..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليوم الجديد - قصة قصيرة

هادي عباس حسين

كل الوعود التي أبرمتها معي لم تف ولو بواحدة منهن حتى استطيع التراجع عن قراري الذي اعتبرته تعسفا في حقي أولا قبل حقها ,كانت العيون تتجه مصوبة للساني الذي يتجرع المرارة قبل ان ينطق بقراري الذي أعلنته أمام المتجمعين في هذه الغرفة الواسعة التي كان إصراري ان تكون اكبر غرف القصر الرئاسي كما كان يطلقون عليه كل أفراد المحلة,زجاجه المظلل وشبابيكه التي صنعت من افخر أنواع الألمنيوم الأصفر ,أما سياجه وواجهته فقد طعمتها بالحجر الذي كنت انتظر وصوله من المنطقة الشمالية ,ما  فائدة القصر ان أصرت سيدته طالبة الفراق بلسانها  وبصورة ملحة تبعث في نفسي جرح الكرامة التي هي عندي اكبر من كل شيء ,كلما تكرر طلبها لاتفه الأشياء ازداد شكا مريبا لئلا لديها من يحل مكاني بالصورة فقط أما في طلباتها المستحيلة أحاول بكل جهدي كي أحققها لها وبدون تأخير ,لماذا أذن تطلب الطلاق وبلا مبرر وبلا تفكير وسبب اقتنع به ,المهم فلتت الكلمة وبشكل حازم

_أنت  طالق بالثلاث ..

كنت لا ارغب في التراجع عن كلامي وليكن درسا قاسيا عليها ,لكني وجدت في دواخلها سرى الفرح والسرور حتى سمعت كلماتها قائلة

_اوه ...خلصت منك ..

فاجرة عاهرة تحولت صورتها وكان كل حبي الذي اكمنه إليها تحول إلى كره فضيع ,هن النساء هكذا ينسين المعروف ويتخلين عن اقرب الناس إليهن وبالضبط ما حصل للإنسانة التي رميت عليها الطلاق أنها تنازلت عن بنتيها رغد ورواء التي لم يتجاوز عمرهن الثلاث سنوات ,اقتربت إليهن وقالت

_ان تردن ا باك ها هو وان تردن أمكما فانا في انتظاركما عند الباب ,

لم تتحرك أي منهما خلف الإنسانة التي أصبحت صورتها بشعة وكريهة إلى نفسي ,الظلام قد خيم على المكان واختلى الدار من الذين جاؤا للإصلاح وبقيت انظر إلى رغد ورواء وفي قلبي حسرة طوقتني من أول طلب سمعته من طليقتي راغبة الانفصال ,لم تفكر بتاتا ببنتيها بل مضى أكثر من شهور ولم تتذكر أحداهن ,أبدا اخفظت راسي إلى الأرض عندما سمعت قول أحدى  بنتاي

_بابا ...اانت تتعذب لأجلنا ..؟كان المفروض ان تتعذب أمنا أولا ..؟

قلت لها وأنا اثبت الحقيبة المدرسية على كتفها فعانقتها وقلت

_يا ابنتي أني فقط أريد معرفة الأسباب ...؟

الساعة وجدتها من خلال نظرة سريعة إلى يدي فنطقت

_هيا يا بنتاي بعد لحظات سيرن جرس المدرسة ,ادخلا بهدوء

الخطوات تتسارع وغابت صورتي بنتاي من أمامي وبقى صورة السؤال الوحيد

_هل أخطأت ...ام ماذا ...؟

كل الذكريات تدور في مخيلتي وتتسارع إلى ذهني بينما رايت الشمس تتعالى في السماء الزرقاء معلنة عن بداية اليوم الجديد ...

هادي عباس حسين


التعليقات

الاسم: ريم لبلوشي
التاريخ: 01/11/2014 14:44:44
القصه مره روعه و موثره

الاسم: ريم لبلوشي
التاريخ: 01/11/2014 14:43:49
شكل القصه مره كول بس ما اقدر اقراها لنها مو هي يلي اريدها




5000