..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحسين وطن المحبه / الحلقه الثالثة

ناصر الحلفي

 الحسين عهداً ,وعنواناً وضمير ,وخُطانا نحو الفتح تسير,عهداً نجدده بالدمع ,والموقف المعجون بدمعة زينب , ودم نحر الرضيع ,وتراب مضجعك , حتى نلقى الله, وهو عنا راض 0من المعارك التي شكلت حضور مهم في التاريخ الأنساني ,هي معركة عاشورا, هذه المعركه التي تعتبر اقصر معركة في التاريخ ,أبتدأت وانتهت في نصف نهار, لكنها لازالت من اوضح القراءات في ذاكرة الزمن وحضور ريادي في ساحة الوجدان الأنساني حتى اصبحت من اعظم معارك التاريخ والمعروف ان أي حدث عندما يكون يبدأ من البسيط السهل الى المستوى المطلوب إلإ المصائب عندما تبدا تبداء  كبيره وبعدها تبداء بتنازل عندما العائله تفد رب البيت تحدث حاله من التأثر الوقتيه ولكن بعد فتره يتناسون الأحزان  إلإ مصيبة ابي عبد لله الحسين عليه السلام بدأت كبيره ولازالت تكبير في  ساحة الفكر الأنساني حتى اصبحت مصنع لصناعة الأنسان والحياة معاً ورغم قلة الناصر والمعين.و لو كان مع الحسين (ع) أنصار وأعوان وجنود حاضرون للشهادة بين يديه، لما قُتِل، لما ذُبح طفله الرضيع، ولما سُبيت عائلتة، ولما أُحرقت خيامه. ولو كان للحسين أعوان وأنصار هل هناك شيء ما يقال؟! وكثيرون اثروا دنياهم على الحسين. لماذا تركوه؟ هذا خاف على بيته، وهذا خاف على ابنه من القتل )إذا لحق بالحسين يقتلوه(، وهذا خاف على أمواله، وهذا خاف على وجاهته، وهذا خاف على منصبه، أليس كذلك؟! هناك أناس خافوا، وهناك أناس طمعوا بزينة هذه الدنيا، مناصب وجاه ومال وذهب وفضة والدرهم والدينار الذي وعدهم به عبيد الله بن زياد ويزيد بن معاوية هذا هو العامل الأساسي، المسألة الرئيسية التي أدت إلى أحداث كربلاء أن مجموعة قليلة من الناس زهدت في هذه الدنيا فنصرت الحسين (ع)، وأن مجموعة كبيرة وهائلة من الناس أحبَّت الدنيا ولم تزهد بها وتعلَّقت بها فقتلت الحسين(ع) فخسرت الدنيا وخسرت الاخرة.

الإمام الحسين (عليه السلام) جامعة وخ كبرى، ومدرسة للأجيال كلها.. تتعامل معه الجماهير الواعيه ، نطلاقاً من قول: الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم): (حسين مني وأنا من حسين احب الله من احب حسيناً) فيذوب في هذا الحب،  حتى يفقد كل ارتباط بهذه الحياة الدنيا كما عبر عن ذلك عابس بن شبيب (رضوان الله عليه): (حب الحسين أجنني) في هذا الإطار لا يسأل العاشق الولهان الذائب في حب الحسين عن سلوكه ومدى معقوليته، فالجواب لمثل هذا السؤال : ذق طعم العشق الحقيقي حتى تعرف ان مدرسة الحسين عليه السلام  رسالة وتربيه وحضورنقراء فيها الكثير من المواقف الخالده هناك في معركة الطف دائرتان تستحق الوقوف عليها, الدائرة الأولى هي دائرة عمر ابن سعد , هذا الرجل الذي عاش تفاصيل ملك الرئ لم يستطيع تحرير نفسه من هذه الدائرة, رغم انه يعرف الحسين, واهل بيت النبوة فقد عاش ضمن هذه الدائرة, الضيقة الزائله , ولو ابن سعد فكَر قليلاً وخرج من هذه الدائرة لتغيرت المعادلة في الطف وبما انه لم يستطيع تحرير نفسه جاءت النتيجه, قتل الحسين وخسرانه لملك الرئ ,أما الدائرة الثانية المتمثلة بالحر ابن يزيد الرياحي ,وهذا الرجل هو قائد أموي ,جاء بأخطر مهمه ان يجعجع بالحسين ,لايسمح له بالعودة الى المدينة ولادخول الكوفة ولكن الحر استفاد من تفكيره ومعرفه بالحسين استطاع ان يحرر نفسه من هذه الدائرة ولتحق بالأمام ,وقاتل بين يد الأمام حتى استشهد والنتيجة, اصبح حر الدنيا والأخره وهذه احد الشذرات او المحطات الوعضية, التى نرى من خلالها حب الحسين, لأننا نرى في الأمام الحسين المبداء والكرامة والشخصية, ومن هنا فأن من لايملك حسيناً في قلبه لايملك كرامه في حياته

 

ناصر الحلفي


التعليقات




5000