ! .

فالامر صار طبيعي جدا حتى ان المراسيم التي اعتدنا ان نقوم بها بوصفنا مجتمع عشائري لهمن التقاليد والاعراف التي تنظم امور كثيرة وبضمنها القيام مجالس العزاء والفاتحة , هذه المراسيم تحولت الى منتديات للتعارف والاستعراض العشائري ولحل الكثير من المشاكل بين هذه العشيرة وتلك ,او تكون سببا لنشوب صراع بن هذه العشيرة وتلك , هذا من جهة ومن جهة اخرى تكون "الفاتحة " فرصة لاستعراض واحتفال قبال العشائر الاخرى في البذخ الغير مبرر على اساس اننا " ولد فلان " و " العزوبية النا ولاهلنا " !!! , المهم ان الامر وصل الى هذا الحد اما الموت المجتمعين نحن من اجله لا يذكر حتى لماذا , لاننا اعتدنا الموت , وصار اليفا جدا في وقت كان متوحشا ورهيبا ومهول .

ثم ان الادبيات الدينية والعقدية والشعائرية كلها عملت على تكريس ثقافة الموت " نموت في سبيل الله " , نعم من الجميل ان نموت من اجل قضية او مشروع نؤمن به ونعتقد به , لكن من الاجمل ان نعيش من اجل هذا المشروع او هذه القضية , من الجميل والرائع ان نعيش في سبيل الله وفي سبيل العرض وفي سبيل المال وفي سبيل الوطن , هذه الحياة يجب ان نعيشها ونحن نبني لله وللعرض وللمال وللوطن , واذا ما جاء الموت فأنه سيكون موت في سبيل الله حتما لاننا كنا نعيش في سبيل الله ! .

ومن الرائع جدا ان نقف لنستدعي التاريخ ونقلب صفحاته من اجل ان تكون خطواتنا واثقة وبالاتجاه الصحيح مستفيدين من كل التجارب التي كانت عند من كانوا قبلنا سيما من كانت له تجارب كبيرة وعظيمة , لكن ان تكون عملية استدعاء التاريخ بالشكل المتماهي مع البكائيات والوقوف على الاطلال و الاستغارق في الموت , هذا الامر الذي لا يرضاه حتى صاحب الذكرى , والا كيف يمكننا ان نفهم ونستوعب قبول صاحب الذكرى ممارسة لا تنسجم لا من قريب ولا من بعيد مع ما اراده وما اسس له وما فنى حياته من اجله , كيف يمكن ان يتقبل ممارسة لا تحرك المجتمع في مساحة تم التاسس لها من قبله قبل اكثر من الف سنة ! .

 

رضا عبد الرحمن


التعليقات




5000