.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طوفان الماء والذكريات الحلقة السابعة

لطفي شفيق سعيد

أعتذار وتنويه -----------         لقد ورد في الحلقة السابقة  ذكر اسم القائد الاسلامي الذي عبر المضيق الذي سمي باسمه وهو طارق بن زياد وليس خالد بن الوليد ومخاطبه جنده بعد ان احرق السفن التي عبر بها البحر للضفة الاخرى  بقوله (العدو من امامكم والبحر من ورائكم فأين المفر) لذا اقتضى التنويه والرحمة والاعتذار للتاريخ وللقائد طارق بن زياد ولجميع قادة الفتوحات الاسلامية الميامين كما واذكر ان مايرد بهذه الذكريات من عدم الدقة لكون احداثها جرت قبل اكثر من نصف قرن   بدت معالم المكان الذي آوانى من جوع ومن تعب في النزع الأخير من ليلة امس واضحة لأعيننا واهم ما فيه بناية مستشفى (جاكي عبود) الخاص للأمراض النفسية والعقلية والذي كان الناس يطلقون عليها مستشفى المجانين  وهل يمكن ان تكون مصادفة ان يكون مستقرنا بذاك المكان ونحن بحال اشبه ما نكون بالمجانين لكثرة ماعلق بوجوهنا وملابسنا من طين ورهبة وذهول ترتسم على محيانا وقد تشفع لنا ملابسنا العسكرية فتدفع عنا تلك الفكرة. ما ان حلت الساعة التاسعة من صباح اليوم الجديد حتى حضرت سيارات (اللوري) العسكرية وعبأت كل سيارة بفصيل من التلاميذ مع تجهيزاتهم واسلحتهم فتلاطمت اجسادهم بعضها ببعض وهم يترنحون من شدة الجوع والتعب والاوساخ الوقوف لساعات عدة.

 لم تكن الاوامر في هذه المرة واضحة كما وان الوجهة غير معروفة وكل ما في الامر هو ان نغادر المكان . انطلقت السيارات وهي تشق طريقها مرورا  بالباب الشرقي ووصولا الى جسر الملك فيصل الاول والذي تغير اسمه بعد ثورة 14 تموز 1958 الى جسر الاحرار ويطلق عليه الناس في بغداد احيانا جسر مود بسبب وجود تمثال القائد البريطاني الجنرال مود الذي احتل بغداد     ودخلها في عام 1917 وتوفي بنفس العام  لقد اسقطت الجماهير المبتهجة صباح الثورة ذلك التمثال لانه يرمز للآحتلال البغيض . وقبل ان نسلك ذاك الجسر والعبور الى جانب الكرخ اريد ان اذكرذلك المنظرا لفريد والعجيب الذي جلب انتباههنا وهو ما قامت به تلك الكلبة الوفية فقد شاهدناها وهي تعدو خلف سيارات الكلية غير آبهة بالناس وما يصادفها من عوائق ويظهر انها قد  وصلت معنا في الليلة السابقة وباتت بنفس المكتن الذي بتنا فيه .لم يمض وقت طويل على مسيرتنا تلك حتى وجدنا انفسنا داخل معسكر الوشاش الذي تحول الى حديقة الزوراء.

القينا بانفسنا وتجهيزاتنا ارضا ووقفنا متراصين صفوفا وفصائل وبشكل يغاير ما عهدناه بالسياقات العسكرية وحالات الضبط والانضباط ولاغروة في ذلك فقد كان امراء السرايا يعانون الامر ذاته ويحتاجون الى قسط من الراحة باقرب وقت.

لم تكن في المعسكر مباني ولا أماكن مهيأة  لتظم هذا العدد من تلاميذ وضباط اضافة  لنقلهم اليه على عجل ودون سابق امراوتحضيرات.

اتخذ التلاميذ جدران مباني المعسكر متكأ لأجسادهم المنهكة واستخدموا اكياس التجهيزات وحقائب الظهر وسائد لهم وراح الكثيرمنهم يغط  بنوم متقطع منتظرين ما سيصدر من أوامر تحل أشكالية تلك الحالة التي وضعوا فيها وفي وقت لا نتذكر فيه ما تناولناه من اكل منذ مغادرتنا للكلية ولغاية وصولنا معسكر الوشاش وعلى ما اضن ان قيادة المعسكر قد وفرت وجبة من وجبات الجنود وللعلم ان ذلك المعسكر كان مخصصا لفوج تدريب المستجدين والذي يبلغ تعدادهم اكثر من الف جندي وان الجنود يغادرون المعسكر بعد انتهاء فترة التدريب الصباحي والتي تستغرق ثلاثة ساعات لقد كان أمر فوج التدريب العقيد اسماعيل نامق والمعروف عنه ان بامكانه ان يعرف تعداد الفوج بمجرد وقوفه في ساحة العرض وذلك لطول قامته اضافة لدرايته وخبرته الطويلة في تدريب المستجدين.

لقد انشعل ضباط الكلية لايجاد الحلول لمعضلة المكان والدوام وما ان انتصف النهار حتى انطلقت صافرات امراء الفصائل معلنة حالة التجمع وقد استخدمت الصافرات بدلا من البوق لعدم حظور البوقي معنا ولايجوز استخدامه في وحدة عسكرية اخرى. وصل الخبر الينا قبل ان يعلنه الضباط وهذه حالة كثيرا ما تحدث في وحدات الجيش العراقي فالاوامر التي يتخذها الآمر سرعان ما تصل الى المنتسبين وقبل نشرها بشكل رسمي حتى وان كانت  تلك الاوامر سرية للغاية وسبب ذلك يعود لمراسلي الآمراء الذين يسمح لهم بدخول المقر للقيام ببعض الخدمات كتقديم الشاي وامور اخرى وبهذه الطريقة يتمكن المراسل من ان يسترق السمع ويتعرف عما سيصدر من الآوامر فينقلها الى زملائه قبل صدورها وهكذا عرفنا ان الامر هو منح التلاميذ اجازة اضطرارية لمدة ثلاثة اسابيع اما كيف سنتمتع بها واين فهذا غير مهم والمهم هو ان نخرج من عنق المشكلة والمتمثلة ببقائنا في ذلك المكان الغير ملائم.

طبعت نماذج الاجازات على عجل وسلمت الى الضابط الذي كلف بواجب ضابط خفر ذلك اليوم فكان الواجب من نصيب الرئيس الاول عبد الكريم جهاد فلم يستبشر التلاميذ خيرا به لما عرف عن ذلك الضابط من تصرفات غير مقبولة وعلى ما اتذكر من اوامره الغير معقولة والتي كان يصدرها بدون ان يدرك كنهها ( ليش ما كاوي حذاءك! وكل واحد يطلع ورقة بكد السبورة وكان يقصد ورقة لرسم نموذج رسمه على السبورة وغيرها من الاوامر الاخرى ) ومثلما توققعنا فقد اصدر امرا غريبا وهو ان يقوم بتفتيش قيافة الطالب قبل ان يسلمه النموذج . اي قيافة هذه و لم يمض على خروجنا من الطين والوحل غير ساعات ومع هذا فالطلاب واستنادا لخبرتهم بالتعامل مع تلك الاوامرالهزلية فقد ذهب كل واحد منهم الى حوض ماء موجود وسط المعسكر وغمر حذائه ( البسطال) المحمل بالاوحال وهو بقدميه من دون ان يخلعه ويتقدم الى الضابط المذكور ويؤدي له التحية بكل قوة ونشاط لدرجة يتطاير من جرائها رذاذ  الماء المشبع بها الحذاء فيقتنع وتفي تلك الطريقة ما يدور برأسه من افكاروالتي هي بعيدة عن الواقع  فيسلم النموذج للطالب ويقول له (عفيه ابني هسه تمام ) فيذهب كل طالب لحال سبيله بعد ان يسلم كيس تجهيزاته للمستودع ويحتفظ بحقيبة الظهر وملابسه العسكرية الملوثة بالوحل والتي بقيت على جسمه اكثر من 24 ساعة  والتي تشبه ملابس الجنود ولم يخطر بذهن اي واحد منهم في ذلك الوقت من امورسوى استلام الطريق وارتقاء اية وسيلة توصله الى داخل مدينة بغداد وعندها يحلها الف حلال.

وعند ذاك ساذكر ما حل بالعباد فالى حلقة اخرى ومن داخل بغداد المحاطة بمياه الطوفان والسداد.

                     

لطفي شفيق سعيد


التعليقات




5000